Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
10:01:27 - 23/01/2018 توقيت بغداد


الأخبار
الأكثر قراءة
2017-12-27
النجف ترفض مجددا تسليم مطار المحافظة الى سلطة الطيران

 
2018-01-11
هزة ارضية تضرب بغداد وعددا من المحافظات

 
2018-01-02
التوجه نحو نظام المقررات هل ينقذ الجامعات العراقية من أزماتها

 
2018-01-05
بالصورة.. ثلاجة وسط الشارع لهذا الغرض

 
2017-12-30
مفتي السعودية لخطباء الجمعة: الحديث في السياسة والانتقاد “خروج عن الشرع″ تجار الدين وعاظ السلاطين دينهم حسب الطلب ...!!

 
2018-01-12
أستاذ جامعي يتعدى بالضرب على طالبات في السودان

 
2018-01-11
وفيق السامرائي ينشر رسالة بخط طالباني تتحدث عن تحالف بين بارزاني وصدام لضرب كردستان

 
2017-12-30
بالصمت السلبي .. حتى “المداحون” ينصرفون عن أحمدي نجاد في إيران !

 
2018-01-03
السوداني… اول وزير يكشف عن ذمته المالية لعام 2018

 
2017-12-25
425 ألف دولار يومياً تكلفة الإقامة الخاصة لمعتقلي “الريتز″ في الرياض بتهم الفساد لا يشمل الطعام

 
2018-01-03
القبض على 4 شبكات انفصالية نفذت عمليات ارهابية في كركوك

 
2018-01-03
مصرف TBI يوقف صرف رواتب اعضاء البرلمان بأمر من العبادي

 
2018-01-03
تحديد 27 من كانون الثاني موعداً للاحتفال المركزي باختيار بغداد عاصمة للإعلام العربي

 
2018-01-11
المالكي يسجل حزب الدعوة رسميا في المفوضة في لخوض الانتخابات

 
2018-01-11
الديمقراطية والعدالة:لن نسمح للمحتكرين باستلام السلطة مرة أخرى في كردستان

 
2017-12-29
قائمة اسماء الاحزاب الـ 204 المشاركة في الانتخابات 2018

 
2018-01-03
النزاهة النيابية: الاعرجي حصل على ضوء اخضر من العبادي لمحاسبة المتورطين بصفقات الفساد الامنية وهناك دور دولي

 
2017-12-30
واشنطن توغل في تدخلها بسوريا وتحذّر من مهاجمة الأكراد

 
2018-01-10
المفوضية ترسل شروطا جديدة إلى الحكومة بشأن إجراء الانتخابات

 
2018-01-06
حشد نينوى: هذه حقيقة استعراض داعش غرب الموصل.. ولا نستبعد ان يتم في الانبار

 
2017-12-30
صحيفة لبنانية: 2018 هو عام المواجهة الكبرى في العراق بين هذين الطرفين.. والأمريكان سيملؤون فراغ داعش

 
2018-01-10
نتانياهو: عازمون على منع إيران من جعل سوريا قاعدة عسكرية لها

 
2018-01-10
وفيق السامرائي: بارزاني ألغى منصب رئاسة كردستان لكي لا يتزعمه كوسرت رسول.. وهذا ما اتفق عليه مع صدام

 
2018-01-10
الحكومة البريطانية ترفض التماساً يمنع تكرار حرب العراق

 
2018-01-10
الفصائل الفلسطينية تدعو لتأجيج انتفاضة العاصمة

 
2017-12-30
أول موقف رسمي.. واشنطن تعلق على الاحتجاجات في إيران

 
2017-12-24
"ضبع" يقتحم مستشفى في العراق

 
2018-01-10
جعفر: العبادي يحقق بملفات فساد 125 شخصاً

 
2018-01-06
تنظيم «الدولة الإسلامية» يستعرض قواته غرب الموصل

 
2017-12-25
وزارة الدفاع تعلن مهام الجيش العراقي المستقبلية بعد انتهاء "داعش"

 
انقر هنا للمزيد ...
2018-01-12

     

"مدراء عامون لا يصلحون حتى للاستعلامات".. "رقم خطير" يعشش بمؤسسات الدولة

"العشرات من المدراء العامين لا يصلحون حتى موظفي استعلامات"، هذه العبارة الرمزية تصف تماماً حالة إدارة العديد من مؤسسات الدولة العراقية التي تحولت المناصب فيها الى أشبه ما يكون بـ"الإقطاعيات" حسب وصف سياسيين، حيث لم يبارح أولئك كراسيهم منذ سنوات طويلة.

ما السر الذي يجعل مدراء عامين ووكلاء وزراء ودرجات خاصة يستمرون بمناصبهم، بالرغم من الحاجة الماسة لضخ دماء جديدة في الدوائر كافة لمواكبة التطور وكسر الجمود؟، سؤال يجيب عنه نواب يعرفون خفايا الأمور عن كثب، لافتين الى أن ما يزيد من الطين بلة هو أن هؤلاء باتوا يشكلون "رقما خطيراً" في المؤسسات العراقية. 


"مزاجات فئوية" تسند المدراء والدرجات الخاصة الملتصقون بكراسيهم 

ويقول مقرر البرلمان نيازي معماري اوغلو في حديث لـ السومرية نيوز، إن "المحاصصة هي الأساس في ما حصل ويحصل من خلال الأحزاب التي تحكمت بالعملية السياسية ووزعت الغنائم فيما بينها وفق مزاجات فئوية حزبية حصرية دون العودة إلى الكفاءة والأهلية والإمكانية الفكرية والعملية والمهنية"، مبيناً أن "هنالك العشرات من المدراء العامين الذين لا نستطيع تقييمهم أو وضعهم كموظفين استعلامات فقط".

ويضيف أوغلو، "أننا في وقت الاعتصامات داخل البرلمان طالبنا ضمن مشروع الاعتصام بتغيير جميع المدراء العامين والدرجات الخاصة، خاصة من مضى عليهم 12 سنة أو أكثر إضافة الى المفتشين العامين الذين فشلوا بمناصبهم"، لافتاً إلى أن "المحاصصة بالدرجات الخاصة تمثل ثقل الفساد المالي والإداري الذين تربعوا على صدور الوزارات بتوجيه من الأحزاب".

ويشير أوغلو إلى أن "الحكومة عليها تغيير أولئك المدراء العامين فورا"، لافتا الى انه "قام بجمع تواقيع أكثر من 120 نائبا لإصدار قرار برلماني بإعادة النظر في الدرجات الخاصة ووضع ضوابط ومعايير في اختيارهم وفترة عملهم كحد أقصى سواء لثمان أو أربع سنوات، وكما هو معمول في الدرجات الخاصة بالمؤسسة العسكرية التي لا يبقى فيها أي قائد فرقة بموقعه لاكثر من عامين ثم يتم نقله الى فرقة اخرى".

"رقم خطير" لأعداد المدراء في مؤسسات الدولة

وعن الدرجات الخاصة التي باتت تثقل كاهل الدولة وفق الرأي العام، يعلق عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية عبد السلام المالكي بالقول، إن "المحاصصة جعلت الدرجات الخاصة والمدراء العامين من حصة الأحزاب"، مبيناً أن "الترهل الوظيفي لوكلاء الوزراء بالوزارات بات واضحاً حيث نجد كل وزارة فيها ست وكلاء للوزير في وقت أنها لا تحتاج ربما لأكثر من اثنين أو ثلاثة باقصى حد".

ويضيف المالكي في حديث لـ السومرية نيوز، "هنالك أكثر من أربعة آلاف مدير عام في مؤسسات الدولة، وهو رقم خطير وفي حال تم مقارنته بدول أخرى أو لو تم احتسابه على الحاجات الفعلية لهم بعملهم فسنجد أن هنالك فرق شاسع يتجاوز ضعف العدد المطلوب وربما أكثر منه"، لافتاً الى أن "أولئك المدراء العامون يحصلون على امتيازات وعجلات وحمايات وكلها أمور أثقلت موازنة الدولة الاتحادية في وقت أن الحكومة تتحدث عن التقشف وتقليص النفقات".

ويوجه النائب المالكي أصابع الاتهام الى القوى والأحزاب التي وصفها بأنها "متنفذة" في السلطة، بالقول، إن "ما يجري هو جزء من سياسة الدولة العميقة والتي لا تعتمد على تبعية الوزراء فقط للأحزاب، بل تمتد الى خيوط وتشعبات أكثر تعقيداً وهي الدرجات الخاصة من وكلاء ومدراء عامين"، موضحاً أن "الكثير من المدراء العامين والدرجات الخاصة هم بدون شهادة فعلية وقد حصلوا على شهادات من الخارج دون معرفة حقيقتها أو يعملون خارج إطار التخصص أو حتى الكفاءة والمهنية وليسو ممن تدرجوا بعملهم ويملكون الخبرة ضمن نفس التخصص بمؤسساتهم، بل تم المجيء بهم بشكل مباشر لشغل تلك المناصب من خلال ترشيحهم من أحزابهم ليكونوا تابعين لهم".

ويعتبر المالكي، أن "هذه المحاصصة هي شرعنة حقيقية لدماء وأموال الدولة، وتتحمل مسؤولياتها الاحزاب والكتل السياسية وينبغي أن لا يبقى هذا الأمر إلى ما لا نهاية خاصة في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه البلد".

يذكر أن رئيس الوزراء حيدر العبادي، أصدر قراراً بإعفاء 123 من الوكلاء والمدراء العامين في الوزارات ضمن سلسلة الإصلاحات التي تبناها بعد تظاهرات آب 2015، فيما أكد وجود قائمة إعفاءات أخرى تطال الدرجات الخاصة ستصدر لاحقاً، لتبقى عصية على التنفيذ.

وتظاهر العشرات من الناشطين المدنيين، في آب 2015 في ساحة التحرير، مطالبين الحكومة بإقالة المدراء العامين ووكلاء الوزراء والدرجات الخاصة الذين أمضوا أكثر من ست سنوات في مناصبهم.
وبحسب مختصين، فإن اغلب الوكلاء والمدراء العامين ومدراء الهيئات المستقلة معينون بالوكالة ولم يتم التصويت عليهم في مجلس النواب رغم أن الدستور العراقي أكد ضرورة أن يتم تعيين وكلاء الوزراء ومدراء الهيئات المستقلة من قبل البرلمان.

السومرية
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

الأخبار
"مدراء عامون لا يصلحون حتى للاستعلامات".. "رقم خطير" يعشش بمؤسسات الدولة

http://www.iraq5050.com/?art=80733&m=5

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة