Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
05:11:05 - 23/11/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-10-25
التحالفات المستقبلية بعد الإستفتاء

 
2017-11-02
الفساد وراء تردي الخدمات الصحية و انهيار الواقع الصحي في العراق

 
2017-10-25
في انتظار .. الجبوري!

 
2017-10-25
تيلرسون يجسد فشل دبلوماسيتهم بالتجاوز على الحشد

 
2017-11-03
قصة الهوسة اللي تگول طرگاعة اللي لفت برزان بيّس باهل العمارة ..

 
2017-10-24
هل يستخدم الاستفتاء لتحميل العراق ديون كردستان المهولة؟

 
2017-11-10
حكومة إنقاذ كردستان .. إنقاذ لمن ؟

 
2017-10-24
الخونة يديرون البنك المركزي العراقي !!

 
2017-10-24
الغرب يصعد الى المريخ ونحن نصارع الريح!!

 
2017-10-24
نصف الحكاية

 
2017-10-24
رسالة البارزاني لسليماني.. انقذني أرجوك!

 
2017-10-26
في معنى ترميم الدولة العراقية

 
2017-10-27
شناشيل : كيف لنا بملك كمحمد السادس؟

 
2017-11-04
لماذا لا تُكذّبون الاعلام الامريكي؟

 
2017-10-25
من يقف بوجه الفساد السياسي في العراق؟

 
2017-10-26
كيفية ضمان نسبة تفوق ال 95٪ لتحقيق نزاهة الانتخابات القادمة

 
2017-11-01
مسؤولة مؤمنة X مسؤولة “كافرة”

 
2017-10-24
تمرد البرزاني المستمر ومؤامره الاستفتاء

 
2017-10-30
قضيّة فساد كبرى يُراد تمريرها

 
2017-10-30
وداعا كاكه مسعود

 
2017-11-01
الحشد الشعبي ليس حشداً ايرانياً.. انه حشد وطني عراقي

 
2017-11-01
الفهداوي يبيع المواطن البغدادي مرتين !!

 
2017-10-27
أَلذِّكْرَى [الأَربَعُونَ] لانتِفَاضَةِ [الأَرْبَعِينَ] [١]

 
2017-11-06
الغارديان: إصلاحي في عجلة من أمره أم محاولة لتعزيز القبضة على حكم السعودية

 
2017-11-06
رسالة الى العرب .. أو من بقي منهم

 
2017-10-28
شناشيل قضيّة فساد كبرى يُراد تمريرها عدنان حسين

 
2017-11-08
لماذا الفاسدون يفوزون بالانتخابات؟

 
2017-11-02
هل يمكن المراهنة على العبادي

 
2017-10-25
الانتخابات القادمة مسلسل جديد لمهازل الديمقراطية في ( العراق )

 
2017-10-25
شناشيل تنزيلات البرلمان العراقي ! عدنان حسين

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-11-01

     

الفهداوي يبيع المواطن البغدادي مرتين !!

يروى قديما كان ذئب ينتاب بعض القرى، ويعيث فيها فساداً واضراراً؛ فترصده أهلها حتى صادوه، وتشاوروا في تعذيبه: فقال بعضهم: نقطع يداه ورجلاه وتدق اسنانه ويخلع لسانه. وقال بعضهم: بل يصلب ويرشق بالنبال. وقال اخرين : بل توقد نار عظيمة، ويلقى فيها. لا نعلم كيف تكون عقوبة الوزراء المقصرين والسارقين في بلادي هناك احاديث كثيرة تتحدث عن (بيع الوطن ) في بلادي العراق ، وبيع المقاولات والصفقات التجارية وتصل الى المتاجرة والبيع للمناصب السيادية وغير ذلك من السيطرات العسكرية ومناطق الجمارك وارصفة وارضي امانة بغداد وحين يواجه المواطن البغدادي الصعوبات واليأس وانعدام الخدمات وعدم الرغبة بوجود التفاؤل والامل ” اغلب المواطنين ما شاء الله (كاعدين عطالة بطالة) ولا يعرفون كيف يسددون تلك المبالغ الباهظة لقوائم الكهرباء، جلهم يقولون لقد جزعنا ” ما ذا نفعل (العراق مبيوع ) !! الى هنا الوضع جيد بيعه واحده للوطن ، ولكن يبدوا ان وزير الكهرباء قاسم الفهداوي الذي لم يزيد ولا امبير واحد للطاقة الكهربائية على مدى سنيين عمله وهو يشكو دائما من وجود السرقات للوقود لوزارة النفط وتخريب الابراج من قبل الارهاب ، والافلاس التي تعاني الحكومة ووزاراته بالذات ، ويجهل الفهداوي او يتجاهل صفقات الفساد والافساد في وزارة الكهرباء وسرقة الوزراء لهذه الثروات التي خصصت لشراء محطات كهربائية وتحسين المنظومة الكهربائية لاكثر من 14 سنة ولو استخدمت تلك المبالغ بالطرق الفنية والقانونية الصحيحة لكان ملف الكهرباء قد تحسن كثيرا ورفعت بعض المعناة عن المواطن العراقي والبغدادي خاصة ، هذه مقدمة لصفقة كبيرة ووسخه سوف يكتب عنها فيما بعد سيئت الصيت لما فيها من غش وتدليس واستخفاف للمواطن البغدادي من قبل الوزير قاسم الفهداوي اذ تم النصب والاحتيال على البعض من سكنة مناطق بغداد بحجة تجهيز الكهرباء على مدى 24) ) ولا وجود للطاقة الكهربائية بهذه النسبة ، وهناك اتفاق مبطن من اصحاب المولدات يقضي بوجود بقاء تلك المولدات وهنا تفاجأ المواطن البغدادي انه تم (بيعه مرتين) حيث يقوم بالدفع بالسعر لتجاري لوزارة الكهرباء ، فيما يبقى يبتزه اصحاب المولدات ويدفع لهم ، اذا اين الوعود بالاستغناء عن تلك المولدات الاهلية ..؟ ومن سمومها ومشاكلها الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى ، ولا نرى جدية بتوفير الكهرباء من قبل الوزارة هذه خدعة جديدة قام بتمريرها شلة من الفاسدين والمرتشين والضحية هو المواطن الذي تتهمه الوزارة بالعبث وهدر الطاقة الكهربائية واستحدثت هذه التجربة اسوة بالتجارب السابقة الفاشلة في تجهيز الكهرباء (ويا مكثرها) !! ، هذا هو استهتار واستخفاف اخر بالمواطن و بهذا النوع الهام من تلك الخدمة الشحيحة علينا ولا نعلم متى تنتهي هذه الازمة وتحل تلك الطلاسم المعقدة ؟، هل ياترى يسير بنا الفهداوي على درب ونهج أربابه الوزراء السابقين ؟ ام يروم بجد توفير وتطوير الطاقة الكهربائية ، اين الامانة والصدق والنزاهة ، يقول الشاعر احمد شوقي استأمنت الكلب والانسان امانة ، فالأنسان خان والكلب حافظـــا ! نريد الحلول الصحيحة وجدية لوزارة الكهرباء بتوفير الطاقة بعيدا عن الابتزاز وعقد الصفقات وتكرر تلك الخدع والمؤامرات ، يفترض من الساده النواب وبقية الجهات الرقابية متابعة ما يحدث من عمليات نصب واحتيال للمواطن ومحاسبة المقصرين وننظر الاجابة .


زهير الفتلاوي
اخبار العراق
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
الفهداوي يبيع المواطن البغدادي مرتين !!

http://www.iraq5050.com/?art=77864&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة