Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
08:09:48 - 21/09/2017 توقيت بغداد


الأخبار
الأكثر قراءة
2017-09-04
بالوثيقة..ضوابط نقل وتنسيب واعادة المنتسبين في الوزارات الأمنية

 
2017-09-16
هيئة الاعلام والاتصالات تنتقل الى الفضائح الدولية.....!!

 
2017-08-25
اليمن -الغارات الجوية التي تقودها السعودية تقتل ما يصل إلى 14 مدنيا، من بينهم أطفال -شهود

 
2017-08-25
بالصور.. كتابات باللغة التركية تملئ تلعفر!

 
2017-09-01
مجزرة السعودية في اليمن

 
2017-08-28
العلاقة بين مسعود بارازاني واسرئيل

 
2017-08-31
نصر الله يوضح اتفاق حزب الله بنقل داعش قرب الحدود السورية العراقية

 
2017-08-28
الصدر يعلن براءة مشروطة من سبعة اشخاص ويحذر "مما لا يحمد عقباه"

 
2017-09-01
كسوة الكعبة .. حكاية من ذهب

 
2017-08-25
بعدما أصبح بين فكي كماشة…"داعش" يعرض تسوية على "حزب الله"

 
2017-09-02
موقع تركي: بارزاني يبحث عن خيار بديل للاستفتاء وهذا ما طلبه من وزيري خارجية اميركا وفرنسا

 
2017-08-31
حبيب: الطفولة في العراق أجيال كتُب عليها العيش تحت دائرة الخطر

 
2017-08-25
اعتقال عصابة "ام دلال".. تصور ضحاياها "بوضع مخل" فتبتزهم بالملايين

 
2017-09-09
علاوي يعرب عن قلقه فيسبوكيا : الاراضي المزروعة انخفضت من ٤٨ مليون دونم الى ١٢ مليونا

 
2017-08-28
رغم الحرب...شاهد كيف يعيش أبناء أغنياء العراق

 
2017-09-09
الهزائم تضيّق الخناق على الفار {البغدادي}

 
2017-09-04
لعنة العراق أذلت العرب ووصلت إلى الخليج

 
2017-09-01
العراق.. خطة أمنية خلال عيد الأضحى

 
2017-09-01
الزاملي يطالب العبادي بتشكيل لجنة لاستلام ارهابيي “داعش” من البيشمركة

 
2017-08-28
مظاهرات في ديالي ضد 'تفشي الفساد'

 
2017-08-31
عملية استخبارية تقضي على قرابة 100 داعشي غرب العراق

 
2017-09-01
سكان الموصل يحتفلون بعيد الأضحى رغم بوادر الانفلات الأمني

 
2017-09-09
العراق يتنافس مع 10 دول على منصب مدير منظمة (الالسكو)

 
2017-08-29
مجلس بابل: طلب العبادي بعودة أهالي جرف الصخر لمناطقهم” مرفوض”!!

 
2017-09-01
لندن سترسل عشرات الجنود الاضافيين الى العراق دعما للتحالف الدولي

 
2017-09-01
القوات العراقية تبدأ الاستعدادات اللوجستية والعسكرية لاقتحام “الحويجة”

 
2017-09-02
فضيحة..المالكي لبوتين:خزينة العراق أمام روسيا مقابل عدم بقاء العبادي في منصبه!!

 
2017-09-02
عصائب اهل الحق توجه رسالة شديدة اللهجة للاكراد

 
2017-08-22
أكبر موجة انشقاقات في صفوف "داعش" ــ العراق

 
2017-08-22
التربية تقرر إلغاء امتحانات 98 مركزاً في نينوى للمتوسطة والإعدادية بسبب الخروقات فيها

 
انقر هنا للمزيد ...
2015-10-29

     

معصوم:الخلافات بين الكتل السياسية يدفعني الى تأييد التظاهرات

أكد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لزوم تجريد تنظيم داعش الارهابي من كل الأسلحة بما فيها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والاعلامية وليس الأسلحة العسكرية وحسب، والعمل الدؤوب والاستراتيجي للقضاء التام والمبرم على دابر الارهاب والتقدم الحثيث والواثق نحو بناء دولة المواطنة والحقوق.وأضاف في مقابلة مع صحيفة “لوموند” الفرنسية نشرت الخميس 22/10/2015، وركز فيها على الحرب ضد داعش، وأهمية انجاز المصالحة الوطنية، والاصلاحات السياسية والتطور الاقتصادي، ان العراقيين يعتبرون داعش عدواً لهم جميعا دون استثناء، مشدداً على ان العراق يسعى الى بناء علاقات جيدة مع كل الدول التي تساعدنا في حربنا ضد الارهاب ولا نفضل واحدة على الأخرى، كما دعا فرنسا للمشاركة الفاعلة في إعادة إعمار العراق.

وفي ما يلي نص المقابلة:

سؤال: أعلن العراق عن انشاء مركز للتعاون الاستخباراتي مع سوريا وايران وروسيا. ما هي طبيعة هذا التعاون؟

- هناك تعاون أمني وثيق بين العراق وإيران وسوريا وروسيا، ولكنه ليس تحالفاً. التعاون مع سوريا موجود أصلا. لكن لا ينبغي اعتباره دعماً لسياسة نظام بشار الأسد. ان العراق وسوريا يشتركان معا في مواجهة تنظيم داعش الارهابي الذي يتحرك أعضاؤه بين بلدينا. وعلينا الدفاع عن مصالحنا. إذ ان أخطر ما يهدد العراق هو تمكن داعش من السيطرة على سوريا كلها. أما إيران فهي تقدم لنا الدعم المادي والإنساني منذ استيلاء داعش على الموصل وجبل سنجار في حزيران 2014. كما أنه من الطبيعي جداً لنا التعاون مع روسيا، لأن آلاف المواطنين الروس انضموا الى داعش, والأهم في كل الاحوال هو ان هذا التعاون ليس على حساب تعاوننا مع التحالف الدولي.

سؤال: رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قال انه يرحب بالضربات الروسية في العراق. هل تمّ تقديم طلب لهذا الغرض؟

– لا يوجد اتفاق بشأن الضربات الروسية في العراق والأمر غير مطروح في الوقت الراهن. وإذا تقرر طرحه، وأشدد هنا على كلمة إذا، يجب مفاتحة التحالف الدولي حول الأمر من اجل التنسيق معه. فنحن نسعى الى بناء علاقات جيدة مع كل الدول التي تساعدنا في حربنا ضد الارهاب ولا نفضل واحدة على الأخرى.

سؤال: ما هو تقييمكم لمنجزات الحرب ضد داعش في العراق حتى الآن؟

– لقد حدثت تغيرات كبيرة منذ ان بدأت قواتنا بشن هجومها على داعش قبل أكثر من عام. فاذا كان بعض العراقيين اعتقد في البدء ان داعش يستهدف بهجومه فئة أو جزءاً من الشعب العراقي، فان كافة العراقيين يدركون جيدا الآن ان داعش هو عدو للجميع: الايزيديين والمسيحيين والشيعة وحتى السنة ايضاً. هذا الوعي مهم سياسيا وعملياتيا. فاضافة إلى المصالحة السياسية على مستوى الدولة، يجب علينا أن نعمل الآن لتحقيق المصالحة المجتمعية حتى مع أولئك الذين غررت بهم داعش فقبلوا بها في البداية أو بين الأكثرية التي عارضتها وقاتلتها من أبناء العشائر السنية ذاتها. ان رؤساء السلطات الثلاثة (رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب)، يستعدون لتقديم خطة للمصالحة تركز على ابراز المواطنة العراقية. وسيتم إنشاء لجنة تحضيرية تضم شخصيات سياسية فاعلة على المستويين المحلي والوطني. ويحتاج الامر إلى بضعة أشهر للتمكن من تحقيق النتائج المرجوة. وهي مهمة تتطلب المزيد من العمل الجاد والمزيد من التسامح مع اولئك الذين غررت بهم داعش.

سؤال: تعتبر فرنسا ان مشاركة السنة امر حاسم لاستعادة المناطق السنية من ايدي داعش. ما هو في نظركم مصير الاصلاحات التي تم الوعد بها منذ خريف عام 2014؟

– لتحرير الانبار يتوجب على ابناء الانبار او غيرها الاشتراك في القتال مع قوات الجيش العراقي كمتطوعين مدنيين او بالالتحاق بقواتنا المسلحة. ان المناقشات في البرلمان (متواصلة) من اجل إنشاء الحرس الوطني. وهناك حلول وسط لوضعها تحت امرة رئيس مجلس الوزراء باعتباره القائد العام للقوات المسلحة. كما تم التوصل الى اتفاق لإعادة النظر في قانون اجتثاث البعث (ومناقشة قانون حظر الانتماء الى حزب البعث الذي كان يرأسه صدام حسين). اما المطالبة باصدار عفو عام عن الموقوفين فيحتاج الى دراسة ملفات كل واحد منهم على حدة لفرز الأشخاص المطلوبين الى القضاء بتهمة ارتكاب جرائم قتل ابان نظام صدام حسين.

سؤال: كيف يمكن تفسير الاخفاق حتى الآن في تنفيذ هذه الإصلاحات؟

– هناك عقبات  تعيق تمريرها في البرلمان بسبب الخلافات بين الكتل السياسية. الكتل البرلمانية مؤسسة على اساس الانتماءات الطائفية أو العرقية – السنة والشيعة والاكراد – وكل منها يدافع عن مصالحه الخاصة. وهذا الامر يدفعني الى تأييد التظاهرات الحالية في العراق نظرا الى انها تمثل خطوة نحو النظام القائم على اساس مبدأ المواطنة الحقة.

سؤال: المتظاهرون يطالبون انهاء نظام المحاصصة العرقية والطائفية في توزيع المناصب السياسية. هل تؤيدون ذلك؟

– سعى الدستور العراقي عام 2005 الى تحقيق التوازن بين المكونات في توزيع السلطة بينها من اجل أنهاء حالة تهميش البعض التي كانت سائدة في ظل النظام السابق. وهذا التوزيع يظل ضروريا طالما ظل تشكيل الكتل البرلمانية قائما على اساس الانتماء العرقي أو الديني. اما عندما يتم التوصل الى تشكيلها على أساس الانتماء السياسي، فإننا لا نعود بحاجة الى هذا الشكل من التوزيع.

سؤال: الإصلاحات التي أعلن عنها رئيس الوزراء اعتبرت غير كافية من قبل المتظاهرين فيما لم يتم تنفيذ بعضها، مثل إلغاء منصب النواب الثلاثة للرئيس…

–  الإصلاحات لوحدها ليست كافية لكنها الخطوة الأولى في هذا الشأن. ينبعي التحقيق حول الفساد وتشخيص اولئك الذين سرقوا المال العام. اما بشأن إلغاء منصب النواب الثلاثة للرئيس، فهناك استئناف مقدم الى المحكمة الاتحادية، ونحن ننتظر قرارها. والحكومة قدمت بالمقابل مشروع قانون إلى البرلمان لالغاء هذه المناصب، وهو الآن بانتظار الخضوع للمناقشة والتصويت.

سؤال: ما هو مستوى التعاون بين فرنسا والعراق؟

– العلاقات بين البلدين جيدة جدا. وعلى الدبلوماسية العراقية تعزيز التعاون بما فيه التعاون العسكري مع فرنسا. كما سندعو فرنسا للمشاركة في إعادة إعمار العراق. وعلينا، من جانبنا، توفير البيئة الاستثمارية للشركات الفرنسية في العراق. كما ان على الحكومة تطوير امكانياتها لا سيما في مجال الأمن والبنية التحتية.

سؤال: عانى الوضع الاقتصادي في العراق من التراجع مؤخرا. هل تنوون التماس المساعدة لكم من المجتمع الدولي؟

– نحن في مرحلة التشاور من اجل تنظيم مؤتمر دولي لدعم العراق مطلع عام 2016. ونحن بحاجة إلى دعم دولي أكبر. وبحاجة إلى ان توافق الشركات الأجنبية على العمل معنا وفق نظام الدفع الآجل.

شبكة اخبار العراق

تعليقات الزوار
سيتم حدف التعليقات التي تحتوي على كلمات غير لائقة
Will delete comments that contain inappropriate words

الاسم  *
البريد الالكتروني
النص  *
يرجى ادخال كلمة التحقق

لكي نتأكد من أن الذي يستعمل صفحة الانترنت هو شخص وليس آله أو برنامج يتصفح الانترنت بشكلاتيكي



Refresh this code
تحديث الكلمة



قائمة التعليقات





ارسال الرابط الى صديق

الى البريد الالكتروني  *
من
الرابط  *

الأخبار
معصوم:الخلافات بين الكتل السياسية يدفعني الى تأييد التظاهرات

http://www.iraq5050.com/?art=60712&m=5

Iraq 5050.com
موقع يهتم بالقضاء على الفساد المالي والاداري
في العراق من خلال كشف الحقائق ونشر الوثائق




 

 
استلم اخر الأخبار     *إيميل:   *تأكيد الإميل:   *الدولة:
© Iraq5050 , 2010. جميع الحقوق محفوظة