Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
05:12:03 - 14/12/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-11-28
فساد وزير التربية والتعليم العالي

 
2017-11-24
وانتهت زيارة الاربعين

 
2017-11-27
ما الفساد ؟ ومن الفاسدون ؟

 
2017-11-23
من أقلُّ فساداً.. الإسلاميّون أم العلمانيّون؟

 
2017-11-23
احذروا التصويت الإلكتروني في انتخابات العراق

 
2017-11-19
نصف فساد حكومة المالكي يتحملها سعد البزاز !!

 
2017-11-18
وفيق السامرائي: لا تأخذكم بـ (مسعود) شفقة ولا رحمة

 
2017-11-17
“فورين أفيرز″ الأمريكية: من يُطهر من في السعودية ؟

 
2017-11-22
تسونامي ترامب قادم الى العراق لتقليم أظافر الدولة العميقة بحجة ضرب الفساد

 
2017-11-20
العبادي ومعركته مع الفساد

 
2017-11-23
علاوي :ماذا سيحدث للدولار الامريكي خلال العقد القادم

 
2017-11-24
لا دولة رئيس الوزراء .. ليست هكذا الحرب على الفساد

 
2017-11-24
شبح الفساد

 
2017-11-24
حرب الخليج الثالثة (المرتقبة) وموقع العراق فيها

 
2017-11-25
مرتبة جديدة لـ”مختار العصر”!

 
2017-11-20
بَيْنَ مُؤَسَّسَتَيْنِ!

 
2017-11-14
الحسين والعباس (ع) أسيرين بيدي الصافي والكربلائي

 
2017-11-16
كفى فسادا!

 
2017-11-25
في العراق المصالح السياسية هي الفساد بعينه

 
2017-11-18
لن يتغيروا اذا لم تغييرهم انت بصوتك

 
2017-11-22
متى ينتهي (حرق المليارات) في المصرف الزراعي العراقي؟!

 
2017-11-15
هل سيُسرق صوت العراقي مرة أخرى

 
2017-11-17
ذو الوزارتين.. لا يهشُّ ولا ينشّ!

 
2017-11-24
حفيد ابو المحاسن المالكي رمزا من رموز الفساد والتخريب

 
2017-11-14
مكنسة ” ابو يسر” ستلتهم ” آل الكربولي ” و ” برزاني ” وكــل الفاسدين ..!!

 
2017-11-27
ملياري دولار لاستيراد المشتقات النفطية والبطالة متفشية

 
2017-11-22
يحدث في زمن الإسلام السياسي.. يسرقون حاويات النِّفايات..!

 
2017-11-16
ما يحصل في السعودية.. مكافحة فساد أم أكبر عملية سطو في تاريخ البشرية؟

 
2017-11-22
هل هو تقليد جديد في النزاهة؟!

 
2017-11-14
شناشيل :المُساءلة المُستحقّة

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-02

     

كل حزب بما لديهم فاشلون!

على مر الزمان، بين شواهد المكان، مرت على بلادنا أحزاب كثيرة، منها من تألقت بعطائها لفترة قليلة، ومنها من جعلت الأيام مقبرتها ولم ترَ النور، وجميع هذه الأحزاب لم تضع بصمة واضحة، رغم توفر كل السبل، للنهوض بأفكارها ومبادئها، وتطبيقها على أرض الواقع.
المقابر الجماعية، والسجون السرية، وأماكن التعذيب المظلمة، وسرقة المال العام، وزرع الطائفية، وهتك الأعراض، والتسقيط السياسي المتعمد، وتهم باطلة نالت حتى من المرجعية الرشيدة، كلها شواهد حية ومؤثرة، مازالت تمارس الى يومنا هذا.
عملية إحتلال المناصب العليا في الدولة، دون مؤشرات موضوعية، ومؤهلات واقعية، جعلت العراق بلداً للعجائب والمصائب، فالمسيرة الخالدة التي أسس بنيانها القادة الأوائل، في الأحزاب المعارضة، للنظام القمعي، والخطط الموضوعية والجادة، للنهوض بالعراق، والوصول به الى بر الأمان، شعارات لم تر النور ولم تراه! فكانت مفاجئة كبيرة، وهي غير سارة، للمواطنين البسطاء، الذين تأملوا خيرا بها، بسبب التخبط؛ والإنحلال السياسي داخل الأحزاب!
كل ما نادى به السياسون، من إصلاحات ومساواة، أثبت فشله بعد جلوسهم على كرسي الحكم، ومسك دفة القيادة، التي أصبحت المحك الحقيقي، لكشف معادن الرجال المتصدرين داخل الاحزاب، وتسنمهم مناصب عليا في الدولة العراقية الحديثة، لأن طريق المحاصصة مشروع فاشل فهو مشروع خال من الشعب، وبعد (2003) أوفدت أمريكا ديمقراطيتها الملطخة بالدم، وأهدافها الخبيثة، للسيطرة على موارد النفط، ونهب ثروات العراق، على حساب المواطن الفقير، فذاق الأبرياء وبال فساد الساسة والخونة.
إن الثمن الذي دفعه الشعب كان غالياً جداً؛ بسبب الصراعات، التي ولدت من جراء تقسيم الغنائم الموجودة، في بلد يعتبر من أغنى الدول في المنطقة، وصناعة الموت التي روج لها الطغاة بقوة، مما نتج عنها دين متطرف، إرهابي، وقاتل بحجم (داعش)، وهو وليد التنازعات الحزبية الضيقة، بين سياسين كل همهم جمع الأموال، وملئ جيوبهم وخزائنهم، تاركين العراق دون حماية، وحدود مشرعة للقتلة والمرتزقة، يدخلون ويخرجون متى ما شاءوا.
 عندما وطئت تلك الآفة العفنة (داعش) أرض العراق، بمباركة الساسة، توقعت أن يكون العراق لقمة سائغة، فرؤوسهم الخاوية ملئت بتخرصات وأباطيل، مفادها دعونا نمزق نسيج الوطن، ونحكم بحد السيف، على أنها أوهام قابعة في أدمغتهم الملوثة، لكنهم لم يجدوا مهرباً، غير الموت الزؤام، على يد غيارى الحشد الشعبي، وأبطال القوات الأمنية، ورجال العشائر الأصيلة، رغم ما توفر لهم من حواضن فاسدة، حاولت النيل من بلدنا، لإخفاء سرقاتهم، وجرائمهم البشعة بحق الأبرياء، وتحويل الأنظار عن حجم الخطر الإرهابي، متناسين أنهم مَنْ صنع هذا المرض الخبيث.
ختاماً: إنتفاضة وتلحقها إنتفاضة، وصوت يعلو مطالباً بالحرية والخلاص، من شر هذه القيادات الفاشلة، وتحويلهم الى القضاء، ومحاسبة المفسدين والقتلة، إنه وطننا فالشعوب تبقى ويمضي الطغاة.

قيس النجم

ساحات التحرير
تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
كل حزب بما لديهم فاشلون!

http://www.iraq5050.com/?art=60850&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة