Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
08:08:17 - 23/08/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-07-31
فساد وزارة الخارجية العراقية وسفرائها

 
2017-07-24
شناشيل : ماذا وراء فتح ملفّات الفساد في المحافظات؟

 
2017-08-01
متى تدفن أمريكا جثتها في العراق ..؟

 
2017-07-24
حين يتقاسم السياسي والإعلامي الفشل والفساد

 
2017-07-25
( سياسي عراقي كبير ) يبتلع أكبر لحمة في العالم تقدر بالمليارات .!.

 
2017-07-27
لنتفاءل بعودة العسكري والمجيد .. وسعدون !

 
2017-08-05
الى حزب الله وجمهوره...أنتم أسياد النِّزال

 
2017-07-26
شجرة داعش المنخورة من غرسها في العراق وسوريا؟

 
2017-07-25
منظمة الأكاذيب الدولية

 
2017-07-26
موقف غير مشرّف لنوّاب كرد

 
2017-07-25
فرصة العبادي الذهبية الأخيرة

 
2017-07-24
ظاهرة الخطف والقتل تتجاوز الخطّ الأحمر

 
2017-08-02
الى الأخ قائد عمليات بغداد / كفوا عن أذيتنا لابارك الله لكم

 
2017-08-04
عشقت العراق

 
2017-07-28
نواب الشعب … مهمات خارج أوقات الدوام الرسمي!!

 
2017-07-31
شناشيل : حتى الأمينة ضدّ جنسها ..!

 
2017-08-03
في بلدي شي مايشبه شي

 
2017-07-26
الغباء السياسي لآحزاب السلطة الفاشلة ” نوري المالكي وعمار الحكيم مثالا “

 
2017-07-27
انتبه لمكر الأحزاب

 
2017-07-28
الشيخ الكفيشي، واعظ المالكي المتستر على الفساد

 
2017-07-29
أوهام عراقية

 
2017-07-31
هل بلغت جميع الأحزاب العراقية سن التقاعد

 
2017-08-03
شناشيل : وماذا عن حقوقنا في قطر؟

 
2017-08-04
سعر الناخب ...والفساد..لكي لا ننسى

 
2017-08-01
نحن ضحايا العالم الرقمي

 
2017-08-04
بضاعة كاسدة غير قابلة للتجديد

 
2017-07-27
أبعاد المصالحة في العراق ما بعد داعش ؟

 
2017-07-28
التعليم الديني.. سرطان العقل العراقي

 
2017-08-14
شناشيل : أمْسِكْ محافظاً .. من الكتل الكبيرة!

 
2017-08-06
شناشيل ما رأي العامري والخزعلي والمالكي؟ عدنان حسين

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-21

     

شناشيل طبق الأصل: ردّ على الطريقة المدنيّة عدنان حسين

في دقائق معدودات أزهق الإرهاب "الإسلامي" أرواح أكثر من مئة من المواطنين الفرنسيين وغيرهم لم يرتكبوا أي جريمة في حق قاتليهم وفي حق غيرهم .. جريمتهم انهم بشر كانوا، عندما هاجمهم قطيع الارهابيين في باريس منذ تسعة ايام، يعيشون حياتهم بأمن وسلام ورفاهية. 

بين الضحايا عائلة فرنسية مكوّنة من ثلاثة أفراد، الزوجة الشابة التي قتلها الارهابيون وزوجها الشاب الذي جعله الإرهابيون أرملَ وابنهما الذي يتّمه الإرهابيون وهو لم يبلغ بعد شهره الثامن عشر. 

الزوج الأرمل المكلوم، أنتونيو ليريس، وجّه إلى الارهابيين القتلة رسالة عبر موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك .. بخلاف ما قد يظن البعض منّا، لم تحمل الرسالة أية كلمات فيها شتيمة أو مثقلة بمشاعر الكراهية .. رسالة حضارية تعكس بعمق الفرق بين مدنية العلمانية وتخلّف وتوحّش الدين المسيّس.

السيد ليريس كتب الآتي:

"مساء الجمعة سرقتم حياة كائن استثنائي، حب حياتي ووالدة طفلي، ولكنني لن أكرهكم … لا أعرفكم ولا أريد أن أعرفكم فأنتم أرواح ميتة، وإذا كان الرب الذي تقتلون باسمه بهذا الشكل الأعمى قد خلقنا على شاكلته فكل رصاصة دخلت في جسد زوجتي من رصاصكم صنعت جرحاً في قلبه … إذاً لن أهديكم كرهي أنتم الذين كنتم تبحثون عنه عن الكره فالرد على حقدكم بالغضب سيجرني إلى دائرة جهلكم نفسها تلك التي جعلت منكم ما أنتم عليه اليوم. تريدونني أن أخاف وأن أنظر إلى أبناء بلدي بعين الريبة وأن أتخلى عن أمانيّي وحريتي.. أنتم الخاسرون ولعبتكم قديمة . لقد رأيتها اليوم صباحاً بعد صباحات وليال من الانتظار وكانت جميلة تماماً كما بدت ليلة الجمعة جميلة كلحظة وقوعي في حبها دون أدنى مقاومة منذ اثنتي عشرة سنة. لقد دمرني الحزن وأعترف لكم بانتصاركم الصغير هذا ولكنه لن يدوم فأنا أعلم بأنها سترافقنا كل يوم وبأننا سنلتقي في جنة للأرواح الحرة حيث لا وجود لأمثالكم .

نحن الآن اثنان، ابني وأنا، ولكننا أقوى من كل أسلحة العالم، لا وقت عندي أُكرّسه لكم أكثر من ذلك ،إذ إنني سأوافي ميلفيل طفلي ، عمره بالكاد 17 عشر شهراً، الذي استيقظ من قيلولته وسيأكل وجبته ككل يوم ثم سنذهب لنلعب ككل يوم . هذا الصبي الصغير سيجابهكم مدى حياته بكونه حراً وسعيداً لأنكم لا لن تنالوا منه حتى كراهيته ولا كراهيتي. هل عرفتم الآن سرّ التعاطف الدولي مع الشعب الفرنسي؟ إنه شعب لا ينتج الكراهية تحت أي ضغط وفي أي ظرف".

المدى 

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
شناشيل طبق الأصل: ردّ على الطريقة المدنيّة عدنان حسين

http://www.iraq5050.com/?art=61475&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة