Iraq, corruption in Iraq, Iraq election, Iraq bribery, Iraq politics, Kassim Al-Hassani, Jalal Talabani, جلال طلباني , قسيم الحسني
نحن نراقب والمستقبل يعاقب
تابعونا على
الصفحة الرئيسية   | تصل بنا   | نبذة عنا   | للمشاركة  
تحميل....
01:06:32 - 26/06/2017 توقيت بغداد


الوثائق
الأكثر قراءة
2012-01-23

     

السيد أمير البياتي والسيد جلال الطلباني يعملان معاً لتدمير العراق

السيد أمير البياتي، الوكيل الفني في وزارة الاتصالات، والذي شارك في العديد من الفضائح التي لا تصدق (كارثية) والتي تؤثر على مستقبل البلد وأبنائه، مثل بيع جامعة البكر بأقل من 1% من قيمتها الفعلية، يقوم اليوم باضافة فضيحة أخرى الى سجله وهي الآن تخص أختراق أمن العراق وسيادته.الفضيحة الجديدة تنطوي على مساعدة شركة IQ (وهي شركة اتصالات عراقية مقرها الرئيسي في مدينة السليمانية) لمواصلة انتهاكاتها ضد العراق. لقد قام الرئيس العراقي السيد جلال الطلباني بانتهاك واضح وعدم احترام للقوانين العراقية وذللك بتوجيهه  محافظ كركوك لتسهيل  حفر  كابل الألياف  الضوئية من قبل شركة IQ من بغداد الى كركوك ومن كركوك الى سليمانية ومن كركوك الى اربيل بمباركة ومساعدة السيد أمير البياتي (يرجى الاطلاع على الوثائق المذكورة أدناه

الفضيحة
لقد حاول السيد عبد الأمير البياتي شخصياً مراراً وتكراراً  وباستخدام مدراء اقل منه درجة وظيفية، مثل المهندسة ايمان السامر وغيرها من الموظفين، للحصول على إذن لشركة IQ لحفر كابلات الالياف الضوئية من بغداد الى كركوك ومن كركوك الى سليمانية ومن كركوك الى اربيل، للسماح حسب زعمه، للرئيس العراقي بالتواصل مع بغداد، ومع ذلك، رفضت وزارة الاتصالات هذا الطلب لأنه ينتهك  قوانين كثيرة  مثل

يجب أن يكون هناك مناقصة مفتوحة لجميع الشركات للمنافسة

الموافقة على المبلغ المطلوب دفعه لوزارة الاتصالات العراقية

شركة IQ مازالت قيد التحقيق من قبل وزارة الاتصالات العراقية بتهمة شراء سعات من الكيبل الضوئي الايراني وبيع هذه السعات عدة مرات دون دفع مستحقات وزارة الاتصالات وبالتالي حرمان العراق من واردات ضخمة

ارسال رئيس الجمهورية كتاب الى المحافظ يطلب منه الحفر دون أخذ الموافقات الاصولية، علماً ان البنى التحتية هي ملك للدولة العراقية حصراً، فهل من المعقول أن يمد كيبل الياف ضوئية لغرض لا يعتبر مهم أو أساسي، سؤال يثير الشبهات حول الطلب بأكمله

عدم اتخاذ اي اجراء من قبل السيد عبد الأمير البياتي باعتباره الوكيل الفني في الوزارة لايقاف هذه الشركة

من المثير للسخرية ان رجل مثل أمير البياتي مهمته في وزارة الاتصالات هي حماية العراق من هذه الخسائر والانتهاكات، يكون هو شخصياً العقل المدبر لهذه الانتهاكات بمساعدته لشركة IQ وعمل المؤامرات العلنية داخل وزارة الاتصالات بالنيابة عنها، وقمع اي تحقيقات قد تقوم بها وزارة الاتصالات بهذا الشأن

عراق 5050