Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
05:11:04 - 23/11/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-10-25
التحالفات المستقبلية بعد الإستفتاء

 
2017-11-02
الفساد وراء تردي الخدمات الصحية و انهيار الواقع الصحي في العراق

 
2017-10-25
في انتظار .. الجبوري!

 
2017-10-25
تيلرسون يجسد فشل دبلوماسيتهم بالتجاوز على الحشد

 
2017-11-03
قصة الهوسة اللي تگول طرگاعة اللي لفت برزان بيّس باهل العمارة ..

 
2017-10-24
هل يستخدم الاستفتاء لتحميل العراق ديون كردستان المهولة؟

 
2017-11-10
حكومة إنقاذ كردستان .. إنقاذ لمن ؟

 
2017-10-24
الخونة يديرون البنك المركزي العراقي !!

 
2017-10-24
الغرب يصعد الى المريخ ونحن نصارع الريح!!

 
2017-10-24
نصف الحكاية

 
2017-10-24
رسالة البارزاني لسليماني.. انقذني أرجوك!

 
2017-10-26
في معنى ترميم الدولة العراقية

 
2017-10-27
شناشيل : كيف لنا بملك كمحمد السادس؟

 
2017-11-04
لماذا لا تُكذّبون الاعلام الامريكي؟

 
2017-10-25
من يقف بوجه الفساد السياسي في العراق؟

 
2017-10-26
كيفية ضمان نسبة تفوق ال 95٪ لتحقيق نزاهة الانتخابات القادمة

 
2017-11-01
مسؤولة مؤمنة X مسؤولة “كافرة”

 
2017-10-24
تمرد البرزاني المستمر ومؤامره الاستفتاء

 
2017-10-30
قضيّة فساد كبرى يُراد تمريرها

 
2017-10-30
وداعا كاكه مسعود

 
2017-11-01
الفهداوي يبيع المواطن البغدادي مرتين !!

 
2017-11-01
الحشد الشعبي ليس حشداً ايرانياً.. انه حشد وطني عراقي

 
2017-10-27
أَلذِّكْرَى [الأَربَعُونَ] لانتِفَاضَةِ [الأَرْبَعِينَ] [١]

 
2017-11-06
الغارديان: إصلاحي في عجلة من أمره أم محاولة لتعزيز القبضة على حكم السعودية

 
2017-11-06
رسالة الى العرب .. أو من بقي منهم

 
2017-10-28
شناشيل قضيّة فساد كبرى يُراد تمريرها عدنان حسين

 
2017-11-08
لماذا الفاسدون يفوزون بالانتخابات؟

 
2017-11-02
هل يمكن المراهنة على العبادي

 
2017-10-25
الانتخابات القادمة مسلسل جديد لمهازل الديمقراطية في ( العراق )

 
2017-10-25
شناشيل تنزيلات البرلمان العراقي ! عدنان حسين

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-11-03

     

جريمة تستهدف المرأة العراقية

محاولة ظلامية لأنتهاك حقوق المرأة في العراق يسعى لها مجلس النواب وذلك بتعديل قانون الأحوال الشخصية ١٨٨ في ١٩٥٩، القانون الأنضج الذي حدد السن القانوني لزواج المرأة وبلوغها، وتوفر شروط ذلك أمام المحاكم الشرعية، الان تسعى بعض الجهات (الاسلاموية) لتكريس هذا القانون طائفيا ، وذلك لكي يعطي لهم الحق في تزويج البنات بعد بلوغها سن الثامنة من العمر ، جريمة مدنية تتنافى مع مبادئ الدول المدنية الديمقراطية، ينبغي على المجتمع مقاومة هذا الإجراء وإسقاطه قبل ولادته .

القانون الذي صدر قبل نحو ستين سنة لم تطرأ عليه اي تغييرات تفرغ محتواه الأنساني المنصف للمرأة، كما راعى التنوع المذهبي والديني في المجتمع العراقي، ومن هنا لابد من التنبيه الى حقيقة ان هذا التغيير الذي يرومون اضافته علي القانون المذكور، تقف وراءه جهات من الاسلام السياسي بهدف كسب جماهيري و إنتخابي في مجتمع ما زال يعاني من كبت جنسي ويحمل ثقافة ذكورية تسعى لغلق منافذ الحقوق للمرأة ومساواتها أنسانيا مع الرجل، وإحالتها الى جهاز إمتاع دون تقدير لإنسانيتها أو بلوغها الجسدي أو مشاعرها بكونها كائن لايختلف عن الرجل في مشاعر الحب والإختيار .

وإذ يتخذ المشرعون البرلمانيون بعض مواد الدستور منطلقا لهذا التعديل الطائفي الذي سيشارك بتكريس الانقسام المجتمعي ، فأنهم يتناسون حقيقة ان هذا الدستور أحد أبرز الأخطاء العميقة التي رافقت العملية السياسية خلال ١٤ عاما مضت، وهذا مايصرحون به ليل نهار ، لكن السلوك الازدواجي والغرائزي لبعض السياسيين البرلمانيين تجعلهم يحللون مايحرمه جوهر الشرع الاسلامي ويتقاطع مع الاعراف الإجتماعية المدنية والقوانين الارضية والاتفاقات والمعاهدات والحقوق التي حققتها المرأة في مسيرتها النضالية والمقاوماتية عبر التاريخ .

ان ربط الاحوال الشخصية بالمرجعيات الطائفية كالوقف الشيعي والوقف السني وغيرها، ينسف الوحدة المجتمعية التي ينظمها قانون واحد يشترك بتعليماته ومواده افراد الشعب الواحد على اختلاف دياناتهم ومذاهبهم ، الأمر الذي يجعل محاولات تغيير قانون الاحوال الشخصية يتصادم مع توجيهات المرجعية العليا في النجف الأشرف وتشديدها على الوحدة الوطنية والمجتمعية التي ترسمها قوانين الدولة، وبالمقارنة مع طروحات الفكر الشيعي المتنور والمتحرر من الانحرافات العقائدية التي يتشبث فيها البعض لأغراض لاتتصل بالأصلاح والحقوق ، فأن العمل على استغلال المرأة وتفتيت وحدة الموقف القانوني والقضائي للشعب العراقي، يعد جريمة انتهاك انساني وعاطفي تخرج عن عقل مأزوم وهدف شهواني تسقيطي لحقوق النصف الآخر في المجتمع .

فلاح المشعل
اخبار العراق
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
جريمة تستهدف المرأة العراقية

http://www.iraq5050.com/?art=77924&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة