Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
01:03:58 - 24/03/2017 توقيت بغداد


الأخبار
الأكثر قراءة
2017-03-01
بالوثائق: تعرف على الضوابط الجديدة بخصوص اجازة الاربع سنوات

 
2017-03-06
تـحـالـف ثـلاثـي يـطـالـب بـإقـلـيـم خـاص لـلأقـلـيـات فـي الـعـراق

 
2017-02-27
استضافة رئيس هيئة النزاهة في البرلمان اليوم

 
2017-02-25
وزارة المالية تقاضي البرلمان العراقي لإرهاقه ميزانية البلد

 
2017-03-17
أيران وأمريكا ومصير العبادي في عراق مابعد داعش

 
2017-02-27
مبرووووك..(سبعة ملايين و600 ألف دينار) الراتب الشهري للنائب اعتبارا من الشهر الجاري!

 
2017-03-03
أكراد العراق ينتهجون أسلوب لي الذراع لانتزاع مكاسب من بغداد

 
2017-03-17
كربلاء تطالب الداخلية بإطلاق 1000 درجة وظيفية لسد نقص العناصر الأمنية بالمحافظة

 
2017-03-07
عراقيون يشعلون مواقع التواصل للتعريف بـ"نكبة الموصل"

 
2017-03-17
بيان الحركة الشعبية لإجتثاث البعث: تمثال لصدام ... هو بمثابة اعلان حرب

 
2017-03-03
أطفال العراق يضعون مستقبلهم على قارعة الطريق

 
2017-03-17
قانون عشائري لـ"فيسبوك" في العراق

 
2017-03-03
محافظ ذي قار يعلن قرب تسيير رحلات داخلية من مطار الناصرية

 
2017-03-03
وزير خارجية سلوفاكيا : سيكون للاتحاد الأوروبي دور فعال في دعم العراق

 
2017-03-17
بالصور.. الحشد يطلق اكبر قافلة مساعدات من كربلاء لنازحي الموصل

 
2017-03-04
مجلس نينوى يُطالب المجتمع الدولي بإخراج الـ PKK من سنجار

 
2017-03-04
العمل تحذّر من محتالين على المواطنين لتسجيلهم بالإعانة الاجتماعية

 
2017-03-17
انفجار ضخم يباغت طاقم محطة اجنبية بالموصل

 
2017-02-27
نائب : يعلن صدور أمر قضائي يقضي بإيقاف الكيبل الضوئي في العراق

 
2017-03-04
صحيفة بريطانية تكشف ردة فعل وزراء ومسؤولين ببغداد بدخول داعش وتعد تقدم الجيش بالموصل "خادعا"

 
2017-03-04
الرافدين يقيم دعاوى قضائية ضد المتلكئين والمتنصلين غير الملتزمين بتسديد ما بذمتهم من اموال

 
2017-03-06
إلغاء رسوم الكمرك يُضاعف من أعداد السيّارات التي تختنق بها بغداد

 
2017-03-04
الصليب الاحمر: داعش استخدم اسلحة كيمياوية في الموصل

 
2017-03-17
البرلمان يكشف عن رواتب موظفيه ورئاستي الوزراء والجمهورية تخفيها

 
2017-02-27
عراقي يقاضي معصوم والعبادي والجبوري باكثر من ملياري دينار

 
2017-03-13
فتح منفذ "جديدة عرعر" قريبا لدخول البضائع السعودية للعراق

 
2017-03-03
سائقو الشاحنات في العراق ينتفضون ضد اتاوات الحواجز الأمنية

 
2017-03-07
أزمة قطرية – عراقية حادة في اروقة الجامعة العربية بشأن الصياديين المختطفين

 
2017-03-07
التصويت على أربعة قوانين أبرز ما على جدول أعمال جلسة البرلمان

 
2017-03-04
خطيب داعش : الطائرات الاميركية قصفت 6 مقرات لقتل البغدادي

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-24

     

اتفاق للعمال الكردستاني والحشد الشعبي بدعم إيراني يُرعب أربيل

كشفت مصادر سياسية عراقية وأخرى مسلّحة مقربة من مليشيات 'الحشد الشعبي'، عن اتفاقٍ نهائي أبرم بين حزب 'العمال الكردستاني' و 'الحشد الشعبي'، في بغداد، امس ينطوي على 'تعاونٍ عسكري وتبادل للمعلومات'، وهو ما اعتبرته حكومة إقليم كردستان 'مؤامرة لن تسمح بتنفيذها'. 
ووفقاً لقيادي بارز في 'التحالف الوطني العراقي'، فإن 'قيادة الحشد ممثلة بهادي العامري وأبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي، اتفقوا مع ممثل وفد الكردستاني إلى بغداد، آراس دوكي، على تعاون عسكري ومعلوماتي'. ويضيف القيادي أن 'الاتفاق هو الأول من نوعه، وأثار غضب حكومة كردستان العراق، وخصوصاً رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني'.
ويتوقع القيادي أن 'يُسبّب الاتفاق مشاكل سياسية بين الحكومة العراقية ونظيرتها التركية، خصوصاً أن الأخيرة تعتبر الكردستاني جماعة إرهابية متطرّفة، فضلاً عن أنها مدرجة ضمن قائمة الجماعات الإرهابية لدى واشنطن'.
 ويؤكد أن 'الحكومة لم تتدخل بهذا الاتفاق، الذي يتضمن السماح لمليشيا الحشد، بالدخول إلى مناطق الكردستاني، التي يسيطر عليها في الشمال العراقي، وأبرزها مناطق حدود نينوى ـ أربيل ونينوى ـ دهوك، ومناطق أخرى، أبرزها محيط كركوك وقرب حقول باي حسن النفطية. وكله تحت غطاء قتال تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)'.
في المقابل، يكشف القيادي أن 'الكردستاني سيحصل من الحشد الشعبي على مساعدات عسكرية ومادية محدودة ومكتب تمثيلي له ببغداد، بالإضافة إلى معالجة عناصر الحزب في مستشفيات في جنوب العراق'. 
ووفقاً للقيادي نفسه، الذي بدا معارضاً لهذه الخطوة، فإن 'الاتفاق تمّ بمباركة إيرانية واضحة، والهدف الأول منه هو الردّ على تصريحات البرزاني، الذي أعلن الأسبوع الماضي، أن الحشد لا مكان له بكردستان ولا بأي منطقة كردية'. ويتابع القيادي قائلاً إن 'الاتفاق سيعطي الحشد منفذاً للدخول ومنافسة البيشمركة على سنجار المحرّرة حديثاً، كما حصل في طوزخورماتو، في محافظة صلاح الدين، عندما اتفق الحشد مع الاتحاد الوطني التابع لجلال الطالباني، على دخول المدينة، بحجّة المساعدة ومن ثمة البدء بإزاحة البيشمركة'.
وتُطالب حكومة أربيل، 'الكردستاني' بمغادرة أراضي الإقليم، وتتّهمه بـ'التسبّب في مشاكل أمنية كبيرة، أبرزها دخوله بحرب مع الجيش التركي، واضطرار الأتراك إلى قصف مواقع داخل كردستان، يتحصّن فيها مقاتلي الحزب'. من جهته، يؤكد مصدر مقرّب من 'الحشد الشعبي'، أن 'القنصل الإيراني في السليمانية، أغا مسعوديان، يؤدي دور الوسيط في هذا التقارب، ومن ثم الاتفاق بين الطرفين'.

قلق كبير
ومن جهة أخرى، يقول النائب عن 'الجبهة التركمانية العراقية' أرشد الصالحي، إن 'عناصر حزب العمال الكردستاني باتوا يشكّلون قلقاً وتحدياً كبيرين للجميع، ومثل تلك الاتفاقات هدفها سياسي'. 
ويبيّن الصالحي أن 'تواجد مقاتلي الحزب بالعراق دون وجه، ودورهم أخيراً في أحداث طوزخورماتو العنصرية، يستدعي من الحكومة والبرلمان اتخاذ قرارات حاسمة ضدهم'.
في سياقٍ متصل، يرى الخبير الأمني محمد عمران، أن 'الاتفاق يُمثّل تحدياً جديداً وورقة ضغط إيرانية أخرى، موجّهة ضد الأكراد وحتى الحكومة التركية'. ويضيف عمران أنه 'في حالة تنفيذ الاتفاق ودخول الحشد إلى مناطق تماس مع البيشمركة، أو في مناطق تسيطر عليها مع الكردستاني فهذا يعني فتح جبهة معارك أخرى، ستُضعف البيشمركة ويكون المنتفع الوحيد منها تنظيم داعش'. 
أما النائب عن 'التحالف الكردستاني' ماجد شنكالي، فدعا قوات 'الكردستاني'، إلى 'الخروج الفوري من أراضي قضاء سنجار، وتركه لأهله'، على حدّ وصفه. ويردف شنكالي أن 'هذا المطلب شعبي لأهالي سنجار من الناحيتين القانونية والدولية، باعتبار أن قوات الكردستاني جاءت من خارج الإقليم، ولا ينبغي تواجدها بعد تحرير المنطقة'.
كما يرى العضو البارز في الحزب 'الديمقراطي' الكردستاني، عبد الغني علي، أن 'هناك قاسماً مشتركاً رئيسياً ومؤثراً، بين الكردستاني وفصائل الحشد الشعبي، وهو أن مرجعية الجهتين هي إيران، ويتم توجيههما لتحقيق المصالح الايرانية في العراق وفي دول المنطقة'.
ويضيف أن 'هناك أدلة مؤكدة لا تقبل الشك، على تلقّي الكردستاني دعماً بالأموال والأسلحة من قبل السلطات العراقية في إطار الدعم الذي تقدمه للحشد الشعبي، ويسعى الكردستاني في هذا الصدد، إلى خلق تشكيلات مسلحة مرتبطة في كردستان وربطها بالحشد الشعبي وقد فعلت ذلك في سنجار. وأن التعاون مع الحشد موجّه في الأساس ضد مصالح إقليم كردستان، لصالح ايران والحكم في بغداد'.
ويوضح 'يقيم الكردستاني قواعد ومقرّات في سنجار، ويجاهر بذلك مستفزّاً سلطات إقليم كردستان وكذلك تركيا. ويريد أن يدفع تركيا لضرب تلك المنطقة بالطائرات، كما قصفها منطقة جبال قنديل على الحدود العراقية الإيرانية، وبسبب الصلات بينه وبين بغداد وطهران، لم تحتجّ الحكومة العراقية ولا أي سياسي عراقي آخر، على دخول الكردستاني منطقة سنجار ومحاولة فرض نفسه هناك'.
ويتابع علي 'المسؤولون العراقيون لا ينكرون صلتهم بالكردستاني، فقد قالها مستشار الأمن الوطني السابق موفق الربيعي، الذي يعتبر أن العراق يستفيد في هذه المرحلة من الكردستاني وتواجده في العراق'.

كتابات

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

الأخبار
اتفاق للعمال الكردستاني والحشد الشعبي بدعم إيراني يُرعب أربيل

http://www.iraq5050.com/?art=61538&m=5

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة