Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
08:08:26 - 23/08/2017 توقيت بغداد


المقالات
الأكثر قراءة
2017-07-31
فساد وزارة الخارجية العراقية وسفرائها

 
2017-07-24
شناشيل : ماذا وراء فتح ملفّات الفساد في المحافظات؟

 
2017-08-01
متى تدفن أمريكا جثتها في العراق ..؟

 
2017-07-24
حين يتقاسم السياسي والإعلامي الفشل والفساد

 
2017-07-25
( سياسي عراقي كبير ) يبتلع أكبر لحمة في العالم تقدر بالمليارات .!.

 
2017-07-27
لنتفاءل بعودة العسكري والمجيد .. وسعدون !

 
2017-08-05
الى حزب الله وجمهوره...أنتم أسياد النِّزال

 
2017-07-26
شجرة داعش المنخورة من غرسها في العراق وسوريا؟

 
2017-07-25
منظمة الأكاذيب الدولية

 
2017-07-26
موقف غير مشرّف لنوّاب كرد

 
2017-07-25
فرصة العبادي الذهبية الأخيرة

 
2017-07-24
ظاهرة الخطف والقتل تتجاوز الخطّ الأحمر

 
2017-08-02
الى الأخ قائد عمليات بغداد / كفوا عن أذيتنا لابارك الله لكم

 
2017-08-04
عشقت العراق

 
2017-07-28
نواب الشعب … مهمات خارج أوقات الدوام الرسمي!!

 
2017-07-31
شناشيل : حتى الأمينة ضدّ جنسها ..!

 
2017-08-03
في بلدي شي مايشبه شي

 
2017-07-26
الغباء السياسي لآحزاب السلطة الفاشلة ” نوري المالكي وعمار الحكيم مثالا “

 
2017-07-27
انتبه لمكر الأحزاب

 
2017-07-28
الشيخ الكفيشي، واعظ المالكي المتستر على الفساد

 
2017-07-29
أوهام عراقية

 
2017-07-31
هل بلغت جميع الأحزاب العراقية سن التقاعد

 
2017-08-03
شناشيل : وماذا عن حقوقنا في قطر؟

 
2017-08-04
سعر الناخب ...والفساد..لكي لا ننسى

 
2017-08-01
نحن ضحايا العالم الرقمي

 
2017-08-04
بضاعة كاسدة غير قابلة للتجديد

 
2017-07-27
أبعاد المصالحة في العراق ما بعد داعش ؟

 
2017-07-28
التعليم الديني.. سرطان العقل العراقي

 
2017-08-14
شناشيل : أمْسِكْ محافظاً .. من الكتل الكبيرة!

 
2017-08-06
شناشيل ما رأي العامري والخزعلي والمالكي؟ عدنان حسين

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-11-01

     

خطباء الجمعة والإساءة للدين!!

الأحد، 1 تشرين الثاني، 2015

العديد من خطباء الجمعة يسيئون للدين , بما يبثونه من أفكار وتصورات وخرافات وضلالات وبهتان , يحسبونها من الدين الإسلامي , والقلة منهم يهتمون بالفكر الإسلامي الإيجابي الرحيم , وبجواهر أفكار القرآن الكريم.

فأكثرهم لا يجيدون سوى قال فلان وذكر علان , وروى فلان عن فلان , لتسويغ رؤى قهرية ذات نوازع إمتهانية إذعانية , لا تمت بصلة لدين العزة والكرامة والعقل والحرية والإنسانية والوحدانية.

فلا تجدهم يتحدثون عن الله تعالى وأخلاق الدين القويم , والسلوك الإسلامي السامي النبيل , ولا يتكلمون في الأخلاق والقيم الإسلامية , وإنما كل منهم يرى أنه يعرف الدين , وعلى مستمعيه أن يتّبعوا ما تحدثه به نفسه عن الدين.

هذه حقيقة قاسية دامغة وفاعلة في واقعنا الإسلامي المتعثر بذاته وموضوعه , وجميعنا يغمض عينا ويفتح أخرى , ولا يريد أن يواجه حقيقة المأساة بشجاعة وعقل وغيرة إسلامية وضمير طاهر نزيه.

فخطبة الجمعة مسؤولية أخلاقية إنسانية , ونشاط ثقافي توجيهي تربوي , يتكرر كل سبعة أيام لتنمية السلوك الحميد المعبر عن قيم الدين , وليس لتسويغ المآسي والتداعيات وإستلطاف الويلات والقاسيات , حتى ليمنع الإنسان من التفكير والعمل والشعور بالمسؤولية , فبعض خطباء الجمعة يجرّدون المسلم من مسؤوليته ويلقون بما يدور في بلاده على الله ورسوله , وفقا لآلية قال فلان وذكر علان.

ومنذ صباي أحضر خطب الجمعة , وفي مدينتنا كان هناك خطباء أجلاّء يتحدثون عن الخُلق الإسلامي والقيم الرحيمة ويشرحون الآيات القرآنية , وما سمعت من أحدهم كلاما فيه خَطل , بل أنك بعد كل خطبة تزداد معرفة باللغة والدين , وتفهم قيمة إسلامية إنسانية وآليات التعبير عنها بالسلوك والعمل.

وإستمعت للخطباء في مختلف مدن بلادي والدول العربية والأجنبية , وأخذت أقرأ في بعضها إتجاهات فكرية خارجة عن العصر , وخفايا ما تكنزه من غرائب وما تُسقطه من قيم ومعايير إسلامية منيرة , وما تأتي به على أنه الإسلام.

ذلك أنهم يتحدثون عن الشكليات ويهملون الجوهر واللب , والدرر الإسلامية البسيطة اليسيرة الطيبة , التي تجمع البشرية تحت خيمة الإنسانية والدين الذي جاء للناس كافة , فكيف يكون كذلك وخطباء الجمعة يحشرونه في أنفاق ضيقة وصناديق مغلقة , ويدثرونه بالخرافات والأضاليل , ويساهمون بإشاعة الأمية بأنواعها وخصوصا القرآنية.

وقد نشر أحد الأخوة المتخصصين بالتأريخ على صفحته بأنه سمع خطيب الجمعة يفسر ما يدور على أنه من علامات قيام الساعة , فأدهشني كيف يصدق ذلك ويساهم في ترويجه , وهو من ذوي الثقافة والمعرفة.

وما أكثر خطبهم التي تتناول قيام الساعة , وأن الدنيا من علامات نهايتها ما يدور اليوم في واقعنا وغيرها من التراهات , التي ينسبونها إلى مَن يحلو لهم أن ينسبونها إليه , وهذه العادة جرى عليها خطباء الجمعة الذين صاروا أبواقا للكراسي والسلاطين , وكما أشاعوا ذات الضلالة أيام حرق بغداد من قبل هولاكو , وحوّلوا المسلمين إلى خراف يجزرها التتار , وكأنهم يكررون ذات المعزوفة على منابرهم المشروخة بالجهالة والغفلة والأمية الإسلامية المدقعة.

وهكذا تراهم يبررون ما يحصل في المجتمع العربي والإسلامي على أنه من علامات قيام الساعة , وأن ثلثي المسلمين سيبادون وفقا لما توارد عن قال وقال من الكلام , الذي لا يتفق مع جواهر أفكار القرآن.

وأوهام قيام الساعة تتكرر في جميع الأماكن والعصور والأزمان , وخصوصا على ألسنة بعض خطباء الجمعة المغفلين المعصوبين البصائر والنواهي , والمسخرين لخدمة الكراسي وإشاعة البهتان , ويحسبونها فكرة إسلامية وما هي إلا فكرة عهدتها البشرية قبل ظهور جميع الأديان , وأن الحضارات القديمة قد تصورتها وتركت ما يدل عليها في آثارها.

وقيام الساعة مما تعنيه نهاية الحياة على الأرض , وهذا الموضوع يخضع لقياسات علمية وسلوكية تربط ما بين إرادة المخلوقات وتأثيراتها , التي ربما تزعزع التوازن الدقيق للنظام الشمسي الكوني الذي يجري بحسبان , ولهذا نظريات متنوعة وتصورات علمية معمقة , وهي تقاس بملايين القرون.

ولكن الوجود الكوني دوّار , وكل ما يدور لا تُعرف بدايته ولا نهايته , وتكون محصلة حركته سرمدية الطباع والقوانين , ولا يمكن إيقاف ما يدور وهو جزء في كيان مطلق محكم الإنضباط إلا بإنعدام الكل الذي ينتمي إليه , فلكل جزء شمسي تأثير على الكيان الكوني المتسع الآفاق , وهذا يعني أن الحديث عن نهايات الدنيا وفقا لتطورات مكانية وسلوكية في هذا المجتمع أو ذاك فيه الكثير من الغثيان والجهل والتسويغ لإنعدام الإرادة ومحق الإنسان.

فأعمار المنطومات الشمسية تقاس ببلايين السنين وليس بأيام الجاهلين والمُضللين , وما أكثرهم في كل معتقد ودين!!

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

المقالات
خطباء الجمعة والإساءة للدين!!

http://www.iraq5050.com/?art=60815&m=1

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة