Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
10:01:36 - 20/01/2018 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-12-22
ترتيب العراق من الدول الأكثر فساداً في العالم منذ عام 2003

 
2017-12-27
من هو الملحق التجاري في السفارة العراقية في لندن

 
2017-12-21
نكتب ولا نقرأ!

 
2017-12-22
انتخابات برلمانية وإعلانات مجانية

 
2017-12-27
لماذا قيدت جريمة احتلال الموصل ضد مجهول

 
2017-12-22
فساد الامم المتحدة

 
2017-12-26
المالكي يــهــب مـا لا يــمــلك… نفط العراق ” لعيون الكرد ” مجددا …!!

 
2017-12-22
الحشد الشعبي باقيا حتى يزول الارهاب الوهابي وظلامه

 
2017-12-28
العراق والحاكم الفاسد …الى أين …؟

 
2017-12-23
الأردن في طَوْر التمرّد على حُلفائِه في السعوديّة والخليج ويَتّجه شَمالاً إلى سورية وتركيا وشَرقًا إلى العِراق وإيران.. هل تَمرّده المُتوقّع استراتيجيٌّ أم تَكتيكيٌّ؟ وكيف سيُواجِه انتقام ترامب المُتوقّع بعد تَحدّيه في الأُمم المتحدة؟

 
2018-01-02
ثلاثية الخوف والدين والحكم

 
2017-12-22
إلى متى ستظل رقاب العرب تحت رحمة “الفيتو” الأمريكي؟ “فيتو” جديد يضاف لسجل واشنطن الأسود في مجلس الأمن!

 
2017-12-23
وزير خارجيّة البَحرين تَجاوز كل الخُطوط الحُمر باعتباره “القُدس″ وتَهويدها قَضيّةً جانِبيّةً

 
2018-01-02
منافسات 2018

 
2017-12-24
إيقاف تحديث الفساد!!!

 
2018-01-08
وطن القادة السيئين.. إغتيال العبادي؟!

 
2017-12-28
ما مدى صحة تقرير “نيويورك تايمز″ الذي يتحدث عن خطة سعودية لتسليح ميليشيات في المخيمات الفلسطينية في لبنان لضرب النفوذ الإيراني؟ وكيف كان رد عباس على هذا المخطط؟ وما هي فرص نجاحه في ظل التحالف القوي بين “حماس″ و”حزب الله”؟

 
2017-12-28
أعلاميون من أجل السياسة.. وأعلاميات في أحضان الكتل

 
2018-01-07
سلوم عاش مظلوم وسيموت محروم!

 
2018-01-03
هل سيفعلها العبادي ويكشف أسماء الفاسدين ؟

 
2018-01-04
الصفر

 
2018-01-04
الأحزاب العراقية بين التنظير و التنفيذ

 
2017-12-22
حكومة بغداد وحرائق الإقليم

 
2018-01-06
شعب يقتل نفسه.. يستحق مسؤول يسرقه!!

 
2017-12-26
( إمبراطورية المولدات ) هدية الفاســدين للعـــــــراق العظيم

 
2017-12-27
هل سيُحاسَب أحمد الملا طلال ؟

 
2018-01-04
مجلس النواب الفاسد !

 
2018-01-04
شناشيل : سوق نخاسة داخل البرلمان العراقي!

 
2018-01-03
للعشاق نصيب من الارهاب

 
2018-01-07
أربع مفاجآت في حوار السيد نصر الله

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-11-17

     

ذو الوزارتين.. لا يهشُّ ولا ينشّ!

بقلم:عدنان حسين

يأخذني العجب وأستغرق في الاستغراب، كلّما قرأتُ أو سمعتُ كلاماً كهذا، يُدلي به عضو في الحكومة … وأي عضو؟! .. إنه هذا الوزير المعنيّ مباشرة بالقضية موضوع الكلام.

في بيان نقلته بعض وكالات الانباء المحلية أمس، دعا وزير الصناعة والمعادن بالوكالة محمد شياع السوداني ( وهو أيضاً وزير العمل والشؤون الاجتماعية بالأصالة) إلى “وقفة جادّة لدعم الصناعة الوطنية بكلّ قطاعاتها، العام والخاص والمختلط، للتصدّي للمحاولات والمؤامرات الخارجية والداخلية التي استهدفت إيقاف الصناعة الوطنية منذ عام 2003 كجزء من تدمير هذا البلد وإنعاش مصانع دول الجوار على حساب المصلحة الوطنية”.

مثل هذا الكلام المفروض أن نسمعه من صناعي أو تاجر، أو من صحافي مثلي، أمّا أن يكون قائله ذا وزارتين، يحتلّ مقعدين اثنين في الحكومة أحدهما مقعد الصناعة والثاني مقعد العمل والشؤون، فهنا مكمن العجب والغرابة… المتوقّع من وزير كالسيد السوداني أن يخلع سترته عند بدء كل اجتماع لمجلس الوزراء يوم الثلاثاء، وأن يشمّر عن ساعديه ليخوض معركة حامية (سلمية بالطبع) في سبيل استصدار قرارات أو اقتراح قوانين من شأنها تحقيق ما يريده الوزير، خاصة أنّ الإرادة الوزارية تصبّ في صالح الاقتصاد الوطني ، وينتهي الى المساهمة في معالجة الخلل المزمن في الموازنات السنوية للدولة الواقعة رهينة للنفط غير الموثوق بوضعه في السوق الدولية.

السوداني قال أيضاً في بيانه إنّ “الأسواق العراقية مفتوحة أمام السلع والبضائع المستوردة ذات المواصفة والنوعية الرديئة والأسعار الرخيصة، وبالمقابل فإن هناك منتجات وطنية مصنّعة على وفق المعايير الدولية ومطابقة للمواصفات القياسية العراقية المعتمدة وتستخدم موادَّ أولية رصينة وما يترتّب على ذلك من كلف إضافية للإنتاج”.

في هذا البيان تتوافر كلّ المعطيات اللازمة لأن يتّخذ مجلس الوزراء في أول اجتماع له قراراً بوقف المستوردات المنافسة لسلعنا الصناعية أو الحدّ من تدفّقها إلى أسواقنا، خصوصاً أن سعلنا أفضل في نوعيتها من السلع المستوردة كما يؤكد الوزير السوداني في بيانه.

نعرف أنّ ثمّة تجّاراً، الكثير منهم يقف وراءهم ويشاركهم في “البيزنس” سياسيون نافذون وقوى سياسية وميليشيات ذات سطوة وإدارات عتبات، ينتهجون سياسة إغراق السوق العراقية بالسلع الرخيصة، الإيرانية والصينية، تحقيقاً للأرباح الفاحشة المترتّبة عن الكميات الكبيرة للسلع المستورة ذات النوعية الرديئة.

شكوى السيد السوداني، ذي الوزارتين، غير مفهومة .. فهل نفهم منها أنه قد طرح هذا الموضوع أكثر من مرة في اجتماعات مجلس الوزراء ولم تحصل الاستجابة لطلباته من المجلس أو من رئيسه؟ .. إذا كان الأمر كذلك فمن الواجب إعلان ذلك صراحة، ليس فقط لإحراج الحكومة ورئيسها وإنّما أيضاً للضغط عليها في سبيل الاستجابة لشكواه.. بل قد يتعيّن عليه تقديم استقالته، كما يحصل في سائر بلدان العالم، مادام غير قادر على أداء المهمة المنوطة به: إعادة الحياة إلى الصناعة الوطنية.

اخبار العراق
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
ذو الوزارتين.. لا يهشُّ ولا ينشّ!

http://www.iraq5050.com/?art=78389&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة