Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
12:05:56 - 26/05/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-04-29
شناشيل :عدم القناعة يعني عدم الثقة بمفوضية الانتخابات

 
2017-04-28
يد تحرر ويد تطعم.. أي جيش هذا !؟

 
2017-04-28
سطور في الفساد …

 
2017-05-03
(مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثالث عشر مشروع انساني) (4)

 
2017-04-26
داعش تقدم الحجة للعبادي لتسليم الطرق الغربية للشركات الأمنية

 
2017-05-08
الاحكام الغيابية شهادات نجاح للفاسدين

 
2017-04-30
قناطر مَنْ تسبب بإفساد مَنْ المواطنُ أم الحكومة ؟ طالب عبد العزيز

 
2017-05-09
السكك الحديد أجدى من المطارات

 
2017-05-03
العمامة الدينية للإيجار

 
2017-04-26
العراق: مركز التوازن في المنطقة والعالم

 
2017-05-10
العراق بين الاغلبية السياسية والاغلبية الوطنية

 
2017-04-30
شناشيل ادفنوا المفوضية.. إكراماً لها عدنان حسين

 
2017-04-26
حشد بهوية وطنية...

 
2017-04-28
الحشد الشعبي يقطع رأس السلطان

 
2017-05-04
انتخاب العبادي امينا عاما لحزب الدعوة الامريكية

 
2017-05-05
المكيف "2 طن" يكلف المواطن "172" ألف شهرياً

 
2017-05-09
السعودية خسرت كل شيء وتلعب باوراق خاسرة

 
2017-05-03
تشاؤم البرزاني

 
2017-05-01
الاسعار تحرق جيوب المواطنين

 
2017-05-06
الفساد أخطر من الإرهاب

 
2017-05-08
شناشيل : اختبار لوزير الداخليّة

 
2017-04-28
العراق ومصر... أرث الماضي وحاجة الحاضر

 
2017-04-28
العلاقات الأميركية – الإيرانية: من المهادنة إلى المواجهة؟

 
2017-05-01
الفساد في العراق.. بين التصور والواقع

 
2017-05-04
شناشيل مَنْ يذود عن البغادّة ..؟ عدنان حسين

 
2017-05-17
من هو المتسبب بدمار العراق الشعب ام السياسيين ؟

 
2017-05-08
انتخاب اسماعيل هنية حدث تاريخي عظيم يفوق انتخاب ترامب وماكرون

 
2017-05-02
قرار برلماني لا يليق بالنواب المحترمين !

 
2017-05-15
ما لا يفهمه ترامب عن الشيعة

 
2017-05-05
شناشيل : مَنْ يذود عن البغادّة ..؟

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-02

     

شباب العراق بين التطرف و الاهمال الحكومي!!

يتوجس طلبة الموصل من ' إقحامهم' في عام دراسي مليء بأفكار التطرف بعد أن فرض تنظيم داعش طقوسه على المناهج الدراسية، حيث ألغى كل ما يحافظ على المتبقي من جذور الوطنية لصالح افكار لا تتعدى في فوضويتها عملته الذهبية، حيث كل شيء يقترب من الأساطير و الخرافات لكن ضحيتها جيل من الأطفال و الشباب.
أن تثقيف الطلبة وفق مناهج داعش يعني تخريج جيل من المتشددين سيشكلون خطرا كبيرا على مستقبل التعايش السلمي في العراق، ما يعني أن هوية البلاد في خطر حقيقي، خاصة وأن التنظيم يعمل على إشاعة أفكاره بحد السيف، مقابل غياب أي توجه حكومي لنزع الخوف من قلوب مؤيديه بقوة السلاح ، أو غياب البديل حيث ينشغل السياسيون في أمور جانبية يلفها الفساد و غياب المسؤولية.

وتقلب العوائل وجوهها ذات اليمين و ذات الشمال لتصطدم بحقيقيتن كلاهما مر.. القبول بنهج داعش و أعتبار الهوية العراقية من الماضي أو رفض الأنصياع لأوامره و تحمل النتائج التي يعرف الجميع روح القسوة و الانتقام فيها، خاصة وأن المعادلة تميل لصالح التنظيم في الموصل بسبب تأجيل الحسم العسكري و الثقافي، و الحال لا يختلف عن الحويجة و الانبار و غيرهما من مناطق العراق خارج السيطرة، ما يُشيع أجواء القبول بالأمر الواقع لانعدام البدائل بعد وضع المسؤولية عالى عاتق بوتين و أوباما، وكأنهما يتقاسمان نصرة الطائفية في العراق.

أشد ما يثير القلق في النفوس أن تنظيم داعش بمقدوره الترويج لأفكاره بطرق مختلفة عبر شبكة التواصل الاجتماعي، فكيف سيكون الحال عندما يصبح لمفرده صاحب القرار على الأرض مع الأخذ بنظر الأعتبار قدرة عقول الأطفال و الشباب على تقبل الأفكار و تقمص الأدوار، ما يعتبر معول هدم مخيف في أفكار التعايش السلمي في العراق، بعد نجاح داعش بنشرالطائفية و رفض التعايش مع آهل الكتاب، مستفيدا بشكل كبير من إهمال حكومي و تراجع أخطر في الخطاب التوعوي الديني، فنادرا ما يتم تخصيص خطب الجمعة لتثقيف المواطن و تحصينه من أفكار التشدد.

ويستغرب مختصون في علم النفس الاجتماعي من عدم تفقه السياسيين في العراق بالمآسي التي يرتكبونها بحق الأخوة العراقية، فكلما تعمق الخلاف الطائفي أو القومي أزدات كفة التطرف ترجيحا، ما يستدعي وقف كل الحملات الجانبية و توحيد الخطاب للمحافظة على الأخوة العراقية، التي بدونها سيكتشف السياسيون قبل غيرهم أنهم منحوا التطرف فرص الانتشار بالمراهنة على خنادق' عقائدية' لا يمكنها حسم المعركة ضد التشدد لأن كل فصيل يحرث في المكان الخطأ.

وفي السياق فانه و بدون العودة الى عراقيتنا سيبقى القصف الدولي جسرا للنفوذ على حساب المتبقي من السيادة و تتحول التحالفات الى خنجر في ظهر المشروع الوطني، ما يستدعي قراءة جديدة للمتغيرات لا تستثني ' الطريق الثالث' في العفو عن المغرر بهم

لتخريب صفوف داعش من الداخل، بعيدا عن المزايدات السياسية التي أنهكت العراق و شعبه لسنوات عجاف، و ربما تؤسس لتهشيم وحدته أرضا و شعبا لا سامح الله.

شاكر الجبوري

كتابات

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
شباب العراق بين التطرف و الاهمال الحكومي!!

http://www.iraq5050.com/?art=60849&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة