Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
05:12:23 - 14/12/2017 توقيت بغداد


الأخبار
الأكثر قراءة
2017-11-13
المالكي يكول للعبادي

 
2017-11-28
فساد وزير التربية والتعليم العالي

 
2017-12-04
اول فيديو حصري يُبين مقتل الرائيس اليمني السابق علي عبدالله صالح

 
2017-11-24
لأول مرة.. فيديو داخل “السجن المذهب” حيث يحتجز الأمراء السعوديون ـ (شاهد)

 
2017-11-22
الحريري يصل بيروت

 
2017-11-22
المؤتمر الوطني: العراقيون يريدون التغيير عبر بناء الدولة المدنية

 
2017-11-18
رحيل "النسر" عن "المدينة" بعمر ناهز الـ 94 عاما

 
2017-11-20
الك الله يا عراق .. مسؤولون يسرقون باليوم الواحد "مليار دولار" عبر مزادات البنك المركزي!!

 
2017-11-25
الفياض يعلن عن تأسيس حركة”عطاء”

 
2017-11-24
وفيق السامرائي: التفاوض مع نيجيرفان بارزاني والاحزاب السياسية ليس خطأ ..لكن وفق هذه الشروط

 
2017-11-19
خطة ترامب لفلسطين : دولة “مستقلة” بدون أزالة المستوطنات

 
2017-11-14
تحذير امريكي من زلزال قوي يضرب ايران والعراق.. هذه تفاصيله

 
2017-11-24
التغيير الكردية تدعو العبادي لشمول كردستان بحملته ضد الفساد

 
2017-11-25
الصدر يعلن استعداده للتعاون مع مصر ويطالب الازهر بموقف من الفئات الضالة

 
2017-11-23
وزير الدفاع يعزو "الانتصار" على "داعش" إلى سببين

 
2017-11-23
الخامنئي يحذر من "مكر الأعداء" بعد نهاية "داعش" في العراق وسوريا

 
2017-11-20
السومرية نيوز تنشر نص قرار المحكمة الاتحادية الخاص باستفتاء كردستان

 
2017-11-23
ائتلاف دولة القانون : لجنة يشرف عليها مكتب العبادي شخصيا لمتابعة قضايا الفساد في البلاد

 
2017-11-23
الكشف عن خلاف روسي ايراني حول مصير الاسد

 
2017-11-19
مليون دولار يومياً لقادة الاتحاد الوطني مقابل نفط "مهرب" من كركوك

 
2017-11-25
تقرير: حكومة العبادي تدخل المرحلة الحاسمة قبل 6 اشهر من الانتخابات بمواجهة 5 تحديات

 
2017-11-24
مقتل عشرات المدنيين بهجوم استهدف مسجدا شمالي سيناء

 
2017-11-19
عراقيون للإمارات: #اعيدوا_اثارنا_المسروقة

 
2017-11-23
العراق يتعرض لثلاث هزات ارتدادية

 
2017-11-23
شوقي: اذا كانت نسبة كردستان تعطى في السابق للمجاملات فهناك خيانة للأمانة

 
2017-11-19
ترامب وماكرون متفقان على “ضرورة مواجهة انشطة حزب الله وايران”

 
2017-11-26
هل سيكون العراق ساحة للصراع السعودي – الإيراني؟

 
2017-11-23
رئيس برلمان كردستان يرفض قرار الاتحادية العليا بألغاء الاستفتاء

 
2017-11-22
لتسببه بأزمة بين البلدين .. العراق ينهي فجأة مهام سفيره بالجزائر

 
2017-11-24
اللويزي: الاستفتاء لا يمثل ارادة الشعب الكردي وفق ما تقوله حكومة كردستان.. وهذا هو الدليل القانوني

 
انقر هنا للمزيد ...
2017-10-22

     

نساء يتنازلن عن أولادهن بسبب الحالة المادية والقضاء يمنح الحضانة للأصلح بين الوالدين

رأى المشرع أن حق حضانة الطفل يثبت للام في حال وقوع الفرقة بين الزوجين، معللا ذلك بأنها أكثر الناس حنوا عليه وترفقا به وسهرا على راحته، كما أن حاجات الطفل في بداية حياته لا يستطيع غيرها القيام بها. 

لكن المشرع العراقي سلك أيضا اتجاها جديدا في المادة (57) من قانون الأحوال الشخصية وهو انه جعل الحضانة بمراعاة مصلحة الصغير قبل أي اعتبار آخر، فالحضانة مقررة للام ابتداء ثم للأب وان لم يوجدا فقد ترك المشرع أمر تحديد القائم بأمر الحضانة لمن تختاره المحكمة مع مراعاة مصلحة الصغير. 
وبحسب ما نقلته مجلة "القضاء" وتابعته "الغد برس"، قال قاضي محكمة الاحوال الشخصية في الكرادة احمد جاسب الساعدي، إنه "عند حصول النزاع بين الام والاب المنفصلين لاسيما في حالة زواج كل منهما فان المحكمة هي من تقيم من الأصلح لحضانته، بعد التأكد من توفر السكن المناسب والحالة المادية للطرف الحاضن والحالة الاجتماعية فحينها تقرر المحكمة مصلحة المحضون اين تقع". 
واضاف الساعدي ان "المحاكم تستقبل الكثير من قضايا النزاع حول حضانة الاطفال، لكن يبقى الراي الاخير للمحكمة التي تختار الطرف الذي يكون هو الانسب لتنشئته اجتماعيا". 
اما في حالة وفاة الطرفين يوضح الساعدي ان "هذه الحالات نادرة على الرغم من وجودها بسبب ظرف البلاد لكن القانون عالجها بان هناك أقارب من الدرجة الأولى والثانية هم من يتولون حضانة الطفل، أما إذا ثبت للمحكمة عدم وجود حاضن قريب يودع الطفل في دور الدولة".
ويرى قاضي الاحوال الشخصية ان "حالات التنازع على حضانة الاطفال كثيرة في المحاكم، وهي مترابطة مع كثرة حالات الطلاق والوفاة ولكن حل هذه المشكلة يقع على عاتق المحكمة التي توكل حضانة الطفل الى الطرف الذي يملك سكنا وظرفا مناسبا". 
وعلى الرغم من النزاع الا ان الساعدي يذكر ان "المحاكم تشهد كثيرا من حالات تنازل الام او الاب عن الحضانة بسبب ضعف الحالة الاقتصادية والوضع المادي وليس رغبة بالتخلي عن الطفل"، مستشهدا بإحدى الدعاوى المنظورة امامة لام تنازلت عن حضانة اطفالها الثلاث كونها لا تملك مكانا للسكن او اي مدخول يوفر لهم ابسط سبل الحياة. 
وافاد بان "المحاكم عالجت ايضا حالة وقوع ضرر على المحضون الطفل من اي طرف من الازواج المنفصلين او من قبل ازواجهم، اذ يحق للطرف الاخر تقديم ما يثبت عدم اهلية الحاضن، وللمحكمة ان تتأكد وتتثبت قبل ان تصدر قرارها بعدم صلاحية الطرف الحاضن وتمنح حق الحضانة للآخر".
من جانبه يرى القاضي كاظم عبد جاسم الزيدي، ان "الحضانة مهمة خطيرة لأنها تتضمن مسؤولية حفظ انسان في دور التكوين والنشوء وهو في اشد الحاجة الى الرعاية والعناية". 
اضاف الزيدي، ان "الحاضن يلعب دورا كبيرا في حياة المحضون لذلك وضع المشرع العراقي شروطا للحاضن وهي البلوغ والعقل والأمانة والقدرة على تربية المحضون والام وهي الاحق بحضانة الولد وتربيته حال قيام الزوجية وبعد الفرقة مالم يتضرر المحضون من ذلك ولا تسقط حضانتها بزواجها من اجنبي".
وفي حالة فقدانها احد الشروط يؤكد الزيدي ان "الحضانة تنتقل الى الأب إلا اذا اقتضت مصلحة الصغير خلاف ذلك وعندها تنتقل الحضانة الى من تختاره محكمة الاحوال الشخصية مما يقتضي النظر الى احد اقارب امه او ابيه بالدرجة الاولى وان مصلحة المحضون هي اهم ما يجب النظر اليه في دعوى الحضانة لان الحضانة تدور وجودا وعدما مع مصلحة الصغير المحضون".

الغد برس

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

الأخبار
نساء يتنازلن عن أولادهن بسبب الحالة المادية والقضاء يمنح الحضانة للأصلح بين الوالدين

http://www.iraq5050.com/?art=77618&m=5

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة