Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
12:04:28 - 24/04/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-04-03
وسائل الاعلام العراقية وفقدان الروح الوطنية

 
2017-03-27
غسيل الأموال في العراق/ في ظل غياب الشرف والضمير !!!

 
2017-04-15
الدكتور سليم الجبوري . خَّلّي نسولف!

 
2017-03-30
تهنئة مسلوخة العطر من " قوباد " .!

 
2017-04-03
السيد رئيس الوزراء المحترم ..تصريحاتك الاخيرة في خانة الشبهة

 
2017-04-04
لماذا تُعاق العدالة فـي قضايا النزاهة؟

 
2017-04-01
تسونامي الفساد

 
2017-03-28
البطاقة التموينية .. وداعاً

 
2017-03-31
هذا ما يهدد به الدواعش بعد خروجهم من الموصل

 
2017-04-03
ما الغاية من مجزرة الموصل؟

 
2017-04-07
مبروك للعراقيين التسلسل 166 في الفساد العالمي

 
2017-03-29
شناشيل تقصير إعلامي ... بامتياز عدنان حسين

 
2017-03-30
نص ردن هيئة "تطبير" العدالة علاء حسن

 
2017-04-01
لماذا لم يرجع مسيحيو الموصل لبيوتهم بعد استعادتها من تنظيم «الدولة»؟

 
2017-04-13
موسم صيد حيتان الفساد

 
2017-04-01
ماذا بعد قمة الميت وداعش .. هل سيعترف العرب السنة بإسرائيل مقابل تحجيم دور إيران !؟

 
2017-03-24
تقية العبادي أمام ترامب لم تشفع له عند الحشد الشعبي

 
2017-04-04
طـباخ الـريس

 
2017-04-08
الضربة الأمريكية كانت لسوريا أم لروسيا؟

 
2017-03-29
المعمم المثقف .. المعمم الذي يصنع الجهل

 
2017-04-01
شناشيل أي نظام أغلبية وأقلّية يَعنون؟ عدنان حسين

 
2017-03-24
الجيش الالكتروني للرئيس القائد حفظه الله ورعاه

 
2017-03-26
تسوية الاستقرار بعيدة المنال ماجد زيدان

 
2017-03-27
انبياء مكاتب المفتشين العموميين !

 
2017-03-28
من المسؤول عن تعقيد منح إجازة ال4 سنوات للموظفين ؟؟

 
2017-03-31
المدني بن لأدن

 
2017-03-31
الحل الصيني لمشكلة السكن

 
2017-03-25
تحرير الموصل عنوان لقوة وصلابة المقاتل العراقي

 
2017-04-06
ما هي السيارة التي سيحتفظ بها وزير الهجرة بعد انتهاء ولايته؟

 
2017-03-30
قَراراتٌ تارِيخِيَّةٌ أَوِ أَلخُرُوجِ مِنَ التَّارِيخِ!

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-21

     

العمود الثامن رجاءً .. لا تتعجل !! علي حسين

قالت سيدة أميركية إنها فوجئت بأن ابنها البالغ من العمر سبع سنوات، قرر التبرع بكل مدخراته، لمسجد في ولاية تكساس، كان قد تعرض للتخريب في أعقاب الهجمات الإرهابية على باريس ، في الجانب الآخر كان هناك خبر آخر أبطاله جمهور عريض من المسلمين الاتراك رفضوا الوقوف قبيل مباراة لمنتخب بلادهم أمام اليونان، دقيقة صمت حدادا على ضحايا تفجيرات باريس ، الجماهير " المؤمنة " رددت "الله أكبر" وسخرت من اللاعبين الذين وقفوا استنكارا للارهاب .

طبعاً يذكّرك ذلك بالصور التي تنشر هذه الايام لتنبهنا نحن " المؤمنين " بان لاننسى ما ذا فعلت فرنسا في المغرب قبل مئة عام ، لكن لا احد يريد منك ان لا تنسى ماذا فعلت "الجمهوريات العربية المناضلة" بشعوبها التي تحولت إلى آلات حاسبة تعد كل يوم عدد القتلى والمغيبين.. فيما اصحاب صولات السيادة الوطنية ظلوا مشغولين بابتكار وسائل جديدة للتعذيب ، 

خبر الجمهور التركي ربما كان جوابا على سؤال ظلت الناس تردده: إلى أين قادتنا جمهوريات الكراهية ؟ 

تنمو الكراهية وتزدهر في الظلمة، واليوم الظلمة هي الصمت الذي أصبحت فيه مشاهد قطع الرؤوس، واستخدام المنشار والدريل في تجميل أجساد البشر أمرا عاديا، و"كلبيات" الدماء التي تتفنن في بثها فضائيات الكراهية .

لا نزال نتحدث عن المؤامرة الاميركية، ونكاد ننشغل كل يوم في مغامرات التحليل السياسي ونتقافز في الفضائيات في برامج فقدت صلاحيتها للاستخدام الآدمي، من أوصلنا إلى مشهد تهديم آثار الموصل، ومن قبله مشاهد تفجير الجوامع ونبش القبور.. لماذا ننسى ان كراريس التراث تعلمنا كل يوم ان لاشيء أمضى وأنفع من طعنة نجلاء في أجساد من لا يؤمنون بأفكارنا؟

من كان يصر على محاصرة المسيحيين واجبارهم على ترك بيوتهم؟.. هل تدرون ان في كل قضايا التهجير الطائفي والقتل على الهوية.. لم يُحاسب المتسببون، لأن التقارير الرسمية، تنكر كل ما يقال عن هذا الموضوع وتشتم من يتحدث عنه! اخر اخبارنا " الايمانية " اصرار احد رجال الدين على ان الغاء المادة ٢٦ من قانون البطاقة الوطنية " خطأ تاريخي " اما خطأ اضطهاد الاقليات بقوانين " ايمانية " فلا مجال لإصلاحه . 

الرغبة الأولى التي يبديها ساستنا ، هي انهم يخوضون حروبهم الطائفية في كل اتجاه. وفي كل مرة نراهم يصفّقون بالإجماع لكل قرار يزيد الفرقة ويبث الكراهية في النفوس ، كم هو امر مثير للأسى أن يصر البعض على ان يضع في البطاقة الوطنية خانة للطائفة ، بعد ان دخلنا معهم عصر الهلال الذي يبزغ في موعدين مختلفين وعلى ارض واحدة ، هذا ما يحتاج اليه العراق للخروج من عصور الفقر والتخلف ، وحتماً سوف نرى كيف تسير هذه البلاد على خطى سنغافورة واليابان !..فقط ثقوا ضعوا ثقتكم بعالية نصيف !!

المدى 

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
العمود الثامن رجاءً .. لا تتعجل !! علي حسين

http://www.iraq5050.com/?art=61476&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة