Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
08:02:31 - 22/02/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-01-24
قصة بلد.. اسمه العراق..

 
2017-01-25
التسوية الوطنية والقلق السياسي..

 
2017-01-23
ترامب يرسم خارطة الشرق الاوسط

 
2017-01-26
اطفال "جهاد النكاح" قنابل موقوتة مالم نعالج اوضاعهم

 
2017-01-26
السلطة الرقابية تحتاج الى رقابة..!!

 
2017-01-23
الله يستر من الايام القادمة

 
2017-01-24
عندما تزأر قرود السياسة في حديقة البرلمان؟!

 
2017-01-26
أَنْقَرَةُ المُعَلَّقَةِ! وَالرِّيَاضُ المَرْكُولَةِ!

 
2017-02-06
العمود الثامن عزيزي ترودو .. أرجوك حدِّثهم عن المحبّة علي حسين

 
2017-01-26
قادمون يا كراسي .. بقرارات أو توافقات

 
2017-01-27
كيف خطّط الأستاذ "صبحي عبدالحميد" لمحاولة "عارف عبدالرزاق" الإنقلابية الأولى؟؟؟ ولماذا لم يتم تنفيذها؟؟؟

 
2017-01-27
مطار الطفوف

 
2017-02-01
شناشيل "ارنست آند يونغ".. جهدٌ ضائع! عدنان حسين

 
2017-02-02
لوحة زاهية من تاريخنا العبق

 
2017-01-27
عدسة النزاهة وحمايات الرعاية الاجتماعيَّة

 
2017-01-24
سياسيو العراق نزهاء لا يحتاجون الى تغيير!!

 
2017-02-07
قراءة في زيارات التحالف الوطني للمحافظات

 
2017-02-09
شناشيل هل نرفع الرايات البِيض للفاسدين؟ عدنان حسين

 
2017-02-02
علي بابا والحواسم يسرقون جامعة الموصل

 
2017-01-23
وزارة الداخلية رفقاً بمنتسبيكم!

 
2017-02-06
حقائق عن تخفيض رواتب وتخصيصات أساتذة الجامعات

 
2017-02-06
هل يستحق المواطن العراقي كل هذا ؟

 
2017-02-06
تحديات الأمن المائي في العراق

 
2017-02-01
العمود الثامن أميرة الانتقام علي حسين

 
2017-02-02
الشرق الاوسط : مخطط لتأسيس الدكاكين المناطقية والعشائرية

 
2017-01-27
يوم جعلنا الورد جنكيزخان

 
2017-02-09
عندما يبوح حمام الدوح

 
2017-02-11
المواطن العراقي، واللصوص الثلاث

 
2017-02-07
عراقيو المهجر...

 
2017-01-28
قضيةُ رأيّ عام

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-22

     

الولاء للعراق هو أساس مشروع الخلاص

مما لاشك فيه إن الهوية الوطنية التي يكتسبها الإنسان باعتباره جزءا من شعب يعيش على ارض واحدة جمعت بينهم مجموعة من الروابط المشتركة جعلت منهم شعبا واحدا يعيشون تحت ارض واحدة تسمى الوطن، فتلك الهوية سابقة على الهوية الدينية في الوجود لأنها تولد مع ولادة الإنسان، في حين أن الهوية الدينية يكتسبها الفرد بعد إيمانه برسالة سماوية، فالرسالات تنزل على شعوب ومجتمعات لها أوطان ينتسبون إليها مسبقا،
ولهذا نجد أن الرسالات السماوية بما فيها الإسلام عمَّقت وكرَّست ذلك الحب والارتباط بين الإنسان والوطن وجعلت حب الوطن من الإيمان وان الدفاع عنه والتضحية في سبيله من أعلى مراتب الجهاد والشهادة، ولم تجعل من الهوية الدينية أو المذهبية أداة بطش وقمع وإقصاء لبقية الهويات، بل ضمنت لها حقوقها، ومن هنا يتضح انه لا منافاة بين المواطنة والدين، بل إنها من تطبيقاته، ومن يعمل خلاف ذلك فهو لا يمت إلى الإسلام بصلة..
وعلى ضوء ما ذكرنا وما لم نذكره يتضح ان الوطن والهوية الوطنية هي الجامع المشترك الذي تنصهر فيها كل الهويات على تنوعها، وتُشكل خطرا على  القوى الظلامية التي تستهدف الشعوب والأوطان ولهذا نجدها قد سخرت كل طاقاتها من اجل طمس وسحق الهوية الوطنية وبأساليب متنوعة ولعل أخطرها اللعب على  عامل التلون والتنوع في الهويات الأخرى التي لا يكاد يخلو منها أي شعب من الشعوب أو وطن من الأوطان ولعل أخطرها هو  إثارة النعرات الدينية والطائفية وتعميقها وتكريسها وهذا هو السرطان الذي نخر وينخر في العراق، وهي من تسببت في دخول "داعش" إلى العراق فصار شعبه بين مقصلة الإجرام المنتحل للتشيع المتمثل بالمليشيات المنضوية تحت تشكيلات الحشد الشعبي الذي تأسس على خلفية الفتوى الطائفية، تنفيذا للمشروع الشعوبي الإيراني، وذاك المنتحل للتسنن المتمثل بــ "داعش" وقوى التكفير، مقابل سحق الهوية الوطنية وقتل روح وثقافة الوطن والمواطنة، وقمع الأصوات والدعوات الوطنية المعتدلة الصادقة، وفي طليعتها المرجع العراقي الصرخي الذي شخص سرطان الطائفية منذ اليوم الأول للاحتلال وحذر منه ووقف ضده وعمل على إحياء الهوية الوطنية والانتماء والولاء للعراق وتعميقه وتكريسه من خلال بياناته وخطاباته ومواقفه، وجعل الولاء للعراق وشعبه هو الحل والخلاص والنجاة، وما جاء في مشروع الخلاص الذي طرحه لإنقاذ العراق هو امتداد لمواقفه الوطنية وحلوله الناجعة حيث ورد في البند الخامس والسادس والسابع من المشروع ما ياتي:
 ((5- يشترط في جميع أعضاء حكومة الخلاص المهنية المطلقة بعيداً عن الولاءات الخارجية ، وخالية من التحزّب والطائفية ، وغير مرتبطة ولا متعاونة ولا متعاطفة مع قوى تكفير وميليشيات وإرهاب .
6- لا يشترط أي عنوان طائفي أو قومي في أي عضو من أعضاء الحكومة من رئيسها الى وزرائها .
7- ما ذكرناه قبل قليل يشمل وزيرَيْ الداخلية والدفاع ويجب تشكيل منظومة عسكرية جديدة تمتاز بالمهنية والوطنية والولاء للعراق وشعب العراق ولا يوجد أي تحفّظ على المنتسبين لها سواء كانوا من ضباط نظام سابق أو نظام لاحق ماداموا مهنيين وطنيين شرفاء .)).
نعم الوطن والولاء للعراق وشعبه وإشاعة روح وثقافة المواطنة هي السبيل للنجاة والخلاص من سطوة المليشيات وقوى التكفير وساسة الطائفية والمرجعيات الكهنوتية وإيران الشر والحقد، وبناء عراق جديد ينعم فيه جميع العراقيين، وهذه مسؤولية جميع الوطنيين الصادقين بكل مستوياتهم ومواقعهم.

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
الولاء للعراق هو أساس مشروع الخلاص

http://www.iraq5050.com/?art=61483&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة