Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
05:01:03 - 23/01/2018 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-12-27
من هو الملحق التجاري في السفارة العراقية في لندن

 
2018-01-21
استثمار العقول

 
2017-12-26
المالكي يــهــب مـا لا يــمــلك… نفط العراق ” لعيون الكرد ” مجددا …!!

 
2017-12-27
لماذا قيدت جريمة احتلال الموصل ضد مجهول

 
2017-12-28
العراق والحاكم الفاسد …الى أين …؟

 
2018-01-02
ثلاثية الخوف والدين والحكم

 
2017-12-24
إيقاف تحديث الفساد!!!

 
2018-01-02
منافسات 2018

 
2018-01-08
وطن القادة السيئين.. إغتيال العبادي؟!

 
2017-12-28
ما مدى صحة تقرير “نيويورك تايمز″ الذي يتحدث عن خطة سعودية لتسليح ميليشيات في المخيمات الفلسطينية في لبنان لضرب النفوذ الإيراني؟ وكيف كان رد عباس على هذا المخطط؟ وما هي فرص نجاحه في ظل التحالف القوي بين “حماس″ و”حزب الله”؟

 
2017-12-28
أعلاميون من أجل السياسة.. وأعلاميات في أحضان الكتل

 
2018-01-07
سلوم عاش مظلوم وسيموت محروم!

 
2018-01-03
هل سيفعلها العبادي ويكشف أسماء الفاسدين ؟

 
2018-01-04
مجلس النواب الفاسد !

 
2018-01-06
احزاب باطلة ومنظمات عاطلة

 
2018-01-04
الأحزاب العراقية بين التنظير و التنفيذ

 
2017-12-26
( إمبراطورية المولدات ) هدية الفاســدين للعـــــــراق العظيم

 
2017-12-27
هل سيُحاسَب أحمد الملا طلال ؟

 
2018-01-04
الصفر

 
2018-01-06
شعب يقتل نفسه.. يستحق مسؤول يسرقه!!

 
2018-01-04
شناشيل : سوق نخاسة داخل البرلمان العراقي!

 
2018-01-08
أيهــا الــمــالــكــيــيــن قــــدْ آنْ لَـــكُـــمْ أَنْ تسَمعوا قـــولا ً ثـــقـــيلا

 
2018-01-01
المالكي .. و الأنتخابات ( المقدّسة ) ..!

 
2018-01-03
للعشاق نصيب من الارهاب

 
2018-01-07
أربع مفاجآت في حوار السيد نصر الله

 
2018-01-10
لماذا نصوت للعبادي؟

 
2017-12-27
التنافس والترافس!!

 
2018-01-06
إِهانَةٌ وَهَزيمَةٌ دَولِيَّةٌ تَستَحِقَّها!

 
2018-01-07
فجوة فلكيّة.. بيروت وبغداد!

 
2018-01-08
صندوق النقد الدولي والخبز

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-15

     

هكذا تضيع ثرواتنا

الأحد، 15 تشرين الثاني، 2015

في تاريخ مجتمعنا وبين صفحاته كنوز وأرصدة كثيرة من القصص والأمثال بلهجتيها الشعبية والفصحى، تعبر بصدق عن قضية سلبية أو حالة مستهجنة تتكرر بين ظهرانينا كل حين وآن وآنية، ولو أردت سردها في سلسلة مقالات لتطلب الأمر مني ألف عدد وعدد من مطبوعنا الذي بين يدي القارئ، والفخر في هذا لايعود لي، بل لمن يدفعوننا على استذكار تلك الحكايات والأمثال بما يصدر عنهم من سلبيات وموبقات مرفوضة شرعا وقانونا وعرفا وأخلاقا. وقطعا أمثال هؤلاء الأشخاص لايتورعون عن الإتيان بكل دفين وخفي من التصرفات القبيحة، من دون وازع من ضمير او رادع من رقيب، وهم يتأبطون بها شرورا للناس تعود عليهم بمنافع خاصة، يتراوح ريعها ويتنوع مردودها بين فرد وجماعة وحزب وكتلة وعشيرة، وتتمدد المنافع أحيانا لتصل جهات ودولا خلف حدود عراقنا بمسافات، تبعد وتقرب حسبما يتطلبه المكسب والفائدة.

يحكى أن معلمة درس الفنية طلبت من تلاميذها رسم مايخطر ببالهم، فأمسك كل منهم قلمه وراح ينفذ مامطلوب منه على ورقة، وكان عبد الله أحدهم، بعد دقائق بدأوا يسلمون أوراقهم الى المعلمة واحدا تلو واحد، ولم يبق إلا عبد الله، حتى دق الجرس، فجاءته المعلمة وسألته: هاعبد الله شرسمت؟ فقال: ست رسمت بقرة وحشيش. فقالت له: عفيه بالسبع، انطني الورقة. فأعطاها إياها، لكنها لم تر فيها شيئا مما قال، إذ كانت الورقة بيضاء تماما. فقالت له: وين الحشيش وين البقرة؟ أجابها بثقة واقتدار عاليين: الحشيش أكلته البقرة. فأردفت المعلمة مستفسرة: والبقرة! فقال لها: شبعت وراحت.

هكذا بكل بساطة ضاعت ثروات بلدنا على أيدي الآلاف بل مئات الآلاف من أمثال تلميذنا عبد الله، مع فارق تحصنهم بمنصب سياسي، او تحكمهم بسلطة حكومية، او تمتعهم بنفوذ حزبي، او تسنمهم موقعا برلمانيا، او تسترهم بمنزلة دينية، اوتصدرهم وجاهة اجتماعية، وهم في الأحوال كلها سراق، يمتلكون من أساليب الخديعة والحيلة أضعاف مايمتلكه عبد الله المسكين.

ويحكى أيضا أن صبيا مشاكسا خبيثا بطبعه، رزقت خالته ولدا إلا أنه صموخ -أي دون أذنين- قالت له أمه: روح سلم على خالتك وباركلها، بس دير بالك تجيب طاري انه ابنها من غير أذان حتى لاتجرح مشاعرها. فذهب الخبيث الى خالته وبارك لها مولودها الجديد، ودعا له بالصحة والسلامة والعمر المديد وقال: بس لازم تشربوه عصير جزر هوايه حتى لايضعف بصره. ردت عليه خالته: حتى لو ضعف بصره ألبسه مناظر. قال لها: مو هي هنا المشكلة بيش يعلكها؟!.

خبيثنا هذا يدرك تمام الإدراك ماتؤول اليه خواتم الاسئلة، ويستحضر جوابها بما ينيله غايته، فهو لايرمي حجرا في الظلام، وإن رماه فهو على دراية تامة بمكان وقوعه. وهذا ديدن سراقنا اليوم في عراق الديمقراطية والأصابع البنفسجية، إذ أن سراق الحاضر غير سراق الماضي، فبالأمس كانوا يخافون النور ويتخذون الظلام سترا لسرقاتهم، كما أنهم كانوا يخشون الرقيب وينأون عن الحسيب، على العكس من فناني سرقات حاضرنا، فهم يمارسون صفقات النهب وعقود السحت جهارا نهارا، على مرأى الرقيب وعلم الحسيب، لضمانهم عدم المساءلة بعد أن ضاعت العدالة، وكما قيل من أمن العقاب ساء الأدب.

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
هكذا تضيع ثرواتنا

http://www.iraq5050.com/?art=61264&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة