Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
02:05:28 - 25/05/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-04-25
كلمة قالها السيد السيستاني

 
2017-04-25
خطط إعادة رسم الشرق الأوسط: مشروع “الشرق الأوسط الجديد”

 
2017-04-24
فِي ذِكْرى شَهَادَةِ رَاهِبُ أَهْلِ الْبَيْتِ الأَمام موسى الكاظِم (ع)؛ المَظْلُومِيَّةُ بِالْمَفْهُومِ القُرْآنِيِّ [٤] وَالأَخِيرَةُ

 
2017-04-28
يد تحرر ويد تطعم.. أي جيش هذا !؟

 
2017-04-29
شناشيل :عدم القناعة يعني عدم الثقة بمفوضية الانتخابات

 
2017-04-28
سطور في الفساد …

 
2017-04-25
التحالف الوطني وأعلان موته رسمياً ؟!!

 
2017-04-24
رحلة نحو الإمام الكاظم.. دروس وعبر

 
2017-05-03
(مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثالث عشر مشروع انساني) (4)

 
2017-04-26
داعش تقدم الحجة للعبادي لتسليم الطرق الغربية للشركات الأمنية

 
2017-05-08
الاحكام الغيابية شهادات نجاح للفاسدين

 
2017-05-09
السكك الحديد أجدى من المطارات

 
2017-04-30
قناطر مَنْ تسبب بإفساد مَنْ المواطنُ أم الحكومة ؟ طالب عبد العزيز

 
2017-05-03
العمامة الدينية للإيجار

 
2017-04-26
العراق: مركز التوازن في المنطقة والعالم

 
2017-04-30
شناشيل ادفنوا المفوضية.. إكراماً لها عدنان حسين

 
2017-04-26
حشد بهوية وطنية...

 
2017-05-10
العراق بين الاغلبية السياسية والاغلبية الوطنية

 
2017-04-28
الحشد الشعبي يقطع رأس السلطان

 
2017-05-09
السعودية خسرت كل شيء وتلعب باوراق خاسرة

 
2017-05-04
انتخاب العبادي امينا عاما لحزب الدعوة الامريكية

 
2017-05-05
المكيف "2 طن" يكلف المواطن "172" ألف شهرياً

 
2017-05-01
الاسعار تحرق جيوب المواطنين

 
2017-05-03
تشاؤم البرزاني

 
2017-05-08
شناشيل : اختبار لوزير الداخليّة

 
2017-04-28
العراق ومصر... أرث الماضي وحاجة الحاضر

 
2017-04-28
العلاقات الأميركية – الإيرانية: من المهادنة إلى المواجهة؟

 
2017-05-04
شناشيل مَنْ يذود عن البغادّة ..؟ عدنان حسين

 
2017-05-17
من هو المتسبب بدمار العراق الشعب ام السياسيين ؟

 
2017-05-06
الفساد أخطر من الإرهاب

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-21

     

شناشيل طبق الأصل: ردّ على الطريقة المدنيّة عدنان حسين

في دقائق معدودات أزهق الإرهاب "الإسلامي" أرواح أكثر من مئة من المواطنين الفرنسيين وغيرهم لم يرتكبوا أي جريمة في حق قاتليهم وفي حق غيرهم .. جريمتهم انهم بشر كانوا، عندما هاجمهم قطيع الارهابيين في باريس منذ تسعة ايام، يعيشون حياتهم بأمن وسلام ورفاهية. 

بين الضحايا عائلة فرنسية مكوّنة من ثلاثة أفراد، الزوجة الشابة التي قتلها الارهابيون وزوجها الشاب الذي جعله الإرهابيون أرملَ وابنهما الذي يتّمه الإرهابيون وهو لم يبلغ بعد شهره الثامن عشر. 

الزوج الأرمل المكلوم، أنتونيو ليريس، وجّه إلى الارهابيين القتلة رسالة عبر موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك .. بخلاف ما قد يظن البعض منّا، لم تحمل الرسالة أية كلمات فيها شتيمة أو مثقلة بمشاعر الكراهية .. رسالة حضارية تعكس بعمق الفرق بين مدنية العلمانية وتخلّف وتوحّش الدين المسيّس.

السيد ليريس كتب الآتي:

"مساء الجمعة سرقتم حياة كائن استثنائي، حب حياتي ووالدة طفلي، ولكنني لن أكرهكم … لا أعرفكم ولا أريد أن أعرفكم فأنتم أرواح ميتة، وإذا كان الرب الذي تقتلون باسمه بهذا الشكل الأعمى قد خلقنا على شاكلته فكل رصاصة دخلت في جسد زوجتي من رصاصكم صنعت جرحاً في قلبه … إذاً لن أهديكم كرهي أنتم الذين كنتم تبحثون عنه عن الكره فالرد على حقدكم بالغضب سيجرني إلى دائرة جهلكم نفسها تلك التي جعلت منكم ما أنتم عليه اليوم. تريدونني أن أخاف وأن أنظر إلى أبناء بلدي بعين الريبة وأن أتخلى عن أمانيّي وحريتي.. أنتم الخاسرون ولعبتكم قديمة . لقد رأيتها اليوم صباحاً بعد صباحات وليال من الانتظار وكانت جميلة تماماً كما بدت ليلة الجمعة جميلة كلحظة وقوعي في حبها دون أدنى مقاومة منذ اثنتي عشرة سنة. لقد دمرني الحزن وأعترف لكم بانتصاركم الصغير هذا ولكنه لن يدوم فأنا أعلم بأنها سترافقنا كل يوم وبأننا سنلتقي في جنة للأرواح الحرة حيث لا وجود لأمثالكم .

نحن الآن اثنان، ابني وأنا، ولكننا أقوى من كل أسلحة العالم، لا وقت عندي أُكرّسه لكم أكثر من ذلك ،إذ إنني سأوافي ميلفيل طفلي ، عمره بالكاد 17 عشر شهراً، الذي استيقظ من قيلولته وسيأكل وجبته ككل يوم ثم سنذهب لنلعب ككل يوم . هذا الصبي الصغير سيجابهكم مدى حياته بكونه حراً وسعيداً لأنكم لا لن تنالوا منه حتى كراهيته ولا كراهيتي. هل عرفتم الآن سرّ التعاطف الدولي مع الشعب الفرنسي؟ إنه شعب لا ينتج الكراهية تحت أي ضغط وفي أي ظرف".

المدى 

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
شناشيل طبق الأصل: ردّ على الطريقة المدنيّة عدنان حسين

http://www.iraq5050.com/?art=61475&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة