Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
06:04:08 - 24/04/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-04-03
وسائل الاعلام العراقية وفقدان الروح الوطنية

 
2017-03-27
غسيل الأموال في العراق/ في ظل غياب الشرف والضمير !!!

 
2017-04-15
الدكتور سليم الجبوري . خَّلّي نسولف!

 
2017-03-30
تهنئة مسلوخة العطر من " قوباد " .!

 
2017-04-03
السيد رئيس الوزراء المحترم ..تصريحاتك الاخيرة في خانة الشبهة

 
2017-04-04
لماذا تُعاق العدالة فـي قضايا النزاهة؟

 
2017-04-01
تسونامي الفساد

 
2017-03-28
البطاقة التموينية .. وداعاً

 
2017-03-31
هذا ما يهدد به الدواعش بعد خروجهم من الموصل

 
2017-04-03
ما الغاية من مجزرة الموصل؟

 
2017-04-07
مبروك للعراقيين التسلسل 166 في الفساد العالمي

 
2017-03-29
شناشيل تقصير إعلامي ... بامتياز عدنان حسين

 
2017-04-13
موسم صيد حيتان الفساد

 
2017-03-30
نص ردن هيئة "تطبير" العدالة علاء حسن

 
2017-04-01
لماذا لم يرجع مسيحيو الموصل لبيوتهم بعد استعادتها من تنظيم «الدولة»؟

 
2017-04-01
ماذا بعد قمة الميت وداعش .. هل سيعترف العرب السنة بإسرائيل مقابل تحجيم دور إيران !؟

 
2017-03-24
تقية العبادي أمام ترامب لم تشفع له عند الحشد الشعبي

 
2017-04-04
طـباخ الـريس

 
2017-04-08
الضربة الأمريكية كانت لسوريا أم لروسيا؟

 
2017-03-29
المعمم المثقف .. المعمم الذي يصنع الجهل

 
2017-04-01
شناشيل أي نظام أغلبية وأقلّية يَعنون؟ عدنان حسين

 
2017-03-24
الجيش الالكتروني للرئيس القائد حفظه الله ورعاه

 
2017-03-26
تسوية الاستقرار بعيدة المنال ماجد زيدان

 
2017-03-27
انبياء مكاتب المفتشين العموميين !

 
2017-03-28
من المسؤول عن تعقيد منح إجازة ال4 سنوات للموظفين ؟؟

 
2017-03-31
المدني بن لأدن

 
2017-03-31
الحل الصيني لمشكلة السكن

 
2017-03-25
تحرير الموصل عنوان لقوة وصلابة المقاتل العراقي

 
2017-04-06
ما هي السيارة التي سيحتفظ بها وزير الهجرة بعد انتهاء ولايته؟

 
2017-03-30
قَراراتٌ تارِيخِيَّةٌ أَوِ أَلخُرُوجِ مِنَ التَّارِيخِ!

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-11

     

لماذا ارادوها فوضى خلاقة في العراق ؟!

الفوضى الخلاقة اطلقه المؤرخ الامريكي تاير ماهان ، وقد تبعه مايكل ليدين فأسماها «الفوضى البناءة» والظاهر ان هذا المصطلح هو افضل ما انتجه العقل الاستراتيجي الامريكي في التعامل مع القضايا الخاصة بالعالم الثالث.... والمصطلح يعني احداث متعمد لفوضى من العنف والخوف واراقة الدماء وتدمير لكل ماهو قائم بقصد الوصول الى موقف او واقع سياسي يرنوا اليه الطرف الذي احدث الفوضى ثم اعادة البناء وفق المخطط الذي يخدم مصالح من احدث الفوضى ... وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كونداليزا رايس استخدمت هذا المصطلح عام 2003 اثناء الحرب على العراق .
 لقد كانت تجربتهم بعد افغانستان هي العراق وبعد ان اختاروا العراق بلد للفوضى لابد من اختيار النظام السياسي فيه فلقد شجعوا اسلاميوا السلطة لكون هؤلاء لا يملكون مشروعا سياسيا وتحركهم العواطف في منهجهم العملي وبهم تثار النزعلات الطائفية وهم افضل وسيلة لتمزيق وحدة العراق فداعش تحقق مطلبهم بافراغ المنطقة الغربية وجعلها سنية 100% وقد ارادوا ان تكون منطقة وسط وجنوب العراق هي الاخرى شيعية بالمطلق وحركوا بعض عملاءهم لهذا الغرض ولكن المرجعية الدينة واثرها على المجتمع افشل هذه المؤامرة واليوم تلاحظون دعم امريكا لما يسمى علي حاتم سليمان لا لكونه سياسي او له ثقل عشائري بل لانه يخدم مشروعهم في الفوضى الخلاقة بتبنيه الطائفية المقيته وتطلعاته الى تقسيم العراق وعزل السنة في المثلث الغربي ... اليوم بعد تجربة الفوضى الخلاقة في العراق نجد انفسنا اليوم امام ازمات دينية على اساس طائفي وسياسية باختلاف الكتل فيما بينها على المناصب والمكاسب واقتصادية بان اصبحت الخزينة فارغة والبلد مهدد بالافلاس اذا ما استمرت اسعار النفط بالانخفاض ولا داعي ان اذكركم واوجع رؤوسكم بما جرى ويجري على مدى عقد من الزمن , فدماء العراقيين مستباحة والفقر والمرض اصبح سمة لهم والفساد يلازم حكوماتهم المتعاقبة .
اما ماذا تريد امريكا من هذه الفوضى العارمة ؟ انها تريد شرقا اوسطيا جديدا بتقسيم المنطقة العربية على اساس مصلحة ولديتها اسرائيل وهذا هدفها الذي سوف لا تتنازل عنه مهما كانت الظروف وهو ما يمثل الشق الثاني من المصطلح ( الخلاقة ) ومن هنا ندرك ان المصطلح يعني انه فوضى للعراق وخلاق لامريكا فهل نعي هذه الحقيقة ام نبقى نحلم بالديمقراطية المزيفة التي اشاعتها امريكا للتغطية على هدفها الحقيقي الذي بيناه ؟!
الم احد منا فكر لماذا دماءنا على مدى 10 سنوات تنزف يوميا في ظل صمت مبهم ؟ ان هذه الدماء تخدم  الفوضى الخلاقة التي طبقت تجربتها العملية امريكا في العراق ولم ولن احد يجريء ان يفكر من ايقافها طالما امريكا تريدها .


راجي العوادي
كتابات
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
لماذا ارادوها فوضى خلاقة في العراق ؟!

http://www.iraq5050.com/?art=61144&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة