Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
01:07:25 - 28/07/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-06-30
الصراعات وسائل نهب الثروات!!

 
2017-06-28
السيستاني ....حكاية وطن

 
2017-07-07
سلمان الجميلي ومصطفى الهيتي .. اياكم وسرقة أموال المناطق المنكوبة!!!

 
2017-06-30
مستوى الطلاب في الجامعات إلى أين؟

 
2017-07-10
الخيارات العراقية بعد داعش

 
2017-07-11
بالهدف/ مناطق الأطراف والحاجة لمستشفيات

 
2017-06-28
الفن المُنحَط والعنف المُشْتَد!!

 
2017-06-30
دولة الفلس الاحمر ودولة الدولار الاخضر

 
2017-07-01
أمر معيب .. في النجف !

 
2017-07-07
العراق حكم شيعي لإبادة الشيعة..عمائم تتاجر بدماء المذهب

 
2017-06-28
الى رئيس الوزراء حيدر العبادي..ماذا يفعل مصطفى الهيتي بصندوق أعمار المناطق المحررة؟!

 
2017-06-30
الجمع الممكن بين [ التوحيد والسياسة ]

 
2017-07-08
أَلانتِصارُ غَيَّرَ وَجْهَ الْعِراقِ وَأَعادَ لَهُ سُمْعَتَهُ.. أَلْجُزْءُ الأَوَّل

 
2017-07-03
الموصل حطاما. ما الذي تبقى من العراق؟

 
2017-07-04
تداعيات ألأرهاب في العراق تعيث فسادا بلا وجل او خجل

 
2017-07-04
شناشيل هذه التوجيهات الحكوميّة لا تكفي عدنان حسين

 
2017-07-05
مجرد كلام مشاعر سلبية عدوية الهلالي

 
2017-07-06
قتله دواعش الميليشيات لأنه كان وسيما و أنيقا

 
2017-07-07
لن يعود الزمن الجميل يابغداد

 
2017-07-12
العراق بين جهل الحلول ومستقبل مهول

 
2017-06-30
أين ذهبت الأموال التي خصصت لتشغيل العاطلين من الشباب ؟؟

 
2017-07-01
تحرير الأنسان قبل الأرض

 
2017-07-10
شناشيل : شكوى بارزاني

 
2017-07-11
لا كهرباء ولا ماء ولا خدمات فكيف ننتخبكم ثانية !؟

 
2017-07-03
أزمة سحر و«خلافة» بعد معركة الموصل

 
2017-07-03
التظاهرات السلمية لا تقابل بالرصاص

 
2017-07-05
هروب ابراهيم الجعفري من فيينا نكبة دبلوماسية عراقية سببها انعدام المهنية

 
2017-07-05
الفساد خلق الأرهاب

 
2017-07-07
الجزيرة حرية التلاعب بالكلمة وليس حرية الكلمة

 
2017-07-01
استراتيجية الفوضى الأميركية في العراق

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-24

     

بالسيانيد داعش يتفوق على الشيطان بالقتل !

ربما لا  أبالغ اذا اطلقت مفردة المبدعين بحق الارهابيين الذين عملوا في العراق بسبب ابتكاراتهم الغريبة والمخيفة والتي لا تخطر على بال احد الا الشيطان ولو اني اعتقد ان الشيطان قد تنازل لهم عن الكثير من ابداعاته واغوائاته وتفننه في سحب الانسان نحو مراداته لكنه اليوم ربما قد قرر الفرار من العراق لأنه وحسب رأيه لا يمكن ان يشغل المكان اثنان بنفس الابداع والفن والابتكار فترك الساحة فارا الى اولاءك اللذين اطلقت عليهم مبدعين ليس مبدعين بابتكاراتهم التي تنفع الناس وتزيل عنهم الماسي والحزن مثل القضاء على شحة الكهرباء او صناعة اجهزة لأيقاف الفساد في العراق او القضاء على المتسللين والقتلة في العراق او القضاء على البطالة الذي يعيشها شريحة الشباب ...
ابدا ليس هذا ما قصدته بل قصدت ابداعهم في البحث عن طرق قتل البشر والقضاء على طموحاته في نوعية الاغتيال او في نوعية التفخيخ او هدم البيوت او اغلاق الشوارع وذبح الناس هذا ما قصدته من ابداع هؤلاء الارهابيين ,,
لقد شاهد العراق العجب من هؤلاء الارهابيين وتفننهم فهم استخدموا كل وسائل القتل وسخروا كل شيء من اجله سخروا التراب والهواء والحديد والماء وحتى الدين كل شيء يخطر على بال احد ..
استخدام هؤلاء غاز الكلور واستخدموا العبوات اللاصقة واستخدموا الحيوانات المفخخة واستخدموا الدرجات الهوائية لتفخيخها بقتل البشر واستخدموا النساء في الاغتيالات واستخدموا المجانين في ملأ اجسادهم بتلك المواد القاتلة ووضعوا الديناميت في بطن الدجاجة وسمموا الهواء والماء والتراب أي شيء خطر ببالي للقضاء على تلك الظاهرة والقضاء على آلة الحرب تلك وعلى اذكياء القتلة اللذين يبتكرون ألحرب ,, فوجدت نفسي اقف عاجزا عن مجاراتهم فالشيطان الذي نعرفه واحد لكننا لم نعرف انهم شياطين وبالعشرات والآلاف لذا يعجز الحق معهم ان يقف ضد باطلهم ..
سمعت مرة ان المزورين اذكياء ومرة سمعت ان المحاسبين اذكياء ومرة سمعت ان علماء الفيزياء اذكياء وسمعت مرة ان اينشتاين هو اذكى الاذكياء ,,لكني كلما اردت معرفة ذكاء هؤلاء القتلة وجدت كل الذي ذكرتهم لا يصلون الى عشر معشار ذكاءهم الأخاذ والذي تقولب على فن القتل والاغتيال والذبح ...
اكتب كل هذا وواضح من كلماتي ان الشد والضغط والنرفزة بين على تلك الكلمات وانا اعترف بكل ذالك للعجب الذي امر به من جراء اخر الابتكارات الاغتيالية والتي لم اتصور يوما ان تحصل في العراق على المدى القريب ولو انها وكما قرات في كتب الجاسوسية قد حصلت سابقا وتطلب الامر اشهر وربما سنين للقضاء على الضحية لكن ان يصل الامر بوقت قياسي وبسرعة هذا الذي جعلني اقف حائرا امام تلك العقول التي تسخر طاقاتها وذكائها في القتل والإيقاع بضحاياها بطرق عجيبة ...
اخبرني صديق لي ضابط في احدى الوحدات العسكرية غرب البلاد ان الارهابيين اليوم لا يستخدمون المسدس والقناص للأغتيال ولا حتى في بعض الاحيان يستخدمون التفخيخ اذا ارادوا ان يغتالوا احدهم ويبعدون الشبهة عنهم ,, الحقيقة سالته بسرعة كيف هل هم على علاقة بملك الموت ليقرروا موت هذا او ذاك بدون حدوث أي جلبة او صوت قال لي لا ليس هم على علاقة بعزرائيل ,,
السيانيد هل سمعت بالسيانيد تلك المادة السامة القاتلة اجبته نعم نعم قرات عنها ولكن هذه المادة لا تصلح في عصرنا هذا للقتل لأنها تحتاج وقت حتى تؤثر بالضحية ويجب ان يكون الجناة قريبين منه جدا ليبعدوا الشبهات ...
لا هذا ولا ذاك ببساطة جدا مراقبة الضحية لفترة ليست طويلة متابعة تصرفاته أي الاشياء التي يمسكها يوميا من هنا تبدا العملية وتنتهي ,,
أي شيء يستخدمه او يمسكه او يتعامل به يوميا تعرف ان السيانيد مادة سامة جدا فاستنشاقها او التعامل كمادة صلبة اوسائلة تؤدي الغرض نفسه للقتل الارهابيين بعد متابعتهم لضحيتهم اذا راوا انه مثلا كثير الاستخدام لسيارته من الممكن الدخول له عن طريق السيارة وهم ببساطة شديدة يدهنون المقود بمادة السيانييد المخلوط بالكريم مثلا او الدشبول او مقابض فتح باب السيارة وبما ان هذه المادة سريعة التسلل والدخول الى الجسم عن طريق البشرة او استنشاق غاز هيدروجين السيانيد او ابتلاع املاحة ويعمل السيانيد، حال دخوله الجسم بشكل سريع، على ظهور أعراض التسمم بالسيانيد، والتي تشمل الصداع والدوخة وعدم التوازن في الحركة وضعف نبض القلب وظهور اضطرابات في إيقاع نبض القلب والقيء والتشنج والدخول في غيبوبة والوصول إلى مشارف الموت، ربما خلال دقائق.
ولمعلوماتك يا صديقي ان كل ملغرام من هذه المادة تستطيع ان تقتل كيلوا غرام من الجسم البشري أي اذا كان وزنك سبعين كيلوا غرام لا يحتاج الى قتلك سوى 70 ملغرام ولك تتصور ان الغرام الواحد يساوي الف ملغرام أي ان الكميه هذه لاتذكر كوزن ...
استخدم السيانيد كثيرا للفتك بالاعداء ومنذ زمن الرومان والألمان استخدموه ضد السجناء في الحرب العالمية الثانية ويعتقد ان صدام ايضا استخدمه ضد الاكراد ..
واليوم التنظيمات الارهابية تستخدمه ضد العراقيين لأبعاد التصورات والشبهات في تصفية الاشخاص كل هذا يستخدم في العراق وعلى العراقيين لا لشيء فقط لأنهم عراقيين .

حمزه الجناحي
كتابات
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
بالسيانيد داعش يتفوق على الشيطان بالقتل !

http://www.iraq5050.com/?art=61543&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة