Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
10:01:21 - 20/01/2018 توقيت بغداد


الأخبار
الأكثر قراءة
2017-12-27
النجف ترفض مجددا تسليم مطار المحافظة الى سلطة الطيران

 
2018-01-11
هزة ارضية تضرب بغداد وعددا من المحافظات

 
2018-01-02
التوجه نحو نظام المقررات هل ينقذ الجامعات العراقية من أزماتها

 
2018-01-05
بالصورة.. ثلاجة وسط الشارع لهذا الغرض

 
2017-12-21
مسعود البارزاني وأولاده الخمسة.. لمن لايعرف قصة هذه العائلة

 
2017-12-30
مفتي السعودية لخطباء الجمعة: الحديث في السياسة والانتقاد “خروج عن الشرع″ تجار الدين وعاظ السلاطين دينهم حسب الطلب ...!!

 
2018-01-12
أستاذ جامعي يتعدى بالضرب على طالبات في السودان

 
2017-12-21
ترامب يهدّد بمعاقبة أي دولة تصوت في الأمم المتحدة ضد قراره حول القدس

 
2017-12-21
البرلمــان النرويجــي يصــوّت على منــح العــراق 50 مليــون دولار

 
2017-12-21
الحديثي: الحكومة ستتحرك لتهدئة الاوضاع في كردستان للقيام بواجبها وفقاً للدستور

 
2018-01-11
وفيق السامرائي ينشر رسالة بخط طالباني تتحدث عن تحالف بين بارزاني وصدام لضرب كردستان

 
2017-12-21
رئيس برلمان كردستان يعلن استقالته

 
2017-12-21
اختطاف صحفي امريكي في السليمانية

 
2017-12-21
إقليم كردستان العراق: "إخفاء" 350 سجين

 
2017-12-21
تجدد التظاهرات بقضاء رانية والقوات الكردية تستخدم الغاز المسيل للدموع

 
2017-12-30
بالصمت السلبي .. حتى “المداحون” ينصرفون عن أحمدي نجاد في إيران !

 
2018-01-03
النزاهة النيابية: الاعرجي حصل على ضوء اخضر من العبادي لمحاسبة المتورطين بصفقات الفساد الامنية وهناك دور دولي

 
2017-12-21
تظاهرات السليمانية تتجدد… و«التغيير» والجماعة الإسلامية تنسحبان من حكومة كردستان

 
2017-12-21
هيومن رايتس: آن الأوان لفرض عقوبات على ابن سلمان

 
2017-12-25
425 ألف دولار يومياً تكلفة الإقامة الخاصة لمعتقلي “الريتز″ في الرياض بتهم الفساد لا يشمل الطعام

 
2018-01-03
مصرف TBI يوقف صرف رواتب اعضاء البرلمان بأمر من العبادي

 
2018-01-03
تحديد 27 من كانون الثاني موعداً للاحتفال المركزي باختيار بغداد عاصمة للإعلام العربي

 
2018-01-03
السوداني… اول وزير يكشف عن ذمته المالية لعام 2018

 
2018-01-11
الديمقراطية والعدالة:لن نسمح للمحتكرين باستلام السلطة مرة أخرى في كردستان

 
2017-12-30
واشنطن توغل في تدخلها بسوريا وتحذّر من مهاجمة الأكراد

 
2018-01-03
القبض على 4 شبكات انفصالية نفذت عمليات ارهابية في كركوك

 
2018-01-11
المالكي يسجل حزب الدعوة رسميا في المفوضة في لخوض الانتخابات

 
2018-01-10
جعفر: العبادي يحقق بملفات فساد 125 شخصاً

 
2018-01-10
المفوضية ترسل شروطا جديدة إلى الحكومة بشأن إجراء الانتخابات

 
2017-12-30
صحيفة لبنانية: 2018 هو عام المواجهة الكبرى في العراق بين هذين الطرفين.. والأمريكان سيملؤون فراغ داعش

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-11-26

     

هل سيكون العراق ساحة للصراع السعودي – الإيراني؟

منذ قيام الثورة الإيرانية التي أطاحت نظام الشاه عام 1979 والعراق يمثل برزخا حاجزا يقف في وجه المد الإيراني الذي حاول الإسلاميون تصديره لدول الخليج والجزيرة العربية. لكن الحال تغيرت بعد الاجتياح الأمريكي للعراق عام 2003 حيث أصبح العراق في نظر السعوديين دولة محكومة بحلفاء إيران الذين يحركهم اللاعب الجالس في طهران. وبعد ان اشتعلت نيران الحرب الأهلية السورية وظهر الدور السعودي جليا في دعم فصائل المعارضة المسلحة التي تعمل على إطاحة نظام بشار الأسد، بينما وقفت طهران بكل قوتها ودعمها مع النظام ومنعت انهياره، بات الأمر أقرب إلى المواجهة المباشرة بين اللاعبين الأكبر في الشرق الأوسط، وجاء مؤخرا إطلاق الصاروخ البالستي من قبل جماعة الحوثي على مطار الملك خالد في ضاحية قريبة من الرياض على انه حالة حرب أعلنتها إيران على السعودية نتيجة تزويدها الحوثيين بصواريخ تضرب بها مدن المملكة. 
فهل ستتحول الحرب الباردة التي امتدت حوالي أربعة عقود إلى حرب مباشرة بين دولة الولي الفقيه الشيعية والدولة السلفية السنية السعودية؟ وفي حال اشتعالها هل ستكون حربا شاملة في أراضي الدولتين المتحاربتين أم سيتم اللجوء إلى لعبة المحاور ومحاولة التحشيد في دول الإقليم كسوريا والعراق ولبنان واليمن ودول مجلس التعاون؟ الأسئلة كثيرة، وربما كان الكثير منها مستبعدا لعدم منطقيته أو ربما بدافع عدم الرغبة في التفكير في النتائج الكارثية التي ستحول عواصم المنطقة من طهران وبغداد ودمشق إلى المنامة والرياض إلى خرائب تشبه خرائب الموصل وحلب.

موقف العراق

أحزاب التحالف الوطني في العراق باعتبارها شيعية فهي بكل تأكيد قريبة من إيران وتتأثر بتوجهاتها وموقفها السياسي، أو ان التأثير الإيراني يطالها بشكل كبير وواضح، لكن حدثت تغيرات ملحوظة في الموقف العراقي منذ اقتراب اندحار تنظيم «داعش» في الموصل وبقية المدن العراقية، وما رافقها من المتغيرات في الساحة السورية التي تقترب من الحسم، تغيرات الموقف العراقي كانت في عودة الدفء للعلاقات السعودية العراقية بعد فترة توتر وجفوة بين الطرفين، عزاها المراقبون إلى سياسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الرامية إلى استمالة بعض حلفاء إيران ومحاولة كسبهم أو على الأقل تحييدهم في حال تصاعد الصراع السعودي – الإيراني، وكانت البداية مع زيارة السيد مقتدى الصدر في تموز/يوليو الماضي التي قرأت على انها محاولة سعودية لشق التحالف الشيعي المؤيد لإيران عبر استمالة طرف شيعي عروبي التوجه واسع الشعبية في الشارع العراقي هو التيار الصدري.
ولم يقف الأمر عند هذا الحد، حيث وجهت دعوة رسمية لوزير الداخلية العراقي قاسم الاعرجي في آب/اغسطس الماضي لزيارة السعودية، وقال الاعرجي خلال تصريحات إعلامية من طهران التي زارها بعد السعودية مباشرة في 13-8-2017 إن «السعودية طلبت من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي التدخل لتخفيف التوتر بين الرياض وطهران»، مضيفاً أنه «أثناء زيارته السعودية طلب السعوديون منه ذلك أيضاً». لكنه تراجع عن تصريحاته لاحقا في لقاء مع صحيفة سعودية حيث قال أن «المملكة العربية السعودية لم تطلب من العراق أي وساطة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وأن المملكة دولة كبيرة ذات سياسة خارجية واضحة وقادرة على بناء علاقاتها وفق استراتيجيتها ومصالح شعبها بالصورة التي تراها مناسبة، وإننا ننفي مرة أخرى طلب المملكة لأي وساطة مع إيران».
وبعد تقارب وزيارات متبادلة بين مسؤولين في البلدين شهدتها الأشهر المنصرمة، ولقاء رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي بالملك سلمان في 14 حزيران/يونيو الماضي في جدة، وبعد استئناف رحلات الطيران من السعودية إلى بغداد، حيث حطت أول رحلة في 18 تشرين الأول/أكتوبر في مطار بغداد بعد انقطاع دام 27 سنة، واستمرارا نهج التقارب السعودي العراقي، تمت دعوة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لزيارة الرياض التي وصلها في 21 تشرين الأول/اكتوبر الماضي، لحضور مراسم توقيع اتفاقية مجلس التنسيق السعودي العراقي. لكن الموقف العراقي من النزاع السعودي – الإيراني في حالة وقوعه يبقى غير واضح المعالم، فالتصريحات الرسمية لرئيس الحكومة حيدر العبادي تؤكد على حيادية موقف العراق وعدم رغبة حكومته في الانجرار ليكون العراق طرفا في الصراعات الإقليمية، كما أكد مساعي العراق لنزع فتيل الأزمة الإقليمية ومحاولة تقريب وجهات النظر بين الأطراف المختلفة. وأكد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم خلال زيارته الكويت، في 20 الجاري، أن وجود صراعٍ في منطقة الخليج العربي لا يصب في مصلحة بلاده، نافياً في الوقت ذاته أن يكون العراق مع إيران ضد السعودية أو العكس، وأضاف، في مؤتمر صحافي، أن «العراق مع وحدة الخليج؛ وخصوصاً أننا مررنا بتجارب كثيرة مضت، وليس من مصلحتنا وجود صراعٍ بين دول الخليج».

موقف حلفاء إيران في العراق

ويبقى موقف «صقور الكتلة الشيعية « مؤثرا في المشهد، حيث تتماهى كتل سياسية مؤثرة لها فصائلها المسلحة مع التوجهات الإيرانية، وأبرزها كتلة بدر التي تمتلك 13 لواء في فصائل الحشد الشعبي وحركة عصائب أهل الحق التي تمتلك ثلاثة ألوية في الحشد الشعبي، وكتائب حزب الله العراقي التي تمتلك لوائين في الحشد الشعبي، وكل هذه القوى تتلقى تسليحا ومعونات ودعما وتعليمات من فيلق القدس الإيراني وقائده الجنرال سليماني مباشرة، رغم ان التوصيف الرسمي للجنرال سليماني هو المستشار العسكري لهيئة الحشد التابعة لرئيس الوزراء، إلا ان الواقع على الأرض يشير إلى غير ذلك. ويرى المراقبون ان هذه القوى وفصائلها المسلحة لن تقف مكتوفة الأيدي في حال نشوب صراع مسلح بين السعودية وإيران، وربما كان أوضح مثال على ذلك هو تحديها مؤخرا لتعليمات وأوامر القائد العام للقوات المسلحة ووعوده التي أطلقها لجهات غربية بخصوص ضبط انتقال مقاتلي الميليشيات الشيعية للقتال في سوريا، ومع ذلك شهد الشهر الماضي انتقال حوالي 400 مقاتل عراقي من لواء ابو الفضل العباس التابع لهيئة الحشد الشعبي إلى مدينة البوكمال السورية للمشاركة في دعم قوات النظام السوري في قتاله ضد تنظيم «داعش».
من خلال المؤشرات السابقة لا نستطيع الخروج بقراءة واضحة لموقف عراقي موحد من النزاع، حيث تسعى أطراف ليست قليلة للنأي بالنفس عن هذا الصراع، لكن في الوقت نفسه هناك أطراف تبدو فاعلة في الصراع حتى قبل نشوبه. 
ويبقى السؤال مفتوحا، هل ستنجح الأطراف التي تسعى لدفع التوتر السعودي – الإيراني إلى إشعال الحرب الفعلية بين البلدين مع كل الكوارث المتوقعة من جرائها؟ أم ستلعب الأطراف الدولية والإقليمية دورها في نزع فتيل الأزمة؟

القدس العربي
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

الأخبار
هل سيكون العراق ساحة للصراع السعودي – الإيراني؟

http://www.iraq5050.com/?art=78800&m=5

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة