Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
02:02:47 - 26/02/2018 توقيت بغداد


الأخبار
الأكثر قراءة
2018-02-06
بالفيديو: حادث سير مروع بين 44 سيارة في أبوظبي

 
2018-01-27
مصدر مطلع يرد على ما اثير عن نقل نجل محافظ النجف من مكان احتجازه لمكتب وزير الداخلية

 
2018-01-26
صالح :سنتحالف مع العبادي

 
2018-01-29
وزير الداخلية يوجه بمنع نشر صور او وثائق التحقيقات والقضايا على مواقع التواصل ويتوعد بعقوبات صارمة

 
2018-01-26
اتفاق عراقي مع اطراف دولية لمحاربة غسيل الاموال واسترجاع الوزراء الهاربين

 
2018-01-27
عمليات الجزيرة:بسبب اعتقال إرهابي واحد تم قتل وجرح 26 عراقي

 
2018-01-29
احباط مخطط لفتح مضافة ارهابية في بغداد

 
2018-01-26
اردوغان يهدد بتوسيع الهجوم إلى مدن أخرى في شمال سوريا

 
2018-01-26
الكشف عن جمع تواقيع نيابية لإلغاء الرواتب المزدوجة لشخصيات سياسية

 
2018-01-26
الدايلي ميل: اعتقال السوداني سابقة أولى من نوعها بالعراق

 
2018-01-29
واشنطن وبغداد تؤسسان لمصالح امنية وسياسية واقتصادية مشتركة طويلة الامد

 
2018-01-29
نص قرار البرلمان بشأن انتفاء الحاجة لاجراءات تتعلق بالتعاملات المصرفية مع مؤسسات كردستان

 
2018-01-29
قيادي بالدعوة: السوداني غادر العراق بجوازه معززاً مكرماً وحوكم اعلامياً

 
2018-01-26
اختيار العراق رئيسًا للمجلس العربي للمياه للمرة الثانية على التوالي

 
2018-01-26
النزاهة النيابية تعلن توصلها لـ "حقائق" تطيح بقيادات من حزب بارزاني

 
2018-01-26
صحيفة: البغدادي هرب من آسيا إلى إفريقيا!

 
2018-01-29
نائب يكشف عن “مخطط” خليجي لتشكيل الكتلة الاكبر انتخابيا

 
2018-01-26
تقرير امريكي يكشف عن عدد ضحايا الحرب من العراقيين منذ 2003

 
2018-01-27
تعرف على حازم كطران الشعلان : عميل مخابرات صدام و اللص المحكوم الهارب والطليق في لندن / بالوثائق

 
2018-01-27
أنقرة: واشنطن وافقت على وقف تزويد أكراد سوريا بالسلاح

 
2018-02-04
بغداد تكشف للمرة الأولى أسماء 60 شخصا من أهم المطلوبين.. تشمل رغد صدام حسين ولبناني وتستبعد ابو بكر البغدادي

 
2018-01-27
صحيفة بريطانية: بن سلمان يسعى للسيطرة على شبكة MBC.. الخوف يقتل العاملين!

 
2018-01-27
إردوغان يعلن عزمه توسيع «غصن الزيتون» إلى منبج والحدود العراقية

 
2018-01-29
مقاطعة الانتخابات تزيد رصيد الكتل من المقاعد ولا تُفشل الاقتراع

 
2018-02-08
بالانفوغراف.. تعرف على الجنود والقواعد الامريكية في العراق

 
2018-01-27
الكشف عن الشروط التي وضعها العبادي لقبول المرشحين في قائمته

 
2018-01-29
باريس تعتزم التدخل لمنع إعدام "دواعش فرنسيين" في العراق وسوريا

 
2018-01-29
الجبهة التركمانية تردّ على تصريح بارزاني بشأن كركوك وتعتبره “إفلاسا سياسيا”

 
2018-01-27
مسعود برزاني يعود ثانية يتحدث عن الاستفتاء

 
2018-01-29
العبادي يتحدث عن الخلاف الذي دار مؤخرا في حزب الدعوة

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-12-30

     

بالصمت السلبي .. حتى “المداحون” ينصرفون عن أحمدي نجاد في إيران !

بدأت حملة إعلان البراءة من “أحمدي نجاد” عام 2011 تقريباً، ذلك الشخص الذي سعى جميع الأصوليين إلى تسليمه السلطة في الفترة من (2005 – 2009)، ولم يتورع أنصاره في سبيل تحقيق هذا الهدف عن الهجوم على منافسه، آنذاك، “مير حسين موسوي”، فأختلقوا الشائعات وروجوا لها بين أتباع هذا التيار.

حينذاك حذر الأصوليون المعتدلون، وكلهم كانوا أعضاء في مجمع رجال الدين المناضلين، عموم الأصوليين من التردي الأخلاقي، لأن نتائج هذه الإتهامات ستكون مؤلمة، وقد كان، إذ يواجه أصدقاء “أحمدي نجاد” أحكام بالسجن.

أين المداحون المحسوبون على “أحمدي نجاد” ؟

هناك مجموعة من المداحين المحسوبين على “أحمدي نجاد”، الذين إلتزموا الصمت حيال مسألة البراءة منه أو الاستمرار في الدعم والتأييد. فقد مرت أيام دون أن يتكلموا وتراجع دورهم على الصعيد السياسي والاجتماعي. إنهم المداحون الذين قاموا بكل شيء حتى يفوز “أحمدي نجاد”، فحولوا مناير المداحين إلى منابر سياسية تدعم “نجاد”. على حد وصف صحيفة (القضية) الإيرانية المحسوبة على التيار الإصلاحي.

لكن الملفت أنه لا توجد أي أخبار عنهم حالياً، وهم يلتزمون الصمت تماماً. وللتعرف بشكل أفضل على شكل هذا الدعم، سوف نعيد قراءة دعم المداحين لـ”أحمدي نجاد”.

ناصر الأمس .. صامت اليوم..

بلغ دعم بعض المداحين لـ”أحمدي نجاد” مداه عام 2005، حينها أصدر “سعيد حداديان”، و”محمد كريمي”، و”منصور أرضي”، و”عبدالرضا هلالي”، مع 100 مداح آخر، إعلاناً بشأن دعم مرشح “باسيج الولاية الدكتور محمود أحمدي نجاد”، واستمر هذا الدعم حتى نهاية الحكومة العاشرة.

وقال البعض أن الهدف من هذا الدعم لم يكن فقط فوز “أحمدي نجاد” بالرئاسة؛ وإنما الحيلولة دون صعود “هاشمي رفسنجاني” إلى سدة الحكم من جديد.

وقيل إنه توجه في العام 1997، (أي العهد الإصلاحي)، إلى جامعة طهران بناء على توصية من “عبيد زاكاني”، ونجح حينها في الحصول على إدارة “مسجد جامعة طهران” بدعم من “أبو ترابي فرد” ممثل الولي الفقيه آنذاك، وهو ما يعكس سعة صدر الإصلاحيين في تلك الفترة والتعامل مع المنافسين، لكن كانت إجابة المداح “سعيد حداديان” غير متوقعة، وتصور هو وآخرون عام 2005 أن بمقدورهم إنشاء المدينة الفاضلة الموجودة بأذهانهم على أرض الواقع من خلال دعم “أحمدي نجاد”، لكن عمر هذا الدعم لم يكن طويلاً، إذ كانت 2010 بمثابة عام فك الإرتباط بين “سعيد حداديان” و”أحمدي نجاد” على خلفية اهتمام الأخير بصهره “أسفنديار رحيم مشائي” دون المرشد “علي خامنئي”. حينها صرح “حداديان”: “أمة حزب الله تطيع مقام المرشد، وعلى الجميع أن يتبع نهج الولاية والإرشاد”.

وكانت تلك الإنتقادات سبب الشكوى منه، حيث قال: “شكاني رئيس الجمهورية فضلاً عن مشائي، وليس لدي مشكلة في أسلوب الحوار، وأنا مستعد للإجابة على أي حال”. وبعد إنتهاء فترة “أحمدي نجاد” تركزت استراتيجية “حداديان” على إنتقاد “روحاني” و”هاشمي”، لكن الجدير بالتأمل حالياً أن أنصار “أحمدي نجاد” بالأمس، يتسابقون الآن في إعلان البراءة منه، وسكوت هذا المداح على إجراءات رئيس الجمهورية المحبب إليه ملفت للإنتباه.

“منصور أرضي” يلتزم الصمت..

أمتزج اسم “أحمدي نجاد”، قبل رئاسة الجمهورية، في الكثير من المراسم باسم المداح “منصور أرضي”، وقد سعى إلى المحافظة على هذه الرابطة بعد الوصول إلى رئاسة الجمهورية، للإستفادة من منبر هذا المداح.

وعليه كان “أرضي” أحد الملازمين لـ”أحمدي نجاد” في جولاته بالأقاليم الإيرانية، وقدم المدائح في اجتماعات الحكومة الخاصة والمناسبات العامة. كسابقه أتخذ “أرضي” موقفاً مضاداً من “رحيم مشائي”. وأتخذ “نجاد” و”مشائي” الموقف نفسه وقدما شكوى ضد “أرضي”. وذات صباح غاب “أرضي” عن المشهد، وأخيراً رجح عدم مماهاة الأصوليين في إعلان البراءة من “أحمدي نجاد”.

سكوت المداحون بأمر “قاليباف”..

ثمة ملاحظة مهمة، وهي توجه بعض المداحين المحسوبين على “أحمدي نجاد” نحو “محمد باقر قاليباف”، عمدة طهران السابق. إذ اصدر الأخير، قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية الأخيرة، بياناً يدعو “مجمع مداحيين طهران” إلى العمل.

وبالتأكيد لم تكن ميول المداحيين إلى “قاليباف” وليدة العام 2017؛ وإنما تعود إلى العام 2005، حيث نشر نجل “قاليباف” صورته ووالده في جمع من الداحيين. وحين إنسحب “قاليباف” من الانتخابات، لصالح المرشح الأصولي “إبراهيم رئيسي”، كتب “منصور أرضي”: “إن ما يحدث اليوم من إنسحاب السيد قاليباف لصالح حجة الإسلام رئيسي يعكس رجولة وغيرة وإيثار كلاهما”.

وبالتالي ثمة إعتقاد أن سكوت المداحين على “أحمدي نجاد” مؤخراً؛ سببه توصيات “قاليباف”، حيث يبدو أن عمدة طهران السابق لا يزال يتطلع إلى الرئاسة ولا يريد توريط مداحيه في المشاكل بشكل مبكر.

كتابات
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

الأخبار
بالصمت السلبي .. حتى “المداحون” ينصرفون عن أحمدي نجاد في إيران !

http://www.iraq5050.com/?art=80331&m=5

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة