Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
02:05:54 - 25/05/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-04-25
كلمة قالها السيد السيستاني

 
2017-04-25
خطط إعادة رسم الشرق الأوسط: مشروع “الشرق الأوسط الجديد”

 
2017-04-24
فِي ذِكْرى شَهَادَةِ رَاهِبُ أَهْلِ الْبَيْتِ الأَمام موسى الكاظِم (ع)؛ المَظْلُومِيَّةُ بِالْمَفْهُومِ القُرْآنِيِّ [٤] وَالأَخِيرَةُ

 
2017-04-28
يد تحرر ويد تطعم.. أي جيش هذا !؟

 
2017-04-29
شناشيل :عدم القناعة يعني عدم الثقة بمفوضية الانتخابات

 
2017-04-28
سطور في الفساد …

 
2017-04-25
التحالف الوطني وأعلان موته رسمياً ؟!!

 
2017-04-24
رحلة نحو الإمام الكاظم.. دروس وعبر

 
2017-05-03
(مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثالث عشر مشروع انساني) (4)

 
2017-04-26
داعش تقدم الحجة للعبادي لتسليم الطرق الغربية للشركات الأمنية

 
2017-05-08
الاحكام الغيابية شهادات نجاح للفاسدين

 
2017-05-09
السكك الحديد أجدى من المطارات

 
2017-04-30
قناطر مَنْ تسبب بإفساد مَنْ المواطنُ أم الحكومة ؟ طالب عبد العزيز

 
2017-05-03
العمامة الدينية للإيجار

 
2017-04-26
العراق: مركز التوازن في المنطقة والعالم

 
2017-04-30
شناشيل ادفنوا المفوضية.. إكراماً لها عدنان حسين

 
2017-04-26
حشد بهوية وطنية...

 
2017-05-10
العراق بين الاغلبية السياسية والاغلبية الوطنية

 
2017-04-28
الحشد الشعبي يقطع رأس السلطان

 
2017-05-09
السعودية خسرت كل شيء وتلعب باوراق خاسرة

 
2017-05-04
انتخاب العبادي امينا عاما لحزب الدعوة الامريكية

 
2017-05-05
المكيف "2 طن" يكلف المواطن "172" ألف شهرياً

 
2017-05-01
الاسعار تحرق جيوب المواطنين

 
2017-05-03
تشاؤم البرزاني

 
2017-05-08
شناشيل : اختبار لوزير الداخليّة

 
2017-04-28
العراق ومصر... أرث الماضي وحاجة الحاضر

 
2017-04-28
العلاقات الأميركية – الإيرانية: من المهادنة إلى المواجهة؟

 
2017-05-04
شناشيل مَنْ يذود عن البغادّة ..؟ عدنان حسين

 
2017-05-17
من هو المتسبب بدمار العراق الشعب ام السياسيين ؟

 
2017-05-06
الفساد أخطر من الإرهاب

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-11

     

لماذا ارادوها فوضى خلاقة في العراق ؟!

الفوضى الخلاقة اطلقه المؤرخ الامريكي تاير ماهان ، وقد تبعه مايكل ليدين فأسماها «الفوضى البناءة» والظاهر ان هذا المصطلح هو افضل ما انتجه العقل الاستراتيجي الامريكي في التعامل مع القضايا الخاصة بالعالم الثالث.... والمصطلح يعني احداث متعمد لفوضى من العنف والخوف واراقة الدماء وتدمير لكل ماهو قائم بقصد الوصول الى موقف او واقع سياسي يرنوا اليه الطرف الذي احدث الفوضى ثم اعادة البناء وفق المخطط الذي يخدم مصالح من احدث الفوضى ... وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كونداليزا رايس استخدمت هذا المصطلح عام 2003 اثناء الحرب على العراق .
 لقد كانت تجربتهم بعد افغانستان هي العراق وبعد ان اختاروا العراق بلد للفوضى لابد من اختيار النظام السياسي فيه فلقد شجعوا اسلاميوا السلطة لكون هؤلاء لا يملكون مشروعا سياسيا وتحركهم العواطف في منهجهم العملي وبهم تثار النزعلات الطائفية وهم افضل وسيلة لتمزيق وحدة العراق فداعش تحقق مطلبهم بافراغ المنطقة الغربية وجعلها سنية 100% وقد ارادوا ان تكون منطقة وسط وجنوب العراق هي الاخرى شيعية بالمطلق وحركوا بعض عملاءهم لهذا الغرض ولكن المرجعية الدينة واثرها على المجتمع افشل هذه المؤامرة واليوم تلاحظون دعم امريكا لما يسمى علي حاتم سليمان لا لكونه سياسي او له ثقل عشائري بل لانه يخدم مشروعهم في الفوضى الخلاقة بتبنيه الطائفية المقيته وتطلعاته الى تقسيم العراق وعزل السنة في المثلث الغربي ... اليوم بعد تجربة الفوضى الخلاقة في العراق نجد انفسنا اليوم امام ازمات دينية على اساس طائفي وسياسية باختلاف الكتل فيما بينها على المناصب والمكاسب واقتصادية بان اصبحت الخزينة فارغة والبلد مهدد بالافلاس اذا ما استمرت اسعار النفط بالانخفاض ولا داعي ان اذكركم واوجع رؤوسكم بما جرى ويجري على مدى عقد من الزمن , فدماء العراقيين مستباحة والفقر والمرض اصبح سمة لهم والفساد يلازم حكوماتهم المتعاقبة .
اما ماذا تريد امريكا من هذه الفوضى العارمة ؟ انها تريد شرقا اوسطيا جديدا بتقسيم المنطقة العربية على اساس مصلحة ولديتها اسرائيل وهذا هدفها الذي سوف لا تتنازل عنه مهما كانت الظروف وهو ما يمثل الشق الثاني من المصطلح ( الخلاقة ) ومن هنا ندرك ان المصطلح يعني انه فوضى للعراق وخلاق لامريكا فهل نعي هذه الحقيقة ام نبقى نحلم بالديمقراطية المزيفة التي اشاعتها امريكا للتغطية على هدفها الحقيقي الذي بيناه ؟!
الم احد منا فكر لماذا دماءنا على مدى 10 سنوات تنزف يوميا في ظل صمت مبهم ؟ ان هذه الدماء تخدم  الفوضى الخلاقة التي طبقت تجربتها العملية امريكا في العراق ولم ولن احد يجريء ان يفكر من ايقافها طالما امريكا تريدها .


راجي العوادي
كتابات
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
لماذا ارادوها فوضى خلاقة في العراق ؟!

http://www.iraq5050.com/?art=61144&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة