Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
02:12:12 - 19/12/2014 توقيت بغداد


فضائح
الأكثر قراءة
2012-03-28

     

ضابط ركن معارض لصدام: نعم هناك "قتلة للشيعة" يحيطون بالمالكي ويعززون نفوذه في السلطة؟

          

                 

بدا التصريح الذي ادلى به رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني حول "قتلة الشيعة" الذين يحيطون برئيس الوزراء

نوري المالكي وتحديدا في مكتبه الشخصي كقائد عام للقوات المسلحة، وبث ضمن مقابلة تلفزيونية مع "الشرقيةنيوز" مثيرا لكثير من الاسئلة عن "القتلة" الذين يعزز من خلالهم المالكي وحلفاؤه الكثير من النفوذ في السلطة؟


غير ان العارفين ببواطن الامور من عسكريين وسياسيين وبرلمانيين ومراقبين،يعلمون انه يقصد اولئك الضباط المشمولين باجتثاث البعث الذين رفض المالكي تطبيق القانون عليهم، وابتزازهم بتاريخهم "الاجرامي" مقابل الحصول على اكبر ضمان للولاء الشخصي لقيادته.
انهم بحسب اولئك السياسيين والبرلمانيين "ضباط اشتركوا مع قوات النظام السابق في قمع الانتفاضة الشعبية في الجنوب، وكانوا يتسابقون في ابتكار فنون القتل بمواطني تلك المناطق واغلبهم من الشيعة لانهم قالوا لا لطغيان النظام السابق وديكتاتورية رئيسه، فيما كثير منهم الان يتفنون في تغيير الاقنعة، فمن الولاء لصدام الى الولاء للمالكي طالما ان الامر يتعلق بوجاهة المال والنفوذ والاحساس بالعظمة المفقودة لاناس سبق لهم ان باعوا ضمائرهم لصدام ومستعدون لان يبيعونه لمن يدفع اكثر وهو هذه المرة القائد العام الجديد للقوات المسلحة نوري المالكي".


ضابط كردي في الجيش العراقي ابلغ "ساحات التحرير" ان "الضباط القتلة في مكتب القائد العام للقوات المسلحة ممن شاركوا في قمع انتفاضة العراقيين في جنوب البلاد ثم في المناطق الكردية لاحقا، باتوا اليوم اصحاب النفوذ الاقوى بما يتناسب مع قدرتهم على اظهار الولاء الشخصي للمالكي التقرب منه طمعا بالكثير من المناصب والجاه، وهو ما يغدقه عليهم المالكي كلما اكدوا له ولاءهم الشخصي".


وفي السياق ذاته يقول ضابط ركن بارز عراقي عمل معارضا لرئيس النظام السابق صدام حسين، " توقعت ان اكون من بين الذين سيعتمد عليهم رئيس الوزراء نوري المالكي في بناء الجيش العراقي الجديد ورغم عملي المعارض للنظام السابق ودفاعي المستميت عن العراق الجديد والتزامي بالعملية السياسية الا انني فوجئت بقرار احالتي على التقاعد عبر وشاية من وزير الدفاع عبد القادر العبيدي السباق، الذي يعرف كل ضابط الجيش العراقي كمدافع عن النظام الديكتاتوري وملمع لوجهه الاجرامي، لكن المالكي اختار ان يثق بالعبيدي البعثي والمنافق، وقرر ابعادي رغم معرفته الشخصية بتاريخي المشرف ضد النظام السابق".


الضابط الذي قرر الهجرة خارج البلاد قال في اتصال مع "ساحات التحرير" شرط عدم الكشف عن هويته، ان "اسلوب المالكي في تقريب الضباط من قتلة الشعب العراقي، هو قائم على ان من كان يوالي صدام ويعزز سلطته، لن يتردد في موالاة غيره وتعزيز سلطته، فتغيير الاقنعة عند هؤلاء سهل طالما انه يعود عليهم بالنفع، والمالكي لا يحتاج اصحاب التاريخ النظيف لانه لا يريد اندادا له، بل يريد اذلاء وخدما لتعزيز نفوذه".


واشار الضابط الركن الى ان "حلفاء المالكي من احزاب وميليشيات قربوا الكثير من البعثيين القتلة ممن استخدموا الاقنعة الطائفية، وليس غريبا ان تجد اليوم الكثير من معارضي الديكتاتورية وضحايا من الوطنيين الرافضين تقديم الولاء الشخصي، هم خارج دائرة اي قرار في البلد".

 

المصدر

ساحات التحرير

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

فضائح
ضابط ركن معارض لصدام: نعم هناك "قتلة للشيعة" يحيطون بالمالكي ويعززون نفوذه في السلطة؟

http://www.iraq5050.com/?art=6561&m=9

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة