Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
07:09:51 - 22/09/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-08-22
هل تصمد هيئة النزاهة؟!!

 
2017-08-24
استئصال الأرضية الداعشية من التشريع الدستوري ضمانة للكرامة الوطنية

 
2017-08-22
العراق .. الشعب يائس .. النخبة السياسية ستعيد شخوصها مجددا

 
2017-08-29
مشروع قانون التامينات الاجتماعية احد احط القوانين التي تم انتاجها في هذا العهد!!- 1

 
2017-08-29
أحكام في صالح الفاسدين

 
2017-08-29
من أجل عراق ديمقراطي يزيح الطائفية السياسية ومحاصصاتها المذلة!

 
2017-08-30
شناشيل لماذا نسكت على هذه الفِعلة الشنيعة؟ عدنان حسين

 
2017-08-29
الكَلامُ المُباح.. المُلاكَمَة والّسِياسَة!

 
2017-09-04
"لو كان الفقر رجلا لقتلته"!!

 
2017-09-04
بعد انكساراتنا المتكرره ،،، ماذا لو ؟

 
2017-09-04
زكاة المنصب لرئيس الكتلة

 
2017-08-28
الانتخابات وطريقة حساب المقاعد

 
2017-08-26
مناضلو الأمس.. “حرامية” اليوم

 
2017-09-01
حيتان الفساد والاستهداف السياسي

 
2017-08-22
امرأة ابكتني ..!بقلم •جلال النداوي

 
2017-08-26
أعداء ( العراق ) كثيرون : ولا تعجبهم وحدتنا

 
2017-08-31
مول بغداد انجز من قبل التجار ألعراقيين الشرفاء ،،

 
2017-09-01
مخاطر محتملة لما بعد الاستفتاء

 
2017-08-25
قرض صندوق النقد الدولي اللاإسلامي و البطانية الصينية و يزيد بن معاوية يقودوننا نحو الهاوية

 
2017-09-11
العائلة المعصومية تحلب خزينة العراق قبل ان تشمع الحبل

 
2017-08-23
الإجماع الوحيد الذي يوحد أهل الأنبار استقالة حكومتهم !!!

 
2017-08-27
الليونة الرخوة في قوانين القضاء العراقي !

 
2017-08-28
بغداد عاصمة التسويات الإقليمية

 
2017-09-01
لامَامُ البَاقِرُ (ع)...رَمْزِيَّةُ التَّعْلِيمِ [٢]

 
2017-08-27
السياسة والتسييس

 
2017-08-27
تيار الحكمة..الخيط الأبيض من فجر التغيير

 
2017-08-31
لماذا لايحق لنا ان نقلق من الدواعش المنقولين بسيارات مكيفة الى الحدود العراقية ؟!!

 
2017-09-01
وَلا بَعْدَ ٥٠٠ سَنَةٍ!

 
2017-08-23
أَلْعِرَاقُ ضَحِيَّةُ أَحْلَامِ آلسَّاسَةِ آلفَاسِدِينَ![أَلْجُزْءُ الأَوَّلُ]

 
2017-08-24
ايران وتركيا ومن بينهما

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-15

     

هكذا تضيع ثرواتنا

الأحد، 15 تشرين الثاني، 2015

في تاريخ مجتمعنا وبين صفحاته كنوز وأرصدة كثيرة من القصص والأمثال بلهجتيها الشعبية والفصحى، تعبر بصدق عن قضية سلبية أو حالة مستهجنة تتكرر بين ظهرانينا كل حين وآن وآنية، ولو أردت سردها في سلسلة مقالات لتطلب الأمر مني ألف عدد وعدد من مطبوعنا الذي بين يدي القارئ، والفخر في هذا لايعود لي، بل لمن يدفعوننا على استذكار تلك الحكايات والأمثال بما يصدر عنهم من سلبيات وموبقات مرفوضة شرعا وقانونا وعرفا وأخلاقا. وقطعا أمثال هؤلاء الأشخاص لايتورعون عن الإتيان بكل دفين وخفي من التصرفات القبيحة، من دون وازع من ضمير او رادع من رقيب، وهم يتأبطون بها شرورا للناس تعود عليهم بمنافع خاصة، يتراوح ريعها ويتنوع مردودها بين فرد وجماعة وحزب وكتلة وعشيرة، وتتمدد المنافع أحيانا لتصل جهات ودولا خلف حدود عراقنا بمسافات، تبعد وتقرب حسبما يتطلبه المكسب والفائدة.

يحكى أن معلمة درس الفنية طلبت من تلاميذها رسم مايخطر ببالهم، فأمسك كل منهم قلمه وراح ينفذ مامطلوب منه على ورقة، وكان عبد الله أحدهم، بعد دقائق بدأوا يسلمون أوراقهم الى المعلمة واحدا تلو واحد، ولم يبق إلا عبد الله، حتى دق الجرس، فجاءته المعلمة وسألته: هاعبد الله شرسمت؟ فقال: ست رسمت بقرة وحشيش. فقالت له: عفيه بالسبع، انطني الورقة. فأعطاها إياها، لكنها لم تر فيها شيئا مما قال، إذ كانت الورقة بيضاء تماما. فقالت له: وين الحشيش وين البقرة؟ أجابها بثقة واقتدار عاليين: الحشيش أكلته البقرة. فأردفت المعلمة مستفسرة: والبقرة! فقال لها: شبعت وراحت.

هكذا بكل بساطة ضاعت ثروات بلدنا على أيدي الآلاف بل مئات الآلاف من أمثال تلميذنا عبد الله، مع فارق تحصنهم بمنصب سياسي، او تحكمهم بسلطة حكومية، او تمتعهم بنفوذ حزبي، او تسنمهم موقعا برلمانيا، او تسترهم بمنزلة دينية، اوتصدرهم وجاهة اجتماعية، وهم في الأحوال كلها سراق، يمتلكون من أساليب الخديعة والحيلة أضعاف مايمتلكه عبد الله المسكين.

ويحكى أيضا أن صبيا مشاكسا خبيثا بطبعه، رزقت خالته ولدا إلا أنه صموخ -أي دون أذنين- قالت له أمه: روح سلم على خالتك وباركلها، بس دير بالك تجيب طاري انه ابنها من غير أذان حتى لاتجرح مشاعرها. فذهب الخبيث الى خالته وبارك لها مولودها الجديد، ودعا له بالصحة والسلامة والعمر المديد وقال: بس لازم تشربوه عصير جزر هوايه حتى لايضعف بصره. ردت عليه خالته: حتى لو ضعف بصره ألبسه مناظر. قال لها: مو هي هنا المشكلة بيش يعلكها؟!.

خبيثنا هذا يدرك تمام الإدراك ماتؤول اليه خواتم الاسئلة، ويستحضر جوابها بما ينيله غايته، فهو لايرمي حجرا في الظلام، وإن رماه فهو على دراية تامة بمكان وقوعه. وهذا ديدن سراقنا اليوم في عراق الديمقراطية والأصابع البنفسجية، إذ أن سراق الحاضر غير سراق الماضي، فبالأمس كانوا يخافون النور ويتخذون الظلام سترا لسرقاتهم، كما أنهم كانوا يخشون الرقيب وينأون عن الحسيب، على العكس من فناني سرقات حاضرنا، فهم يمارسون صفقات النهب وعقود السحت جهارا نهارا، على مرأى الرقيب وعلم الحسيب، لضمانهم عدم المساءلة بعد أن ضاعت العدالة، وكما قيل من أمن العقاب ساء الأدب.

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
هكذا تضيع ثرواتنا

http://www.iraq5050.com/?art=61264&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة