Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
06:04:05 - 24/04/2017 توقيت بغداد


الأخبار
الأكثر قراءة
2017-03-29
العبادي والسيسي يبحثان تسهيل منح تأشيرات السفر للبلدين

 
2017-03-30
25 نائبا يوقعون لإستجواب وزير الاتصالات

 
2017-04-03
مغامرة لوزير عراقي كادت ان تودي بحياة 200 مسافر

 
2017-03-30
جدران المدارس فـي واسط تتحول إلى رسائل غرام تطارد الطالبات

 
2017-03-24
مقتدى الصدر يوصي أنصاره لما بعد مقتله أو إغتياله

 
2017-03-30
واشنطن تعلن وليس بغداد عدد قتلى الجيش العراقي في الموصل

 
2017-03-26
بالوثائق: حسن الشمري يكشف تجاوزات تقدر بالمليارات لأحدى شركات الاتصالات في الكابل الضوئي

 
2017-03-31
بالصورة..ما قصة الظرف المغلق بالشمع الأحمر الذي سلّمه الصدر لخطباء الجمعة؟

 
2017-04-03
“نعال” وزارة الصحة المستورد يثير استياء وسخرية الشارع العراقي ومواقع التواصل

 
2017-03-25
هل دفعت الاعلامية العراقية ريهام عابد حياتها ثمنا لقلمها الجريء؟

 
2017-03-30
231 ألف نازح من الموصل ولجنة حقوق الانسان تناشد العالم بالمساعدة

 
2017-03-29
متاجرة بالمخدرات شذوذ وابتزاز وسرقات .. شهادة لـ(باسنيوز) من داخل أحد السجون العراقية

 
2017-03-30
اقتصاديون: العراق يخسر 3.65 ملياردولار جراء احتراق الغاز المصاحب للنفط

 
2017-03-31
الأمين العام للأمم المتحدة يزور مخيما لنازحي الموصل

 
2017-03-31
تشديد إجراءات أمن بغداد تحسباً لتظاهرة ضد الفساد

 
2017-03-25
الحكومة العراقية تسحب يد 67 موظفا في المنافذ الحدودية على خلفية شبهات فساد

 
2017-03-30
إيران ترد على الكتيبة الداعشية التي هددت طهران وسليماني باللغة "الفارسية" في ديالى

 
2017-03-30
استعجال أميركي وراء مذبحة المدنيين في الموصل

 
2017-04-03
بالصور .. مجهولون يضرمون النار بمبنى بلدية في بغداد

 
2017-03-24
اغلاق معظم طرق بغداد الرئيسية وجسورها استعدادا لمليونية الصدر

 
2017-03-25
اتهامات "سوء الإدارة" تطيح بنائب رئيس مجلس كربلاء

 
2017-03-30
تجدد الاتهامات بتعذيب سجناء عراقيين حتى الموت... والحكومة تنفي - See more at: https://www.alaraby.co.uk/society/2017/3/30/%D8%AA%D8%AC%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D9%87%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D8%AA%D8%B9%D8%B0%D9%8A%D8%A8-%D8%B3%D8%A

 
2017-03-31
أمريكا تتورط في حروب طويلة.. و «عقيدة» ترامب: التصعيد عسكريا.. الصدمة والترويع على غربي الموصل

 
2017-03-27
السفير الايطالي لـ'الغد برس': نمتلك اكبر وجود عسكري بعد أمريكا في العراق

 
2017-03-30
نص البيان الختامي “اعلان عمّان” للقمة العربية الثامنة والعشرين

 
2017-03-25
تعدّدت الطرق والمال الهدف..الاختطاف والابتزاز تجارة الأزمات!

 
2017-03-30
بيان قمة البحر الميت: وحدة العراق واستقراره ركن أساسي من الأمن القومي العربي

 
2017-03-29
العراق: واشنطن تقر بارتكاب مجازر الموصل

 
2017-03-30
تفاصيل اعتقال طلاب جامعيين بالنجف يرتدون زي داعش

 
2017-03-30
مقتدى الصدر يرسل وصيته "مغلفة" إلى خطباء الجمعة

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-02

     

الادعاء العام العراقي يوضّح في "تقرير" اسباب تأخّر تنفيذ أحكام الإعدام

في تقرير نشرته صحيفة القضاء الالكترونية التي تصدر عن المركز الإعلامي للسلطة القضائية أرجع الادّعاء العام تلكؤ تنفيذ العديد من أحكام الإعدام بحق المدانين الى طلبات إعادة المحاكمة وتصحيح القرارات التمييزية، ودعا إلى تدخل تشريعي يحدد هذه الطلبات ولا يفتح المجال لتكرارها تحايلاً على القانون.

وقالت الصحيفة إن مستشارا في رئاسة الجمهورية كشف عن وجود 660 إضبارة إعدام جاهزة لكنها معطّلة التنفيذ منذ العام 2006، لافتاً إلى أنه تم تشكيل لجنة لإصدار مراسيم بحقها وفق آليتين تتضمن سبق الدعاوى، وجسامة الجريمة المرتكبة.

ونقلت الصحيفة عن القاضي محمد الجنابي رئيس الادعاء العام قوله إن "الجهاز يمثل الهيئة الاجتماعية وهو ملزم بتطبيق القانون"، نافياً "إسهامه في تعطيل تنفيذ أحكام الإعدام".

وتابع الجنابي أن "دورنا في هذا الملف يكمن بالدرجة الأساس في إبداء الرأي القانوني وتدقيق قرار القاضي".

ويجد أن "احد ابرز الأسباب الرئيسة في تأخير تنفيذ أحكام الإعدام، لجوء بعض المحامين إلى مسلك قانوني بحاجة إلى تدخل تشريعي".

ولفت الجنابي إلى أن "هؤلاء الوكلاء يطلبون باستمرار إعادة المحاكمة أو تصحيح القرار المصادق عليه من محكمة التمييز الاتحادية".

ونوّه إلى أن "هذه الطلبات تقدم إلى رئاسة الإدّعاء العام التي هي ملزمة بقبولها واتخاذ الإجراءات القانونية بصددها"، مبيناً أن "المشرّع لم يحدد عدداً للطلبات ما جعلها تصل إلى العشرات عن المتهم ذاته".

ويتحدّث رئيس الادّعاء العام عن "تعديل للفقرة الثالثة من المادة 21 الذي يحصر طلب إعادة المحاكمة لمرة واحدة"، لكنه عاد ليوضح أن "تشريعها لم يكتمل حتى الآن".

من جانبه، يشرح القاضي ضاري جابر، المدعي العام في رئاسة الجهاز المراحل التي يمر بها حكم الإعدام، مضيفاً انه بعد "صدور القرار من محكمة الجنايات يرسل تلقائياً إلى الادعاء العام لغرض تدقيقه بكامل أعضاء الهيئة المختصة".

وتابع جابر في تعليقه إلى "القضاء"، أن "قرار الهيئة يصدر بالاتفاق أو الأكثرية"، منوهاً إلى أن "على المعترضين إيضاح أسباب مخالفتهم".

وزاد أن "اضبارة المدان ترسل بعد ذلك إلى الهيئة الموسعة لمحكمة التمييز لتقوم هي الأخرى بإجراءاتها القانونية".

ويسترسل أنه "في حال تمت المصادقة على القرار يرسل إلى رئاسة الجمهورية عن طريق مجلس القضاء الأعلى".

وقال جابر إن "الاضبارة المصدقة تعود إلى محكمة الموضوع التي أصدرت الحكم"، منبهاً إلى أن "رئاسة الجمهورية لا دور لها سوى التدقيق الشكلي من ناحية الاسم والمادة القانونية من دون تدخل في قرار القاضي".

ونوّه إلى "عدم وجود سقف لتنفيذ حكم الإعدام الذي هو من مسؤولية وزارة العدل، إنما المدة مفتوحة لغرض التدقيق والتمحيص، حتى يخرج القرار موافقاً للقانون".

وفيما يخص التنفيذ بحق المرأة الحامل، ردّ عضو الادّعاء العام أن "لها طلب تأجيل الإعدام لمدة أربعة أشهر بعد وضعها للطفل، استناداً إلى المادة 287/ أ من قانون أصول المحاكمات الجزائية".

وختم جابر بالقول إن "عضو الادعاء العام يكون احد الحاضرين في عملية تنفيذ حكم الإعدام".

إلى ذلك، تشددّ نائب المدّعي العام في محكمة جنايات الرصافة هند عبد الرزاق على "أهمية دور الادعاء العام في المحاكمات"، وتؤكد أن "المرافعة لا تتم من الناحية القانون بدون حضوره".

وتقدر بأن "90% من آراء هذا الجهاز مطابقة لقرارات القضاء"، مضيفة أن "دورنا يكمن بالرقابة على إجراءات المحكمة ووضع المتهم وبقية أطراف الدعوى مشتكين ومدعين بالحق الشخصي، أو الشهود".

وتربط عبد الرزاق تأخير تنفيذ أحكام الإعدام، بما عدّته "تشريعات عراقية قديمة لا ترتقي الى الظرف الحالي والتطور الذي لحق بالمجتمع".

ودعت نائب المدّعي العام "مجلس النوّاب إلى تشريع قوانين جديدة تتناسب مع طبيعة الجرائم الحالية لاسيما في ملف طلب إعادة المحاكمة وأثره الحالي سلبياً في تنفيذ الاحكام".

ويعدّ الادّعاء العام جهاز الرقابة على المشروعية، ويحدد القانون رقم (159) لسنة 1979 صلاحياته، فهو بالدرجة الأساس يراقب مشروعية القرارات التي تصدر عن القاضي في جميع مراحل الدعوى".

من جانبه، يرى المستشار القانوني في رئاسة الجمهورية أمير الكناني في تصريح إلى "القضاء"، أن "حكم الإعدام له طبيعة خاصة وأن إصداره وتنفيذه يتطلب بعض الوقت".

وأضاف الكناني أن "المحاكم وكذلك رئاسة الجمهورية ووزارة العدل حريصة على أن يكون إصدار وتنفيذ حكم الإعدام موافقاً للقانون والمعايير الدولية لحقوق الإنسان".

وأردف أن "وزارة العدل لا تنفذ أحكام الاعدام بنحو جماعي وإن صدر مرسوم جمهوري يتضمن العديد من المدانين"، وارجع ذلك "حتى لا تصل رسالة إلى المنظمات الدولية في أن العراق ينفذ أحكاماً بنحو عشوائي".

ويؤكد أن "تعديل قانون أصول المحاكمات الخاص بتقييد طلبات إعادة المحاكمة لا يزال في أدراج مجلس النوّاب ولم يتم التصويت عليه حتى الآن".

وكشف المستشار الرئاسي عن "وجود 660 اضبارة حكم إعدام لم تتم المصادقة عليها منذ العام 2006″، مبيناً أن "رئاسة الجمهورية شكلت لجنة لدارسة هذه الأضابير ووجدتها مطابقة للقانون".

وزاد أن "نحو 50 مرسوما جمهوريا صدرت خلال الشهرين الماضيين"، موضحاً أن "بقية المراسيم ستصدر تباعاً وفقاً لقدم الاضبارة وجسامة الجريمة المرتكبة".


شفق نيوز

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

الأخبار
الادعاء العام العراقي يوضّح في "تقرير" اسباب تأخّر تنفيذ أحكام الإعدام

http://www.iraq5050.com/?art=60854&m=5

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة