Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
08:02:46 - 22/02/2017 توقيت بغداد


الأخبار
الأكثر قراءة
2017-01-23
المالية النيابية:الزيادة في رواتب الحشد الشعبي جاءت بعد إقرار قانونهم وعلى حساب رواتب الموظفين والمتقاعدين!1

 
2017-01-30
السيستاني يفتي في قضية "شائكة" بين المريض والطبيب

 
2017-01-26
العراق يبحث إيقاف منح تأشيرات الدخول إلى المواطنين الأمريكيين

 
2017-01-26
ماذا قال خالد العبيدي عما رافق نبأ عودته وزيرا للدفاع؟

 
2017-01-30
قـصـة خـور عـبـد الله..هـل تـنـازلـت بـغـداد لـصـالـح الـكـويـت؟

 
2017-02-03
العراق: دعوات إلى رفع قيمة الدينار

 
2017-02-03
أغرب من الخيال .. الثلوج تغطي غرب البصرة وعلماء يتوقعون بدء العصر الجليدي

 
2017-01-27
العثور على “سوق الغنائم” لممتلكات صادرها داعش من أهالي نينوى

 
2017-02-03
اختلس 800 مليون دولار.. 'النزاهة العراقية' تكشف ملفات القطان

 
2017-02-03
في مقدمة لسياسة أشد صرامة.. ترامب يلوّح بـ”العمل العسكري” ضد إيران

 
2017-02-03
وفد مصري إلى العراق للاتفاق حول استيراد النفط

 
2017-02-03
فورين أفيرز: اذرع الاخطبوط .. انشقاقات داعش لا تقل خطرا عن تماسكها

 
2017-01-26
السيد مقتدى الصدر: ديمقراطية أمريكا.. إلى أين!؟

 
2017-01-27
كركوك توقف العمل بمشروع البطاقة الوطنية لحين الغاء أسم “التأميم”

 
2017-01-30
قيادي كردي : صراع الاحزاب الكردية هو على الاموال والسلطة 

 
2017-01-25
عشائر الموصل تهاجم المالكي وتطالبه بوقف "تصريحاته الطائفية" -

 
2017-01-26
الكورد الإزيديون اللاجئون في اليونان يطالبون بنقلهم إلى دول أوروبية أخرى

 
2017-01-30
ضاحي خلفان : من حق ترامب منع من يريد فالعراقي حده مشهد والصومالي مقديشو والسوري تركيا

 
2017-02-02
الياسري يكشف عن صدور ثلاثة آلاف أمر قبض، وإحالة 2512 مُتهماً بقضايا فساد إلى القضاء

 
2017-02-02
السماح لطلبة السادس الاعدادي الراسبين في العام الماضي بمادتين الدوام خلال الفصل الثاني من العام الحالي

 
2017-01-24
ملفات الشرق الأوسط على طاولة ترامب.. رهانات ومخاوف

 
2017-01-24
الدعوة تدعو للإنتقال الى النظام الرئاسي لإنهاء الفوضى

 
2017-02-04
مصدر:ضغط من رؤوس الفساد المرتبطين بالمستوردين وراء إلغاء المنظومة الإلكترونية بالمنافذ الحدودية والداخلية تؤكد انها حلقة زائدة+وثائق

 
2017-01-26
التربية تقرر اعتبار العام الماضي عدم رسوب لطلبة المحافظات الساخنة

 
2017-02-06
دائرة الفنون العراقية تحذر من انهيار نصب الحرية

 
2017-01-25
مجلس النواب يحدد مواعيد لاستجواب ومساءلة 19 مسؤولاً تنفيذياً

 
2017-01-27
فتح باب القبول للدراسة في اكاديمية العراق للطيران

 
2017-01-30
برلمان العراق يصادق على قرار معاملة الأميركيين بالمثل

 
2017-02-03
العراق في الخط الأمامي ضد الإرهاب

 
2017-01-25
اهالي الموصل يدفنون موتاهم مرتين

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-24

     

اتفاق للعمال الكردستاني والحشد الشعبي بدعم إيراني يُرعب أربيل

كشفت مصادر سياسية عراقية وأخرى مسلّحة مقربة من مليشيات 'الحشد الشعبي'، عن اتفاقٍ نهائي أبرم بين حزب 'العمال الكردستاني' و 'الحشد الشعبي'، في بغداد، امس ينطوي على 'تعاونٍ عسكري وتبادل للمعلومات'، وهو ما اعتبرته حكومة إقليم كردستان 'مؤامرة لن تسمح بتنفيذها'. 
ووفقاً لقيادي بارز في 'التحالف الوطني العراقي'، فإن 'قيادة الحشد ممثلة بهادي العامري وأبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي، اتفقوا مع ممثل وفد الكردستاني إلى بغداد، آراس دوكي، على تعاون عسكري ومعلوماتي'. ويضيف القيادي أن 'الاتفاق هو الأول من نوعه، وأثار غضب حكومة كردستان العراق، وخصوصاً رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني'.
ويتوقع القيادي أن 'يُسبّب الاتفاق مشاكل سياسية بين الحكومة العراقية ونظيرتها التركية، خصوصاً أن الأخيرة تعتبر الكردستاني جماعة إرهابية متطرّفة، فضلاً عن أنها مدرجة ضمن قائمة الجماعات الإرهابية لدى واشنطن'.
 ويؤكد أن 'الحكومة لم تتدخل بهذا الاتفاق، الذي يتضمن السماح لمليشيا الحشد، بالدخول إلى مناطق الكردستاني، التي يسيطر عليها في الشمال العراقي، وأبرزها مناطق حدود نينوى ـ أربيل ونينوى ـ دهوك، ومناطق أخرى، أبرزها محيط كركوك وقرب حقول باي حسن النفطية. وكله تحت غطاء قتال تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)'.
في المقابل، يكشف القيادي أن 'الكردستاني سيحصل من الحشد الشعبي على مساعدات عسكرية ومادية محدودة ومكتب تمثيلي له ببغداد، بالإضافة إلى معالجة عناصر الحزب في مستشفيات في جنوب العراق'. 
ووفقاً للقيادي نفسه، الذي بدا معارضاً لهذه الخطوة، فإن 'الاتفاق تمّ بمباركة إيرانية واضحة، والهدف الأول منه هو الردّ على تصريحات البرزاني، الذي أعلن الأسبوع الماضي، أن الحشد لا مكان له بكردستان ولا بأي منطقة كردية'. ويتابع القيادي قائلاً إن 'الاتفاق سيعطي الحشد منفذاً للدخول ومنافسة البيشمركة على سنجار المحرّرة حديثاً، كما حصل في طوزخورماتو، في محافظة صلاح الدين، عندما اتفق الحشد مع الاتحاد الوطني التابع لجلال الطالباني، على دخول المدينة، بحجّة المساعدة ومن ثمة البدء بإزاحة البيشمركة'.
وتُطالب حكومة أربيل، 'الكردستاني' بمغادرة أراضي الإقليم، وتتّهمه بـ'التسبّب في مشاكل أمنية كبيرة، أبرزها دخوله بحرب مع الجيش التركي، واضطرار الأتراك إلى قصف مواقع داخل كردستان، يتحصّن فيها مقاتلي الحزب'. من جهته، يؤكد مصدر مقرّب من 'الحشد الشعبي'، أن 'القنصل الإيراني في السليمانية، أغا مسعوديان، يؤدي دور الوسيط في هذا التقارب، ومن ثم الاتفاق بين الطرفين'.

قلق كبير
ومن جهة أخرى، يقول النائب عن 'الجبهة التركمانية العراقية' أرشد الصالحي، إن 'عناصر حزب العمال الكردستاني باتوا يشكّلون قلقاً وتحدياً كبيرين للجميع، ومثل تلك الاتفاقات هدفها سياسي'. 
ويبيّن الصالحي أن 'تواجد مقاتلي الحزب بالعراق دون وجه، ودورهم أخيراً في أحداث طوزخورماتو العنصرية، يستدعي من الحكومة والبرلمان اتخاذ قرارات حاسمة ضدهم'.
في سياقٍ متصل، يرى الخبير الأمني محمد عمران، أن 'الاتفاق يُمثّل تحدياً جديداً وورقة ضغط إيرانية أخرى، موجّهة ضد الأكراد وحتى الحكومة التركية'. ويضيف عمران أنه 'في حالة تنفيذ الاتفاق ودخول الحشد إلى مناطق تماس مع البيشمركة، أو في مناطق تسيطر عليها مع الكردستاني فهذا يعني فتح جبهة معارك أخرى، ستُضعف البيشمركة ويكون المنتفع الوحيد منها تنظيم داعش'. 
أما النائب عن 'التحالف الكردستاني' ماجد شنكالي، فدعا قوات 'الكردستاني'، إلى 'الخروج الفوري من أراضي قضاء سنجار، وتركه لأهله'، على حدّ وصفه. ويردف شنكالي أن 'هذا المطلب شعبي لأهالي سنجار من الناحيتين القانونية والدولية، باعتبار أن قوات الكردستاني جاءت من خارج الإقليم، ولا ينبغي تواجدها بعد تحرير المنطقة'.
كما يرى العضو البارز في الحزب 'الديمقراطي' الكردستاني، عبد الغني علي، أن 'هناك قاسماً مشتركاً رئيسياً ومؤثراً، بين الكردستاني وفصائل الحشد الشعبي، وهو أن مرجعية الجهتين هي إيران، ويتم توجيههما لتحقيق المصالح الايرانية في العراق وفي دول المنطقة'.
ويضيف أن 'هناك أدلة مؤكدة لا تقبل الشك، على تلقّي الكردستاني دعماً بالأموال والأسلحة من قبل السلطات العراقية في إطار الدعم الذي تقدمه للحشد الشعبي، ويسعى الكردستاني في هذا الصدد، إلى خلق تشكيلات مسلحة مرتبطة في كردستان وربطها بالحشد الشعبي وقد فعلت ذلك في سنجار. وأن التعاون مع الحشد موجّه في الأساس ضد مصالح إقليم كردستان، لصالح ايران والحكم في بغداد'.
ويوضح 'يقيم الكردستاني قواعد ومقرّات في سنجار، ويجاهر بذلك مستفزّاً سلطات إقليم كردستان وكذلك تركيا. ويريد أن يدفع تركيا لضرب تلك المنطقة بالطائرات، كما قصفها منطقة جبال قنديل على الحدود العراقية الإيرانية، وبسبب الصلات بينه وبين بغداد وطهران، لم تحتجّ الحكومة العراقية ولا أي سياسي عراقي آخر، على دخول الكردستاني منطقة سنجار ومحاولة فرض نفسه هناك'.
ويتابع علي 'المسؤولون العراقيون لا ينكرون صلتهم بالكردستاني، فقد قالها مستشار الأمن الوطني السابق موفق الربيعي، الذي يعتبر أن العراق يستفيد في هذه المرحلة من الكردستاني وتواجده في العراق'.

كتابات

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

الأخبار
اتفاق للعمال الكردستاني والحشد الشعبي بدعم إيراني يُرعب أربيل

http://www.iraq5050.com/?art=61538&m=5

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة