Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
08:02:03 - 24/02/2017 توقيت بغداد


الأخبار
الأكثر قراءة
2017-01-30
السيستاني يفتي في قضية "شائكة" بين المريض والطبيب

 
2017-01-26
العراق يبحث إيقاف منح تأشيرات الدخول إلى المواطنين الأمريكيين

 
2017-01-26
ماذا قال خالد العبيدي عما رافق نبأ عودته وزيرا للدفاع؟

 
2017-01-30
قـصـة خـور عـبـد الله..هـل تـنـازلـت بـغـداد لـصـالـح الـكـويـت؟

 
2017-02-03
أغرب من الخيال .. الثلوج تغطي غرب البصرة وعلماء يتوقعون بدء العصر الجليدي

 
2017-02-03
العراق: دعوات إلى رفع قيمة الدينار

 
2017-01-27
كركوك توقف العمل بمشروع البطاقة الوطنية لحين الغاء أسم “التأميم”

 
2017-01-27
العثور على “سوق الغنائم” لممتلكات صادرها داعش من أهالي نينوى

 
2017-02-03
اختلس 800 مليون دولار.. 'النزاهة العراقية' تكشف ملفات القطان

 
2017-02-03
في مقدمة لسياسة أشد صرامة.. ترامب يلوّح بـ”العمل العسكري” ضد إيران

 
2017-02-03
وفد مصري إلى العراق للاتفاق حول استيراد النفط

 
2017-02-03
فورين أفيرز: اذرع الاخطبوط .. انشقاقات داعش لا تقل خطرا عن تماسكها

 
2017-01-26
السيد مقتدى الصدر: ديمقراطية أمريكا.. إلى أين!؟

 
2017-01-30
قيادي كردي : صراع الاحزاب الكردية هو على الاموال والسلطة 

 
2017-01-25
مجلس النواب يحدد مواعيد لاستجواب ومساءلة 19 مسؤولاً تنفيذياً

 
2017-01-25
عشائر الموصل تهاجم المالكي وتطالبه بوقف "تصريحاته الطائفية" -

 
2017-02-04
مصدر:ضغط من رؤوس الفساد المرتبطين بالمستوردين وراء إلغاء المنظومة الإلكترونية بالمنافذ الحدودية والداخلية تؤكد انها حلقة زائدة+وثائق

 
2017-01-26
الكورد الإزيديون اللاجئون في اليونان يطالبون بنقلهم إلى دول أوروبية أخرى

 
2017-01-30
ضاحي خلفان : من حق ترامب منع من يريد فالعراقي حده مشهد والصومالي مقديشو والسوري تركيا

 
2017-01-27
فتح باب القبول للدراسة في اكاديمية العراق للطيران

 
2017-02-02
الياسري يكشف عن صدور ثلاثة آلاف أمر قبض، وإحالة 2512 مُتهماً بقضايا فساد إلى القضاء

 
2017-02-02
السماح لطلبة السادس الاعدادي الراسبين في العام الماضي بمادتين الدوام خلال الفصل الثاني من العام الحالي

 
2017-02-06
دائرة الفنون العراقية تحذر من انهيار نصب الحرية

 
2017-01-25
اهالي الموصل يدفنون موتاهم مرتين

 
2017-01-26
التربية تقرر اعتبار العام الماضي عدم رسوب لطلبة المحافظات الساخنة

 
2017-01-30
برلمان العراق يصادق على قرار معاملة الأميركيين بالمثل

 
2017-02-03
العراق في الخط الأمامي ضد الإرهاب

 
2017-01-30
النجف تطالب بتقليص أعداد الزوار الايرانيين

 
2017-02-07
وزير النقل يغادر مع النائبة الفتلاوي الى بيروت لترتيب استجوابه في البرلمان

 
2017-02-03
طائرات تجسس أمريكية للعراق وتصنيع صواريخ محلية

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-26

     

لماذا تستطيع داعش اختراق شباب "الوهابية"؟

 رغم وجود مؤسسات دينية كبرى في الشرق الاوسط كالأزهر ، ما زال تنظيم داعش يستطيع اختراق عقول الشباب، مستغلا ضعف هذه المؤسسات. فما أسباب هذا الضعف؟..

ان احد هذه الاسباب التي يسوقها تقرير نشرته "دوتج فيلة" الالمانية وتنشره "المسلة" بتصرف، ان اغلب المذاهب الدينية السنية لاسيما الوهابية تماليء السلطان، وتبحث عن الامتيازات المادية الكبى حتى صار رجال الوهابية من اصحاب الثروات يسكنون القصور العالية، ويبذخون على انفسهم وحياتهم، ويقضون اجازاتهم في الدول الغربية والليالي الحمراء، وفي نفس الوقت يدعون الى الجهاد.

بعد أقل من أسبوع على هجمات باريس، أعلنت دار الإفتاء المصرية، عن مبادرة عالمية جديدة بعنوان "not talk in our name" أي "لا تتحدث باسمي"، للتصدي للإسلاموفوبيا، تستهدف غير العرب في مختلف دول العالم، وهي مبادرة ترتكز على إبراز حقائق الإسلام بعدد من اللغات المختلفة منها الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإسبانية، كما أنها تهدف لفضح البنية الأيديولوجية لجماعات التكفير، بحسب مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي عبد الكريم .

0,,18488831_302,00.jpg

 

ولم تكن هذه هي المبادرة الأولى التي تطلقها مؤسسات دينية في مصر لمحاربة الفكر المتطرف، إذ سبقتها نحو 9 مبادرات صدرت من مؤسسة الأزهر ووزارة الأوقاف وحتى دار الإفتاء نفسها والتي ربما تقوم بأكبر جهد في هذا المجال، حيث أصدرت مجلة "Insight" باللغة الإنجليزية للرد على مجلة "دابق" التي ينشرها تنظيم "داعش"، كما أطلقت مرصدا للتكفير في مارس/ آذار 2014.

ويقول حسن محمد مدير مرصد التكفير إن وظيفة المرصد مواجهة الفتاوى المتطرفة وتفنيدها والرد عليها، مشيرا إلى أنهم يستخدمون موقع الفيسبوك بشكل أساسي في محاربة الفكر التكفيري ولتقديم المفاهيم الصحيحة للإسلام لأنه يضم أكبر عدد من الجنسيات، خاصة وأن الصفحة الرسمية لدار الإفتاء تضم أكثر من مليونين و600 ألف معجب.

وكانت دار الإفتاء قد دشنت عددا من الصفحات في هذا الإطار، مثل صفحتَيْ "داعش تحت المجهر" و" مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية"، كما "قدمت منذ أسبوعين للاتحاد الأوروبي ألف فتوى مترجمة لثمان لغات ترد على الأفكار المتطرفة، فضلا عن الاتفاق على اعتماد البرلمان لدار الإفتاء المصرية فيما يخص الفتاوى وقضاياها"، بحسب محمد.

ويضيف أن جهود محاربة التنظيمات المتطرفة امتدت لتشمل أفريقيا حيث ذهب وفد من العلماء إلى السنغال ونيجيريا، كما يتواجد حاليا مستشار المفتي في الولايات المتحدة الأمريكية، ووفد آخر سافر إلى البرازيل.

وتسعى بعض الحكومات مراقبة الخطاب الديني ولحصار الخطاب المتطرف، وكان من بين هذه الإجراءات وضع كاميرات لمراقبة المساجد، وهدم المساجد الصغيرة.

ورغم جهود المؤسسات الدينية الرسمية، فإن الباحث أحمد زغلول، يستبعد قدرة الأزهر والمؤسسة الدينية عامة على مقاومة داعش في الوقت الحاضر، حيث تمتلك المؤسسة رصيدا سلبيًا في وعي الإسلاميين عامة مما يعرقل أدوارها المنتظرة بسبب اختلاف في المنهج، ففي حين أن الأزهر أشعري، يغلب على الإسلاميين المكون السلفي بدرجات متفاوته، كما أن اقتراب شيوخه من الأنظمة الحاكمة ومواقفهم المضادة دائما للتيار المتطرف جعل هناك تحفظًا على التسليم به كمرجعية، كذلك هناك رغبة في منازعتها الدور الديني.

ويضيف زغلول أنه إضافة إلى الحلول السياسية للأزمات المحلية في الدول المتأثرة بداعش فإن جزءا كبيرا من مقاومة التنظيم فكريا يتمثل في ضرورة دحض أفكارهم التكفيرية عن طريق المناظرات"، مشيرا إلى أن "الفصيل الإسلامي الوحيد القادر على تلك المواجهة هي كل من السلفية العلمية، والسلفية المدخلية، لاهتمامهما بهذه القضايا وامتلاكهما أدوات المناظرة فيها".

0,,17913787_401,00.jpg

 


ويتفق معه الصحفي المتخصص في الشأن الديني عبدالله الطحاوي، الذي يرى أن المؤسسات الدينية الرسمية في وضعها الحالي غير مهيأة لمواجهة الفكر المتطرف والعنف، لأن الجدل حول تلك المسائل تحتاج من الطرف الآخر أن يقتنع بأمرين هما استقلالية وورع العلماء الذين سيناقشونه في تلك المسائل، وهم لا يرون أن هذين المعيارين متوفرين في علماء المؤسسة الدينية".

ويرى حسن محمد أن داعش كانت من مساوئ ثورات الربيع العربي حيث يقول إن تنظيم "أنصار بيت المقدس ظهر بعد الثورة أثناء حكم المجلس العسكري، وقام بعمليات أثناء حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، ثم أعلن مبايعته لتنظيم داعش في حكم الرئيس السيسي.

لكن محمد في الوقت ذاته يؤكد أن من أسباب تطرف الشباب واتجاههم للعنف هو لجوء بعض الشباب الذي كان يمارس السياسة ولم يستطع تحقيقها من خلال السياسة ففكر بالبديل. في المقابل، يشير الطحاوي أن القضية لا تكمن في "من يستطيع محاربة داعش فكريا" وإنما في كيفية مواجهته، خاصة وأن القضية تكمن في معالجة المناخ الحالي، بحسب قوله.

ويرى الطحاوي أن داعش من نتاج الثورات المضادة وليست نتيجة لثورات الربيع العربي، ويؤكد أن المطلوب هو إنجاح مقاصد ثورات الربيع العربي من حكم مدني ديمقراطي رشيد حتى تنتهي تلك الظاهرة.

المسلّة

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

الأخبار
لماذا تستطيع داعش اختراق شباب "الوهابية"؟

http://www.iraq5050.com/?art=61599&m=5

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة