قال الرئيس الأميركي باراك أوباما، "سندمر داعش وسنوقف تمويله وسنلاحق قاداته"، مشيرا في سياق آخر إلى الدور الروسي في الحرب على هذا النظيم، وقال، إنه "سيكون من المفيد أن تحول روسيا التركيز إلى محاربة داعش".

وجدد أوباما التأكيد على أن "روسيا ليست ملتزمة بعد برحيل الأسد عن السلطة وسيتضح خلال أسابيع ما إذا تم التوصل لاتفاق".

وصرح الرئيس الاميركي باراك اوباما الأحد أنه سيشارك في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ على الرغم من الاعتداءات التي شهدتها باريس، داعيا قادة كل الدول إلى أن يحذوا حذوه ليبرهنوا على أن العالم لا يخاف من "الإرهابيين".

وقال الرئيس الأميركي في كوالالمبور "أعتقد أنه لأمر أساسي أن يوجه كل بلد وكل رئيس الرسالة التي تفيد بأن وحشية زمرة من القتلة لن تمنع العالم من العمل على قضايا حيوية".

وأكد أنه "إضافة إلى مطاردة الإرهابيين وإضافة إلى المعلومات الاستخبارية الفعالة وإضافة إلى الضربات الصاروخية (...) أقوى أداة نملكها لمكافحة" تنظيم داعش هي أن "نقول أننا لا نخاف".