Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
10:01:42 - 23/01/2018 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-12-27
من هو الملحق التجاري في السفارة العراقية في لندن

 
2018-01-21
استثمار العقول

 
2017-12-26
المالكي يــهــب مـا لا يــمــلك… نفط العراق ” لعيون الكرد ” مجددا …!!

 
2017-12-28
العراق والحاكم الفاسد …الى أين …؟

 
2017-12-27
لماذا قيدت جريمة احتلال الموصل ضد مجهول

 
2018-01-02
ثلاثية الخوف والدين والحكم

 
2017-12-24
إيقاف تحديث الفساد!!!

 
2018-01-02
منافسات 2018

 
2018-01-08
وطن القادة السيئين.. إغتيال العبادي؟!

 
2017-12-28
ما مدى صحة تقرير “نيويورك تايمز″ الذي يتحدث عن خطة سعودية لتسليح ميليشيات في المخيمات الفلسطينية في لبنان لضرب النفوذ الإيراني؟ وكيف كان رد عباس على هذا المخطط؟ وما هي فرص نجاحه في ظل التحالف القوي بين “حماس″ و”حزب الله”؟

 
2017-12-28
أعلاميون من أجل السياسة.. وأعلاميات في أحضان الكتل

 
2018-01-07
سلوم عاش مظلوم وسيموت محروم!

 
2018-01-03
هل سيفعلها العبادي ويكشف أسماء الفاسدين ؟

 
2018-01-04
مجلس النواب الفاسد !

 
2018-01-06
احزاب باطلة ومنظمات عاطلة

 
2018-01-04
الصفر

 
2018-01-04
الأحزاب العراقية بين التنظير و التنفيذ

 
2018-01-06
شعب يقتل نفسه.. يستحق مسؤول يسرقه!!

 
2017-12-26
( إمبراطورية المولدات ) هدية الفاســدين للعـــــــراق العظيم

 
2017-12-27
هل سيُحاسَب أحمد الملا طلال ؟

 
2018-01-04
شناشيل : سوق نخاسة داخل البرلمان العراقي!

 
2018-01-08
أيهــا الــمــالــكــيــيــن قــــدْ آنْ لَـــكُـــمْ أَنْ تسَمعوا قـــولا ً ثـــقـــيلا

 
2018-01-01
المالكي .. و الأنتخابات ( المقدّسة ) ..!

 
2018-01-03
للعشاق نصيب من الارهاب

 
2017-12-27
التنافس والترافس!!

 
2018-01-07
أربع مفاجآت في حوار السيد نصر الله

 
2018-01-08
صندوق النقد الدولي والخبز

 
2018-01-10
لماذا نصوت للعبادي؟

 
2018-01-11
صاحب السلطة بالعراق .. يملك الاموال والعقارات

 
2018-01-06
إِهانَةٌ وَهَزيمَةٌ دَولِيَّةٌ تَستَحِقَّها!

 
انقر هنا للمزيد ...
2018-01-02

     

ثلاثية الخوف والدين والحكم

بقلم:ادهم ابراهيم
لعل الخوف من الموت هو اساس كل خوف . وقد بدأ الايمان وتبني الاديان نتيجة خوف الانسان من غضب الطبيعة مثل الزلازل والبراكين والصواعق وغيرها ، وسعى الى تجنب اضرارها بالسحر والايمان بقوى خارقة . . وفي زمن الكوارث مثل الحروب والاوبئة يلجأ الانسان الى الدين والدعاء لخفض مستوى خوفه الذي يصل احيانا الى مرحلة الرعب لانه لايستطيع فعل شئ ازاء هذه الكوارث . وعند تطور المجتمعات ونشوء العشيرة ومن بعدها الدولة . استغل الحكام الدين لفرض سيطرتهم على الناس . . وفي البدء اعتبر الحاكم هو الاله . . بعدها اصبح الحاكم يستمد سلطته من الله . وبالتالي فان الخروج على الحاكم ومعارضته هو الخروج على الله ايضا . وفي العصور  بقلم:الوسطى استمرت الكنيسة باستغلال الدين لفرض سيطرتها على الشعوب
في وقت متقدم تحررت اوروبا من سطوة الكنيسة والخوف منها . وكذلك من سلطة الحاكم . ولعل الثورة الفرنسية كانت سباقة في هذا الاتجاه . حيث اعلن الثوار شعار شنق الملك بمصران الكاهن . فتخلصوا من هيمنة الكاهن ومن سلطة الملك في آن واحد . ولذلك نجد الشعوب الاوروبية قد تحرروا كثيرا من الخوف . فهم لايخافون الحكومة ولا يخافون الكاهن ، لان هناك قانون يسري على الجميع والقضاء مستقل تماما
عندنا عندما يكون المجتمع متصالحا مع نفسه ووجود الحد الادنى من الخدمات نرى اقبال الناس على الحياة بروح متفائلة وسكون وتبقى العلاقة بين الفرد وخالقه علاقة هادئة ينخفض فيها الشعور بالخوف . ويكون الايمان في الحدود الطبيعية ولكن عند ضعف سلطة الدولة , او في حالة التمرد والحروب نجد الناس يتجهون اكثر فاكثر نحو التدين لتصاعد الخوف عندهم حيث لايعلمون متى ستحل عليهم الكارثة او القتل . وهذا ينطبق على حالة الفقر والتخلف في المجتمع ايضا
بعد الاحتلال الامريكي للعراق ، ونتيجة لفقدان الامن بعد الاعمال العسكرية العدوانية على عموم الشعب العراقي والقصف المستمر والتهديد نرى ان الشعب اتجه نحو التدين لنفس السبب وهو الخوف من اعمال القتل العشوائي اضافة الى الخوف من المستقبل المجهول . وكلما شعر المواطن بالخطر وعدم توفر الامان نتيجة فقدان سلطة الدولة ، كلما زاد خوفه واصبح منحازا الى من يحميه اكثر فاكثر . ولم يجد في خاتمة المطاف الا العشائر والاحزاب والتكتلات الطائفية لينظم اليها مدفوعا بغريزة البقاء . وقد تم استغلال هذه الحالة من قبل الاحزاب والعناصر الطائفية فزاد الشعور بالانتماء والاصطفاف الطائفي لكونه يوفر نوعا من السلامة والامان الوهمي . لكن هذا السلوك يتنافى مع روح المواطنة ، ويزيد من مخاطر العداء ضد الطرف المقابل فتنتشر روح العداوة والبغضاء بين افراد الشعب الواحد
هذه الحالة والتحريض الطائفي هو سلاح ذو حدين فقد تم استغلاله من قبل الاحزاب الاسلامية الحاكمة للمحافضة على مكاسبهم في الحكم . وفي المقابل استفاد منه ايضا التطرف الاسلامي المتمثل بداعش . وقبلها القاعدة ان الاحزاب الدينية الحاكمة وقادتهم قد شجعوا على التطرف الطائفي في الانتخابات العامة التي جرت في السنين الماضية وكلما يقترب موعد الانتخاب تكثر المزايدات الطائفية لتخويف المواطن من الآخر وبالتالي يتم الحصول على اصوات اكثر . . حتى وجود داعش قد تم استغلاله من قبل الاحزاب والعناصر المتنفذة لاحكام السيطرة على المواطن بحجة الدفاع عنه وحماية مقدساته . ومازال تهديد المواطن بوجود عدو قريب ، يحقق اهدافهم لاستقطاب اكبر عدد ممكن من الاصوات لصالحهم في الانتخابات القادمة وبين هذا وذاك استسلم المواطن للخوف فاعتمد على القضاء والقدر وتمادى في الانغماس بالطقوس الدينية عسى ان يتخلص من الوضع المتردي الذي وصل اليه . بعد ان سلبت منه حرية الارادة واصبح لاحول ولاقوة له . وتعطل الفكر والعقل فاصبح اتكاليا ولجأ الى السحر والشعوذة . وظل اسيرا في انتظار قوى غيبية تخلصه من وضعه المزري الذي لم تستطع الاحزاب الحاكمة تحسينه ، وظل يدور في حلقة مفرغة
ان اصرار السلطة الحاكمة على اعادة انتاج نفسها من خلال ترسيخ الطائفية . ولجوئهم الى تخويف المواطنين من زوال العملية السياسية التي لم تلب مصالحه الاساسية . لا بل زادته سوءا . كان بهدف بقاءهم في السلطة فترة اطول
هذا هو جوهر الازمات والمشاكل وانقسام المجتمع واقتتال الاخوة عندنا ولكن عندما نتخلص من الاحزاب والعناصر الفاسدة التي تتاجر بالدين والتدين والطقوس الدينية وتخويف المواطنين . نستطيع بناء الدولة المدنية لينعم الوطن بالسلام وتتوفر الخدمات الاساسية للمواطنين . وسيزول الخوف وبالتالي ستزول اعمال العنف والعنف المضاد ويعود المواطن رجل سوي غير متعصب لدين او مذهب اوعشيرة ويعتز بوطنه ووطنيته . وعندئذ فقط سيكون مؤمنا ايمانا طبيعيا على وفق حرية الارادة. ويحقق السلوك الانساني المعاصر


اخبار العراق
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
ثلاثية الخوف والدين والحكم

http://www.iraq5050.com/?art=80397&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة