Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
10:01:48 - 23/01/2018 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-12-27
من هو الملحق التجاري في السفارة العراقية في لندن

 
2018-01-21
استثمار العقول

 
2017-12-26
المالكي يــهــب مـا لا يــمــلك… نفط العراق ” لعيون الكرد ” مجددا …!!

 
2017-12-28
العراق والحاكم الفاسد …الى أين …؟

 
2018-01-02
ثلاثية الخوف والدين والحكم

 
2017-12-27
لماذا قيدت جريمة احتلال الموصل ضد مجهول

 
2018-01-02
منافسات 2018

 
2017-12-24
إيقاف تحديث الفساد!!!

 
2018-01-08
وطن القادة السيئين.. إغتيال العبادي؟!

 
2017-12-28
ما مدى صحة تقرير “نيويورك تايمز″ الذي يتحدث عن خطة سعودية لتسليح ميليشيات في المخيمات الفلسطينية في لبنان لضرب النفوذ الإيراني؟ وكيف كان رد عباس على هذا المخطط؟ وما هي فرص نجاحه في ظل التحالف القوي بين “حماس″ و”حزب الله”؟

 
2017-12-28
أعلاميون من أجل السياسة.. وأعلاميات في أحضان الكتل

 
2018-01-07
سلوم عاش مظلوم وسيموت محروم!

 
2018-01-03
هل سيفعلها العبادي ويكشف أسماء الفاسدين ؟

 
2018-01-04
مجلس النواب الفاسد !

 
2018-01-06
احزاب باطلة ومنظمات عاطلة

 
2018-01-04
الصفر

 
2018-01-04
الأحزاب العراقية بين التنظير و التنفيذ

 
2018-01-06
شعب يقتل نفسه.. يستحق مسؤول يسرقه!!

 
2017-12-26
( إمبراطورية المولدات ) هدية الفاســدين للعـــــــراق العظيم

 
2017-12-27
هل سيُحاسَب أحمد الملا طلال ؟

 
2018-01-04
شناشيل : سوق نخاسة داخل البرلمان العراقي!

 
2018-01-08
أيهــا الــمــالــكــيــيــن قــــدْ آنْ لَـــكُـــمْ أَنْ تسَمعوا قـــولا ً ثـــقـــيلا

 
2018-01-01
المالكي .. و الأنتخابات ( المقدّسة ) ..!

 
2018-01-03
للعشاق نصيب من الارهاب

 
2017-12-27
التنافس والترافس!!

 
2018-01-07
أربع مفاجآت في حوار السيد نصر الله

 
2018-01-08
صندوق النقد الدولي والخبز

 
2018-01-10
لماذا نصوت للعبادي؟

 
2018-01-11
صاحب السلطة بالعراق .. يملك الاموال والعقارات

 
2018-01-06
إِهانَةٌ وَهَزيمَةٌ دَولِيَّةٌ تَستَحِقَّها!

 
انقر هنا للمزيد ...
2018-01-06

     

إِهانَةٌ وَهَزيمَةٌ دَولِيَّةٌ تَستَحِقَّها!

لِفَضائِيَّة [العالَم] في برنامجِ [بانُوراما] عِبر الهاتَف؛
                             
   ١/ لقد كانت واشنطن بحاجةٍ لمثلِ هذه الاهانة والهزيمة الدوليَّة التي تعرَّضت لها اللَّيلة في مجلس الأَمن الدَّولي! لتزيدَ من عُزلتها ولتنتبهَ للحقائقِ الجديدة التي باتت تحكُم العلاقات الدوليَّة، والتي منها؛
   أَلف؛ لم يعُد بامكانِها التصرُّف كيف تشاء بالمنظَّمة الدوليَّة بذريعة حجم مشاركتِها الماليَّة!.
   باء؛ لم يعُد بامكانِها تسخير المنظَّمة الدوليَّة لخدمة أَجنداتها الخاصَّة بعيداً عن مصالح بقيَّة الفُرقاء خاصَّةً الأَعضاء الدَّائمين في مجلس الأَمن! الذين بدأُوا يشعرون أَنَّ سياساتها باتت تُهدِّد السِّلم العالمي!.
   جيم؛ لم يعُد بامكانِها تسخير المنظَّمة الدوليَّة لتضليلِ الرَّأي العام فستجد مَن يقف بوجهِها ويفضحَها من الدُّول دائمة العضويَّة التي ستُسمعها كلاماً قويّاً وخشناً كما فعلت اللَّيلة كُلّاً من روسيا والصِّين وفرنسا على وجهِ التحديد.
   ٢/ لقد باتت واشنطن مصدر تهديد للسِّلم العالمي والدِّيمقراطية وحقوق الانسان في العالَم! من خلال وقوفِها إِلى جانب الأَنظمة الدِّيكتاتوريَّة الدمويَّة وعلى رأسِها نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربيَّة على الرَّغمِ من كلِّ الجرائِم البشِعة التي يرتكبها في عدَّة مناطق ساخنة وعلى رأسها اليمن وسوريا وبسلاحٍ أَميركيٍّ فتّاك بالدَّرجة الأُولى وبغطائِها السِّياسي والديبلوماسي المُخجل!.
   كذلك فانَّ موقفها المُخزي من ملفِّ القُدس وتهديدها للدُّول التي صوَّتت لصالح قرار هيئة الأُمم المُتَّحدة الأَخير، لهوَ دليلٌ صارخٌ على أَنَّها تسعى لفرضِ هيمنتها على الآخرين بكلِّ الطُّرق التعسفيَّة ناسيةً أَو مُتناسيةً أَنَّ المال الآن لم يعُد كلَّ شَيْءٍ فضلاً عن أَنَّ غيرها كذلك يملكهُ ويمكنهُ أَن يوظِّفهُ لتحقيقِ أَجنداتهِ السياسيَّة ومُعاكستِها!.
   ٣/ لقد فضحت جلسة مجلس الأَمن الدَّولي اللَّيلة إِزدواجيَّة واشنطن ونفاقها إِزاء قضايا الشُّعوب والدُّول الأَعضاء في المنظَّمة الدَّوليَّة! فبالأَمسِ القريب إِستخدمت حقِّ النَّقض [الفيتو] ضدَّ إِرادة المُجتمع الدَّولي واليوم حاولت فرض إِرادتها على المُجتمع الدَّولي وفِي كِلا الحالتَين فشلت فشلاً ذريعاً وانهزمت هزيمةً نكراء.
   ٤/ كان العالَم كلَّهُ بحاجةٍ لمثلِ هذا الاجتماع لمجلسِ الأَمن ليعرفَ بأَنَّ واشنطن لم تعُد اللّاعب الأَقوى في السَّاحة الدَّوليَّة ولَم يعُد بامكانِها أَن تتحدَّث كما تريدُ وكيفَ تريدُ ومتى ما تريدُ؟!.
   ٥/ لقد فقدت اللَّيلة واشنطن مبرِّرات عضويَّتها الدائمة في مجلس الأَمن الدَّولي! عندما فضح بقيَّة الأَعضاء أَساليبها المُلتوية ووسائلها غير القانونيَّة وغير الديمقراطيَّة!.
   بالاضافةِ إِلى أَنَّها غفلت أَو تغافلت عن ميثاق المنظَّمة الدوليَّة عندما سعت لحشرِها في قضيَّةٍ لا علاقةَ لمجلس الأَمن بها لا من قريبٍ ولا مِن بعيدٍ!.
   لقد دفعها حقدها الأَسود على قضايا الشُّعوب الحُرَّة لأَن تتغافل عن الحقائق عسى ولعلَّ تنجح في إِستغلال الآخرين بعد إِستغفالهم! فجاءَ الجوابُ صادِماً منهُم وبالإِجماع!.
   ٦/ لأَوَّل مرَّة يجتمع مجلس الأَمن الدَّولي بطلبٍ من القُوَّة العُظمى الوحيدة [سابقاً] وأَقصد بها الولايات المتَّحدة، من دونِ أَن يصدرَ عَنْهُ أَيَّ شَيْءٍ!.
   لقد مسحت مندوبة ترامب يدها بالحائط قبل أَن تُغادر مبنى الأُمم المتَّحدة!.
   إِنَّهُ الفشل العالمي والدَّولي الذي مُنيت به الْيَوْم واشنطن بسبب سياساتِها الرَّعناء ومواقفها المُخجلة!.
   ٧/ وعندما تتزامن هذه الهزيمة والفضيحة الدوليَّة مع صدور كتاب [مايكل وولف] الذي كشفَ عن خفايا ما أَسماهُ بـ [بيت ترامب الأَبيض] فلذلك معنىً مُدَوٍّ!. 


نزار حيدر
الاخبار
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
إِهانَةٌ وَهَزيمَةٌ دَولِيَّةٌ تَستَحِقَّها!

http://www.iraq5050.com/?art=80530&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة